ما سرُّ استمراريتي في الحياة والعمل والتدوين لنحو 3 سنوات دون انقطاع؟

مساء السعادة،

افترحت عليّ الأستاذة إسراء هذا الموضوع فشَكَر الله لها:

تغريدة إسراء

لننقل اقتراحها نصًا هنا ونجيب عليه بعون الحيّ الذي لا يموت:

مساء الخير استاذ يونس 🌸

سر الاستمرارية في حياتك عموماً و تدويناتك خاصة ؟
ما شاء اللَّه ✨

كتبتُ من قبل عدّة مقالات عن الاستمرارية عليك بها ومنها:

  1. ما الذي يدفعنا للاستمرارية في العمل؟ نصيحتان و3 إستراتيجيات و5 نتائج متوقَّعة
  2. كيف تدوِّن دون انقطاع لمدة عامين و6 أشهر و28 يومًا؟ [940 يومًا]
  3. 313 يومًا من التدوين اليوميّ (مرحى)
  4. أفكارٌ ومخططات تجعلك تكتب مثل يونس بن عمارة كل يوم [حتى الآن دوّنتُ لـ993 يومًا على التوالي]
  5. لماذا طرق التخطيط والتنظيم لا تعمل معك؟ جرّب هذا لعلّ وعسى!
  6. كيف تتجاوز الكسل والتشتت والمماطلة في مسيرتك بصفتك كاتب محتوى؟

أدعوك لأن تقرأ كل هذه المقالات بحرص وعناية. لأن لها صلة بالموضوع وبها نفع كثير بحمد الله.

أولًا قبل الإجابة ولمن لا يعرفني لا بد أن أحدد فيما أن مستمر فيه أولًا.

استمرارية يونس بن عمارة في الحياة عمومًا

استمرارية يونس بن عمارة في التدوين

دوّنت بفضل الله لأكثر من 1000 يوم، ولحظة كتابة هذه السطور -وبما أني بدأت التدوين اليومي بتاريخ 18 سبتمبر 2019– فإني كتبتُ بعون الله عامين و11 شهرًا و4 أيام أو 35 شهرًا أو 153 أسبوعًا دون انقطاع.

كم مضى من وقت منذ أول يوم دوّنت فيه. موقع هَاو لونغ آغيو غو
كم مضى من وقت منذ أول يوم دوّنت فيه. موقع هَاو لونغ آغيو غو

السؤال الآن: ما سرّ الاستمرارية؟

كيف تدون لثلاث سنوات كل يوم دون انقطاع؟

الروابط المُتمِّمة للفيديو

  • يتمثل أحد الأمثلة التي طالعتها من قريبٍ والتي أثارت حماستي للكتابة هو الكاتبُ بايرن هوبارت (Byrne Hobart) فقد قرأت مؤخرًا أنه

ينشر 5 مرات في الأسبوع كل أسبوع، وكل أسبوع مُذ أطلق نشرته ذا ديف؛ وآخر مقالات نشرها كان عددُ كلماتها على التوالي: 1968، و2281، و3352، و2535، و2586 كلمةً. أي أنه يكتب نحو 12722 كلمة في الأسبوع. إن ضربنا ذلك في 52 أسبوعًا. سنعلم أن بايرن يكتب 661544 كلمة كل عام.أحد أعداد نشرة Applied Divinity Studies

تريد أن تكتبَ لكن لا تجد الوقت؟ اِقرأ إذًا هذا المقال
تغريدة عن إسحاق عظيموف
  • نحاول الجواب على السؤال لنسأل مثلًا لماذا لا تعمل معظم خطط الإنتاجية 👇

نجد جزءًا من الجواب لدى الكاتب سي جي شيلفرز الذي يكتب ما قدره كتابًا من المحتوى كل أسبوع، وكان ينشر يوميًا -ولا يزال- طيلة عشرين سنة. وقد وصلتني أحد أعداد نشرته البريدية حديثًا وكتب فيها ما نحتاج الاستشهاد به هنا وترجمتها بتصرّف:

مرحبًا!

سأجعل هذا العدد من النشرة مُوجزًا (وهي من باب أن أفعل ما أعظ بفعله)

لماذا لا يوجد أحد يخبرك طرقًا عمليّة واقعية لتنشر قطعة محتوى كل يوم، دون أن تحترق نفسيًا ووظيفيًا؟

لعل الناس ليس لديها بالفعل خبرة واقعية كي يكتبوا عن مثل هذه الطرق.

وهذا هو منبع فكرة القائمة التي كتبتُها عن استراتيجيات حقيقية وواقعية لتنشر قطعة محتوى كل يوم.

لم أدرج في هذه القائمة إلا ما جرّبته بنفسي وثبت نجاحه وفعاليته على مدى 20 عامًا من مسيرتي المهنية.
لا زالت القائمة في أولّها، لكني أعتقد أنك ستجدها أنفعَ من طريقة مقالات القوائم “التي تضمّ 101 فكرة تكتب عنها” التي تجدها في الإنترنت (التي من بين كل تلك الأفكار لن تجد فيها ما يستحق وقتك فعلًا إلا خمسة أفكار فحسب) أحد أعداد نشرة CJ Chilvers – كاتب ومصوّر فوتوغرافي أمريكي (اضغط على اسمه لتحمّل عدد النشرة بصيغة بي دي إف) – التغميق مني

لماذا طرق التخطيط والتنظيم لا تعمل معك؟ جرّب هذا لعلّ وعسى!

أعجبك ما أصنعه من محتوى؟ تواصل معي الآن عبر واتساب. اضغط على الزرّ الأخضر


يونس يسأل: ماذا تريد في الحياة؟

رأيان حول “ما سرُّ استمراريتي في الحياة والعمل والتدوين لنحو 3 سنوات دون انقطاع؟

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s