خمسُ دروسٍ استفدتها بعد إجراء +150 لقاء مسجّل عبر الزوم مع الناس

مساء العمل،

أمس كنتُ أتفقّد حسابي Google One حيث أنا مشترك في خطته المدفوعة التي تمنحك 100 غيغا من المساحة. والسبب في شرائي لها هو تجاوز مكتبة رديف من الفيديوهات الحدَّ المجاني الأقصى المحدد بـ15 غيغا.

سعر خطة 100 غيغا من Google One زهيد وهو حوالي يورو واحد فقط لا غير! في الشهر (225 دينار جزائري).

كتبتُ من قبل عن سبب شرائي للخطة المدفوعة من حساب Zoom وGoogle One في هذا المقال هذه هي الأسباب الاثنين والعشرين التي تحثّ الناس على الشراء من عندك: استغلّها لصالحك ونذكّر بها لأنها هامة:

الخدمة السعرسبب الشراء
‏خدمة Google One1.27 $ شهريًا
الاضطرار. امتلأت مساحة حساب درايف رديف (المكتبة الحصرية) على درايف فلا بد من شراء المساحة.
السبب الفرعي: رخص الخدمة مقابل المساحة المُعطاة.
برنامج زوم14 دولار شهريًا
السبب الرئيسي: حثّي على العمل وليس مزاياه بل هو تحفيز نفسي لي فمعرفة أني مشترك في زوم ولا أسجّل شيئًا به أو لا أجري لقاءات به يدفعني لأن أتدارك الأمر وأستخدمه. لأنه من ناحية الفعالية هناك بدائل كثيرة أقلّ ثمنًا بنفس الجودة.
السبب الفرعي أيضًا: انتشاره فجميع الناس تقريبًا تعرفه وتستخدمه ومثبت مسبقًا على أجهزتها.
خدمةغوغل ون وبرنامج زوم وأثمانها وسبب شرائها
لقطة شاشة من حسابي Google One
لقطة شاشة من حسابي Google One

بعد إجراء أكثر من 150 لقاء مسجّل عبر الزوم ورفع معظمها في حسابي درايف المرتبط بغوغل وَن إليكم ما استفدته من دروس.

1. ما تسجّله من دروس وحصص اليوم سينفعك غدًا

وهذا واضح لأن الغرض من التسجيل والاحتفاظ بالنسخ هو توثيق ما تبادلته من حديث ومعلومات مع الشخص الذي أجريت معه الحوار، أو توثيق ما سجّلته لتعلِّم الناس في حال لم يكن التسجيل حوارًا.

لاحظ أيضًا أنه ليس كل حصّة تُجرى مع شخص. مثلًا يمكنك ببساطة تسجيل شروحات فردية لك بمشاركة الشاشة أو استخدام السبورة وهي ميزة متاحة في برنامج زوم. وأدناه شرحتُ عمليًا كيف تفعل ذلك.

ينفعك ما تسجّله اليوم من حصص ودروس من عدة نواحٍ منها:

  1. يصبح لديك تراكم معرفي. أي مخزون رقميّ يوفّر عليك الوقت ويجذب لك العملاء.
  2. يحسّن مهاراتك في الإلقاء والشرح لأنه بالممارسة تتحسن كل المهارات والشرح والإلقاء مهارة.
  3. ستحمد الله عز وجل أن وفَّقك لهذا الخير العظيم وهو نفع الناس بالعلم.
  4. هي دافع نفسيّ عظيم. فلما ترى ما راكمته بمرور الزمن تشعر بالغنى المعرفي الذهني والرضا على النفس.
  5. حديثك مع عدد كبير من الناس سيعلّمك لهجات وأمثالًا شعبية شتى ويُثري ثقافتك ويعرّفك على أناس رائعين.

2. سيساعدك ما تراكمه من محتوى على الانتفاع منه بطرق شتى: يوتيوب، منتجات مستقلة جاهزة للبيع…

يسميّ الإنجليز ما تراكمه من محتوى سابق (كتب، أعداد نشرات بريدية، فيديوهات) بمصطلح اسمه backlog، والمنفعة هنا أنه سيكون لديك مخزون رقميّ هائل تستطيع الانتفاع منه بطرق شتى منها:

  1. بيعه بالقطعة. مثلًا فيديو ساعتين شرحت فيه قضية ما وقتلتها بحثًا وتفصيلًا فتبيعها مفردة.
  2. تبيع كل المخزون معًا بمبلغ مقطوع أو اشتراك شهري أو سنوي.
  3. تتيح هذا المخزون لجمعية خيرية في قطاع التعليم فتكسب أجورًا عظيمة شرط ألا ينشروه خارج دائرتهم الخيرية. هكذا تفعل الخير وفي ذات الوقت لا تخسر شيئًا.
  4. يمكنك نشر جزء من المخزون في يوتيوب والربح منه.
  5. يمكنك تحويل ذلك المخزون إلى صيغ محتوى مختلفة مثل تحويل المقاطع المرئية لمقالات أو ثريدات أو تحويل المقاطع الصوتية لحلقات بودكاست وهكذا.

3. توفير المئات الساعات فعليًا من وقتك وجُهدك

بعد محادثة الناس لفترة ستلاحظ أن هناك أسئلة تتكرر. فلو كل سؤال يتكرر تسجّل له مقطعًا يجيب عليه لوفّرت -صدقني- مئات الساعات من وقتك.

فعلى سبيل المثال سجّلت (وبعض أعضاء رديف) ما يلي:

  • مثلا سجّل الأستاذ هشام فرج حصة (+40 د) فيها بالتفصيل كيف تحوّل إجابة في كورا إلى ثريد هكذا كلما احتجت أن أشرح هذه العملية أحيل لها مباشرة وأوفّر الوقت.
  • سجّلتُ مقطعًا صغيرًا كيف تنشئ فاتورة على باي بال وترسلها للعميل وأرسلته للعديد ممن سأل كيف تفعل ذلك؟
  • سجّلتُ مقطعًا كيف تجد رابط مشاركة ملف مستند غوغل قابل للتحرير وأرسلته للعديد ممن سألني ذلك

ستندهش ربما لكمّ الأمور التي تراها بديهية ولا يعرف الناس كيف ينجزونها وهو ليس عيبًا فكلّنا نتعلم.

أيضًا توفّر الحصص المسجلة في رديف عليّ الكثير من الوقت وفي الصورة أدناه مثال على حصة وفّرت عليّ +10 ساعات.

⌚ لو قلنا أني سجّلت 150 حصة (وأنا سجلت أكثر بحمد الله) وكلُّ تسجيل وفّر عليّ لاحقًا 10 ساعات فهذا يعني أني وفّرت -وسأوفر باستمرار- 1500 ساعة أي 62.5 يومًا أي أكثر من شهرين!

جلسة النشرات البريدية ج 1 من رديف - للوصول لها ولكامل المكتبة الحصرية ذات 23 عيعا من المعرفة اشترك في رديف
جلسة النشرات البريدية ج 1 من رديف – للوصول لها ولكامل المكتبة الحصرية ذات 23 عيعا من المعرفة اشترك في رديف

🚀 في الحقيقة من مزايا رديف أنه بيئة آمنة ومُرحّبة للغاية تُظهر فيها جهلك المعرفي بأمان دون خوف أو خشية أن يُحكم عليك.

وخوف الناس من إظهار أنهم لا يعرفون مشكلةٌ حقيقية وتعرفها لما تخالط جمهورك عن كثب؛ ومن حلولها مجتمع رديف راجع أدناه الدرس الخامس من هذا المقال وعنوانه ستعرف بدقّة وعلى وجه اليقين ماذا يحتاج جمهورك، حيث دومًا ما يسأل صنّاع المحتوى ماذا يحتاج جمهوري؟ الجواب يسير: خالط جمهورك كثيرًا وسيخبرونك هم على وجه اليقين ما يحتاجونه.

صحيح أن يوتيوب به شروحات لكنها أحيانًا تكون قديمة أو شرح رديء أو غير واضح وفيها 30 د يدعوك فيها صاحب القناة للاشتراك بقناته وبالنهاية يكون الشرح غير عمليٍ. مع ذلك دومًا أن تسجّل شروحاتك الخاصة أفضل من التعويل على ما هو موجود فعلًا.

4. سيحسّن من طلاقتك ويعلّمك الكثير

عند التسجيل ببرنامج زوم سواء أكنت تجري لقاء مع شخص آخر أو لوحدك لست بحاجة للظهور مرئيًا يمكنك تسجيل الشاشة والحديث صوتيًا وإلقاء ما تريد التحدث عنه أو تعليمه. تستطيع كذلك شرح كُتب أو صورة أو عرض تقديمي دون الحاجة لأن يبدو وجهك.

صحيح أنه في البدايات ستكون قلقًا ومترددًا ومرتبكًا لكن صدّقني بعد اللقاء 3 من زوم ستتحسن وينطلق لسانك وتثرثر كثيرًا لذا عندما تصل لتلك المرحلة وتجري لقاءات حاول الصمت يا عزيزي ودع الآخر يتحدث!

يذكرني هذا بالنكتة التي تقول:

ينفد صبر الآباء وهم ينتظرون طفلهم أن يكبر قليلًا ويتكلم، فإن تكلم كان كلّ ما يرغبونه أن يصمت!

كيف تسجّل شرحًا عبر برنامج زوم دون لقاء أحد افتراضيًا؟

إن أردت التسجيل بمفردك بمُكْنتك فعل ذلك كما يلي:

  1. افتح الصفحة أو المتصفح أو الموقع أو العرض التقديمي أو PDF أو البرنامج الذي تود الحديث عنه
  2. افتح برنامج Zoom
  3. اضغط بدء لقاء جديد
  4. اضغط على الانضمام بصوت الحاسوب (يمكنك وضع علامة الصح أدنى هذه النافذة كي لا تزعجك بالظهور مرة أخرى)
  5. اضغط على الشاشة ثم يمكنك أدناه كما هو مؤطّر بالأخضر أن تشارك ما تسمعه من صوت في حاسوبك لو رغبت إن كنت تشرح مثلًا فيديو به صوت وتريد أن يسمع من يرى الصوت أو تكتمه كما تريد. تستطيع كذلك كما هو مؤطّر بالأخضر ألا تشارك شاشتك بل سبورة بيضاء تكتب فيها وترسم ما تشاء لمن يشاهد ثم اضغط مشاركة
  6. اضغط على المزيد ثم اضغط سجّل اللقاء على هذا الحاسوب

بعد الانتهاء أوقف المشاركة. وأنهِ اللقاء. وحده برنامج زوم سيحوّل اللقاء إلى فيديو ويصبح جاهزًا للنشر في مجتمعك أو إرساله لصديق أو رفعه على يوتيوب.

5. ستعرف بدقّة وعلى وجه اليقين ماذا يحتاج جمهورك

يتساءل الكثيرون من روّاد الأعمال ومنشئي المحتوى متحيّرين مرتبكين:

ماذا يريد الناس؟ ماذا يحتاج الجمهور!!

والأمر يسير للغاية. امنح ساعة من وقتك مجانًا لجمهورك الحالي -إن لم يكن لك جمهور راسل الناس وامنحهم وقتك مجانًا- كرر ذلك عشر مرات على الأقل:

  1. أجرِ لقاءً مع كل من يقبل إجراء لقاء معك وتظنّه ممن يحتاج خدمتك أو منتجك في زوم في 30 دقيقة
  2. سجّل اللقاء إن سمحوا بذلك أو سجّل ملاحظاتك أثنائه إن لم يسمحوا
  3. ما تكرر من ملاحظات (احتياجات) اصنع لها منتجًا/خدمة واعرضها للبيع
  4. مرحى! عرفت الآن ما يحتاجه الجمهور
  5. كرِّر الخطوات من 1 إلى 3 قدر ما تستطيع

لهذا السبب لستُ متحيرًا فيما يحتاجه جمهوري فبعد أكثر من 150 جلسة ستعرف بدقة ما يحتاجونه وتوفّره لهم.

ماذا يحتاجون في حالتكَ تسألني بدافع الفضول؟ أجيبك: يحتاجون رديف. هم يحتاجون تعلّم كيفية كتابة مقالات موافقة لتحسين محركات البحث، والإلمام (معرفة ما لا غنى عنه) بأساسيات تحسين محركات البحث، وكتابة منشورات الشبكات الاجتماعية، والكتابة الإعلانية إلخ وكلّ ذلك خصصنا له حصصًا تقتله بحثًا وتفصيلًا وشرحًا -ولا زلنا- في مكتبة رديف العامرة ذات 23 غيغا (على وزن ما نسمعه في مسلسل سَنوبيرسر الذي دومًا يخبرنا الراوي فيه بأنه قطار ذو 1003 عربات!)

هذا ما لدينا اليوم، إن أعجبك المقال شاركه ولك أجر، أو شاركه واشترك في رديف ولك أجران.

أخيرًا كي تستمر مثلي في إجراء الجلسات دون أن تحترق وظيفيًا ويخرج الدخان من رأسك اتبع هذه النصيحة 👇

نصيحة في إجراءك تسجيلات زوم

توصية صغيرة: اعتنِ بنفسك وارحمها وترفّق بدماغك وخذ استراحات ما بين الاجتماعات الافتراضية. - المصدر: تويتر يونس بن عمارة. عبر مقال نُشر في موقع مايكروسوفت
توصية صغيرة: اعتنِ بنفسك وارحمها وترفّق بدماغك وخذ استراحات ما بين الاجتماعات الافتراضية. – المصدر: تويتر يونس بن عمارة. عبر مقال نُشر في موقع مايكروسوفت

أعجبك ما أصنعه من محتوى؟ تواصل معي الآن عبر واتساب. اضغط على الزرّ الأخضر


حقوق الصورة البارزة: Photo by LinkedIn Sales Solutions on Unsplash

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s