كيف تحافظ على رباطة جأشك بصفتك رائد أعمال تتقلَّب بين أمواج اليأس والأمل؟

افتح التدوينة لتطالع 6 توصيات تعينك بعد الله عز وجل على رحلتك الريادية

العمر النموذجي لرائد الأعمال هو سنّ الأربعين عامًا

أفهم أن 'العمل لصالح شخص آخر" لن يجعلك فاحش الثراء قَط. لكن هل خطر ببالك أن بعض الناس لا يسعون أساسًا لأن يكونوا فاحشي الثراء؟ هل خطر ببالك أن بعض الناس بحاجة لوظيفة تقليدية لأن لديهم أفواهًا لا بد أن تُطعم أو أفراد عائلة يحتاجون دعمهم؟ - نِك ماغّيولّي

حوار مع مارك آندريسن

لقد قرأت طوال حياتي منذ أن كنت طفلا صغيرا، إنها عادة رافقتني زمنا طويلا. ببساطة، يشبه الأمر محاولة حل الألغاز الكبرى. المصطلح الأمثل هو "الاستيعاب". ويكون السؤال الأساسي هو؛ ما الذي يحدث ولماذا؟ العالم مكان معقد وعشوائي، ومحاولة فهمه تأخذ العمر بأكمله.

ندمتُ حقًا على كتابة مقالة “جيل الألفية” لكن لن أحذفه

أحيانًا يجعلك بعض الأشخاص تندم على شيء كتبته مخلصًا من قلبك إجابةً على تساؤل وجودي يؤرق الكثيرين؛ الأدهى أن ذلك الشخص لا يكتفي بكل عجرفة وسوء أدب أن يتهمك بأنك شهّرت به واستخدمت "اسمه" دون إذن، بل ويجعلك تشعر أن عنائك في تحبير جواب ذَهَبَ هباءً لأن حضرته "أعمق" مما تصورت. الله المستعان

شركة صخر تحضّر لمشاريع واعدة، تطبيق ساهل الجزائري وقائمة مشاريع ممتازة

هذه اليومية برعاية: عدنان حاج علي جزيل الشكر للمبدع عدنان حاج عليّ (يبدو أنه أطلق نشرة بريدية عجيبة في مدونته -أدعوكم للاشتراك بها)، يمكنك دعم أو رعاية هذه اليوميات بشراء نسخة أو أكثر من روايتي إيفيانا بسكال على خمسات أو منصة paddle. اقتباس اليوم: "إن كان للحرية معنىً بالفعل، فهو الحقّ في إخبار الناس ما … متابعة القراءة شركة صخر تحضّر لمشاريع واعدة، تطبيق ساهل الجزائري وقائمة مشاريع ممتازة