كيف تعرف نقطة تألُّقك سواء أكنت شابًا أو كهلًا؟ وكيف تستثمرها وتربح منها؟

مساء السعادة،

اقترح عليّ الأستاذ حميد المرسي هذا الموضوع فشَكَر الله له.

جدول المحتوى

  1. جدول المحتوى
  2. كيف تعرف نقطة تألقك؟ (للشباب واليافعين والناشئة)
    1. رومانسية الشغف
    2. المجالات
    3. كيف تجرّب؟
  3. كيف تعرف نقطة تألقك؟ (للكهول وذوي الخبرة)
  4. بعد معرفة نقطة تألقك كيف تستثمرها وتربح منها؟

لننقل سؤاله نصيًا هنا ونجيب عليه بعون الحيّ الذي لا يموت:

كثير جدا تجي لي اسئلة بخصوص “كيف اعرف ايش انا فنان فيه” او “كيف اعرف تخصصي او نقطة تالقي وكيف استثمرها”

والجواب بعون المولى هو أن هناك عدّة طرق لمعرفة ذلك منها

والأخيرة تجدها مفصّلة في مقالي هذا: هل يمكننا حقًا الوثوق بالطبيب غوغل؟ أما إن كنت تبحث عن التخصص في صناعة المحتوى وما تختاره من مجال فلن تجد أفضل من هذا المقال فعليك به: مسيرتك للعثور على تخصّصك في صناعة المحتوى.

كيف تعرف نقطة تألقك؟ (للشباب واليافعين والناشئة)

الجواب المختصر هنا هو التجربة.

لا بد أن تعرف أمرين هنا هامين جدًا. هما:

  1. أنه لا شيء يضيع هباءً فأي شيء اخترته ستنتفع منه لاحقًا
  2. يمكنك أن تغيّر المجال لاحقًا مع ذلك ما جرّبته من قبل سينفعك جدًا ويصنع نقاط تميّزك عن غيرك

إن كنت مُسلمًا لن تجد صعوبة في تقبل النقطة الأولى. لا سيما إن كنت تنوي ما تفعله لله دومًا فهكذا يفتح عدّاد الحسنات لديك وكل ما تفعله تؤجر عليه لأنه نفع لنفسك ونفسك من مخلوقات الله وأنت تفعله لوجه الله. لذا في الإسلام حتى المُتع مثل الشرب والأكل وغيرهما تؤجر عليها إن حضرت النية. فسهل عليك الاقتناع بالفكرة 1 أنه لا شيء يضيع.

إن لم تكن مسلمًا فأيضًا تستطيع الاقتناع بالفكرة ذلك أنه إن درست السير الذاتية للمُنجزين فإن ما درسوه من تخصصات وجرّبوه من قبل حتى وإن غيّروا المسار فإن ما جرّبوه من قبل دمجوه في مسارهم النهائي بما يصنع تميزهم الذي لا يمكن إعادة نسخه.

لنأخذ هنا مثالًا هو الكاتب الشهير روبرت غرين. عمل روبرت غرين في 60 مهنة من قبل منها طاهٍ في مطعم وجبات سريعة ومدرّس لغة وعامل بناء إلخ…برأيك لماذا كتبه ناجحة جدًا؟ لأنه مثلما قال هو: “أنا لما تكلمت عن سيطرة المدراء وكيف تتعامل معهم سببه أني عشت ما عاشه قرّائي لحظة بلحظة وقاسيت منه وعانيت منه”. لذا كتبه تعالج المشاكل التي تحكي عنها بدقّة طبيب جرّاح حتى أن الناس يقولون لما يقرأون كتبه “إنه والله يتحدث عنيّ أنا بالذات” ولا عجب في ذلك فالرجل قطّر خبرة عقود من حياته وما تقلّب فيه من مهن في كتب لذيذة ومباشرة وغير معقدة.

بمعرفة هذا. إذن لا تأتني مرة أخرى وتقول لي جرّبت كذا وضاع الوقت لأنه لم يضع وما جرّبته سينفعك لاحقًا لو كنت بذكاء كافٍ لدمجه في مسارك النهائي الذي اخترته. ولنأخذ أمثلة 👇

كما رويتُ من قبل درستُ الفلاحة لأصبح مهندسًا فلاحيًا لأربع سنوات ورسبت عامين واُستبعدت ولم أنجح ولم أتخرج. لكن في السنوات الأولى ولأنهم يدرسوننا عِلم التصنيف (Taxonomy) وهو عِلم تصنيف النباتات والحيوانات بحسب عَلاقاتها الطبيعية، نفعني جدًا ما درسته هناك لما بدأت الترجمة عن بعد لا سيما الطبية وهكذا اُستثمرت كلّ تلك الساعات التي قضيتها أحفظ التسميات العلمية للكائنات الحية وما إليه من معلومات حتى أنيّ الآن أترجم طبيًا وأعلّم الترجمة الطبية بأعلى جودة موجودة في السوق العالميّ كلّه ولاحظ أني قلت السوق العالميّ وليس العربي.

في حقيقة الأمر وبعد سنوات الآن أوصلني الأمر لأن أدخل بصفتي مُحكّما في هيئة نشر علمية صارمة لحدٍ بعيد اسمها بذور العلم (Seeds of Science) ويمكنك رؤية اسمي هناك بجانب دكاترة وبروفسيورات وعلماء كبار.

اسمي كما يظهر في قائمة "البستانيين" أي بستانييّ العلم في مشروع بذور العلم
اسمي كما يظهر في قائمة “البستانيين” أي بستانييّ العلم في مشروع بذور العلم

لمَ أخبرك بهذا؟

مرة أخرى. لا شيء يضيع إن أحسنت استغلاله ودمحه من هنا لما أوصيك فيما يلي بالتجربة فستدخلها وتجرّب عدة أشياء ولا خوف لديك أن يضيع وقتك وجهدك هباءً فلن يضيع فلا تقلق.

رومانسية الشغف

الكثيرُ من صغار السنّ يرون أشياء ومهن في المسلسلات ويقرأون عنها في الكتب والمجلات فيتصورونها حياة رائعة ويريدون أن يصيروا كذلك عندما يكبرون مثلما حدث معي وما رويته في أحد تعليقاتي في حسوب قبل 4 سنوات: (حمّلها بي دي إف)

 كنت أصغر سناً كنت أود أن أعيش قصة حب مثل مسلسل جوهرة القصر وبالمرة أكون طبيباُ لكن فوجئت أني لست امبراطوراً كورياً بل حتى أنني لست من سلالة نبيلة أو ابن لنصف أسرة حاكمة لشيء ما حتى لو كان مزرعة كبيرة مثلاً، كما أنني أعيش في العصر الحديث وليس القديم وحتى الطب لم أحصل على معدله، ومع أن هذه خسائر فادحة نفسيا لي إلا أن الوقت سيخبرك العكس وتنسى وتمضي قدماً) وتريدين عيش قصة حب “كباقي الناس” لكن هذا غير ممكن غالبا في البيئة العربية إضافة إلى أن إيجاد الشريك الملائم يزداد صعوبة بشكل جنوني جيلاً وراء جيل.

تعليقي على مساهمة في حسوب آو بعنوان لغير المرتبطين.. كيف تسير حياتك مع الجفاف العاطفي

ما نتيجة هذا الحبّ؟ أن اسم الممثلة الحقيقي “لي يونغ آي” لصق في بريدي الإلكتروني الذي استخدمه من سنوات ولا زلت وهو: younesleeyoungae لدى جيميل دوت كوم.

ومن ثماره أني فتحت مدونة على بلوغر خصيصًا لها. وتعلمت طنًا من المعلومات عن كيفية استخدام منصة بلوغر.

ما تفعله من حماقات في الشباب سيعلمك الكثير. عمر الموقع 14 سنة (من 2008). وقد أعدت إتاحته لأني أخفيته لفترة خجلًا منه لكن هذه فرصة لإعادته مرة أخرى. رابطه: dae jang geum
ما تفعله من حماقات في الشباب سيعلمك الكثير. عمر الموقع 14 سنة (من 2008). وقد أعدت إتاحته لأني أخفيته لفترة خجلًا منه لكن هذه فرصة لإعادته مرة أخرى. رابطه: dae jang geum

في هذا الصدد، روى كذلك ساد غورو الحكيم الهندي في أحد فيديوهاته أن الطاووس جميل في الطبيعة لكن لو أدخلته بيتك وبقي معك أيامًا سيلوّث بروثه كل مكان في بيتك. لذا كتبتُ من قبل أن الجميع يريد قضاء شهرَ عسلٍ مع الشغف لكن قلّةٌ من يبقى معه عمره كلّه.

أيضًا من جهته قال ستيف جوبز أن سبب نصحه أن يعمل الناس فيما يحبونه هو أن الأوقات الصعبة آتية لا محالة ولا مفرّ منها حتى فيما تحبه والعقلاء سيتخلون عن المسار عندما يضغطون بصورة غير طبيعية وهذا ما يفعله العقلاء ولا لوم عليهم -يقول ستيف جوبز- لذا تحتاج لحبّ عظيم للمجال كي تواصل فيه عندما تهبّ العواصف..

💡 المغزى هنا. استغل طاقة حبّك للمجال وإن كانت ساذجة طفولية في تعلّم ألوف الأمور الصغيرة التي ستنفعك في أي مجال آخر لاحقًا.

كما ترى. من مسلسل كوريّ وحبّ مراهقين لممثلة كورية تعلمت مئات الأمور في بلوغر من كيفية فتح مدونة ورفع الصور إلى الكتابة فيه وتنسيق وضبط الملف التعريفي ومئات الحيثيات الأخرى. نعم أعلم أنه موقع رديء للغاية والصور غير متناسقة وما إلى ذلك. هذا هو التعلّم أساسًا. لكن من هناك أطلقت عدة مواقع بلوغر أخرى رفعت فيها قوالب جميلة وجرّبت فيها الكثير من الأشياء. بل أذكر حتى أن أحدها ومع أن اسم نطاقه مجاني تمكنت من بيعه بمئة دولار كاملة لما عرضته للبيع في منتدى ترايدنت!

🏩 الحبّ هنا والشغف هو الطاقة التي تجعلك تتعلّم الكثير من الأشياء لتحقق ما تريد.

ثم أنّ ما تعلمته في بلوغر سهّل عليّ أن أتعامل مع أي نظام إدارة محتوى (CMS) آخر مثل ووردبريس الذي أكتب لكم فيه الآن هذا المقال لأن المبادئ قريبة من بعضها البعض.

إذن بمعرفة هذا. لن تخشى من التجريب.

إليك إذًا المجالات التي أدعوك لتجريبها. ومعها كيف تجرّبها.

المجالات

  1. الأمن السيبراني
  2. OSINT
  3. البرمجة
  4. تطوير المواقع
  5. الكتابة لتجربة المستخدم
  6. الكتابة الإعلانية (الكوبيرايتنق)
  7. تحسين محركات البحث
  8. منصات اللاحاجة للبرمجة (النو كود)
  9. الويب 3
  10. التسويق بالمحتوى
  11. الأتمتة (بأدوات مثل زابير وغيرها)
  12. التصميم الغرافيكي
  13. توليد النصوص والصور والفيديوهات بالذكاء الاصطناعي (generative AI)

كيف تجرّب؟

  1. خُذ دورة في المجال أو دورتين سواء أكانت مجانية أو مدفوعة
  2. شاهد 30 ساعة من المحتوى عنها في اليوتيوب
  3. اقرأ 100 مقال طويل عن المجال في الإنترنت
  4. اقرأ 3 كتب عن المجال
  5. اشترك في 3 نشرات بريدية عن المجال وطالع ما مجمله 50 عددًا منها
  6. اطرح 100 سؤال عن المجال في تويتر وكورا، وأي منصة تتيح لك التفاعل
  7. ابدأ بالتطبيق. مثلًا تعلمت كيف تستخدم أدوبي إكس دي إذا اخترت مجال تطوير الويب ابدأ بتثبيته وتجربته في حاسوبك
  8. واصل التطبيق لمدة 40 يومًا دون انقطاع كل يوم تطبق فيه شيء تعلمته في المجال
  9. بعد الأربعين يوم قرر بنفسك تواصل أو لا. إن لم تواصل اختر مجالًا آخر وابدأ من الخطوة 1
  10. لا تقلق من تغيير رأيك والعودة لمجال قررت بالفعل أنك لن تكمل فيه عُد إليه لا مشكلة

تذكّر حتى لو بدأت بالويب 3 وانتهيت باختيار مسار الكتابة الإعلانية بصفته مسارًا نهائيًا لك، فمثلًا ستكون كتابتك الإعلانية عن عملة مشفرة حديثة كلّفك صاحبها بترويجها أفضل ما يكون وخير من كتابات غيرك. لماذا؟ لأنك قضيت وقتًا في المجال. وقس على ذلك. فلا تخش من التجريب فلن يزيدك إلا خبرة.

كيف تعرف نقطة تألقك؟ (للكهول وذوي الخبرة)

بعد أن تكلمنا عن الشباب واليافعين والناشئة من عمر 15 إلى 25. لنتحدث عن الثلاثينيين فما فوق.

غالبًا لو كنت ثلاثيني فهذا يعني أنك جرّبت ما يكفي من الأشياء والشؤون. حتى إن كانت تجربتك قاصرة لها. الحكمة هنا أنك جرّبت ومضى الوقت. بالتالي كيف تعرف نقطة تألقك؟

هنا اعتمد مبدأ المسوّق الفرنسي لويس غرينييه. كما سمعته منه في إحدى قطع محتواه ليس لدي رابطها الآن. لكن إليك المبدأ:

  • اسأل 10 أصدقاء/من يعرفك لفترة كافية كلّ على حدا ما هي أفضل خصلة/ميزة فيك؟
  • لما تتلقى الإجابات ستجد أن خصلة تتكرر مرتين أو أكثر
  • اعتمدها بصفتها تخصصك ونقطة تألّقك

مثلًا قد تتلقى أجوبة من مثل:

  • كتاباتك جيدة
  • تعرف تشرح الأمور وتقرّبها للفهم
  • لديك روح دعابة رائع
  • تعرف تدير البشر وترتب الأشياء
  • لديك طول بال وصبر ورزانة

بعد أن تعرف نقطة التميز والتألق اسأل نفسك: ما المجال الذي يحتاج أكثر هذه الميزة أو الخصلة؟

ستجد مثلًا أن الدعم الفنيّ يحتاج طول بال وصبر ورزانة. لذا يمكنك أن تفعل ما قلناه أعلاه في تجريب المجالات وتعلّم المجال أكثر ثم صنع محتوى عنه وأنت تتعلم وتطبّق ثم عرض خدماتك المدفوعة فيه.

وهذا يؤدينا إلى الشقّ الآخر من سؤال الأستاذ حميد.

بعد معرفة نقطة تألقك كيف تستثمرها وتربح منها؟

هناك مسار شبه مُجمع عليه ممن يربح من الإنترنت للتربح مما يميزك وهو ما يلي:

  1. صنع المحتوى بوتيرة يومية حول مجالك مما يرسّخك بصفتك مرجعية موثوقة فيه بمرّ الزمن
  2. سيتابعك الناس المهتمون بذلك المجال
  3. تربّح منهم ببيعهم الخدمات والمنتجات

لنكمل في المثال الافتراضي الذي ذكرناه أعلاه ألا وهو إن كنت كهلًا وعرفت أن نقطة تألقك هي طول البال والصبر والرزانة وهي خصلات نادرة ندر التبر الأحمر في عصر تيك توك الذي نعيشه الآن. فبعد أن تتعلم المجال الذي يحتاج هذه الخصلة وهو هنا دعم العملاء. يمكنك تقديم مثل هذه الخدمات.

  • أن تعمل نفسك بدوام جزئي أو كامل لصالح شركة بصفتك دعمًا فنيًا
  • أن تقدم ورشات تدريبية لفرق الدعم الفني للشركات
  • أن تبيع كتيبات رقمية وورش مسجلة مسبقًا لمن يرغب بأن يعمل بصفته دعمًا فنيًا
  • أن تفتح قناة يوتيوب وتنتج محتوى نافعًا حول المجال ثم تتربح من
    • إعلانات يوتيوب و
    • زر شكرًا هناك و
    • الانتساب وغيره
  • أن تطلق بودكاست حول المجال وتتلقى الرعايات وتضع الإعلانات للتربح منه

إذن المخطط للربح من نقطة التألق كما يلي:

الخدمات المقترحةالمنتجات المقترحة
جلسة استشارية حول المجال لمن يرغب بها مقابل ثمن معين تقدم فيها تقييمًا أو رأيًا أو نصحًا وتجيب فيها عن أسئلة طالب الاستشارةكتيب رقمي حول المجال للمبتدئين
خدمات “أُنجزها لأجلك” (Do it for you) أي أنك تنجز المهمة في مجالك نيابة عن شخص ليس لديه الوقت أو المعرفة أو كلاهما مقابل ثمن متفق عليهفيديو مسجل مسبقًا مع ملفات وقوالب جاهزة حول المجال
تدريب موظف لدى شركة أو فرد على أداء المهام التي يحتاجها صاحب الشركة أو ذلك الفردمجتمع رقمي بالاشتراكات
بعد صنعك المحتوى لفترة في المجال وجمعك لأناس مهتمين به. يمكنك أن تتلقى رعايات مادية ونشر إعلانات في المجال مقابل المال ونشر الوظائف الشاغرة في حساباتك مقابل المالقالب نوشن أو إكسال أو برنامج تصنعه بأداة نو كود أي لا تحتاج فيها أن تكون مبرمجًا
تقديم ورش ببث مباشر مقابل رسوم للدخول وشهادة حضور لمن حضر. لاحظ أنه يمكنك بيع الورشة مسجلة لاحقًا مما يجعلها تنتقل إلى كونها منتجًا كما كتبنا في الخانة 2 من هذا الجدول في قسم المنتجات المقترحةإن كنت مبرمجًا يمكنك إطلاق ساس (منتج برمجيات كخدمة)
أمثلة على الخدمات والمنتجات التي يمكنك التربح منها انطلاقًا من نقطة تألقك

فهذا هو جوابك أستاذ حميد. شارك المقال ولك أجر؛ أو شاركه واشترك في رديف ولك أجران.


يونس يسأل: ما نقطة تألقك؟


أعجبك ما أصنعه من محتوى؟ تواصل معي الآن عبر واتساب. اضغط على الزرّ الأخضر


حقوق الصورة البارزة: Photo by Eirc Shi on Unsplash

3 رأي حول “كيف تعرف نقطة تألُّقك سواء أكنت شابًا أو كهلًا؟ وكيف تستثمرها وتربح منها؟

  1. مقال ماتع وجواب نافع…ويمكن القول ان التجربة خير دليل…فما لم نجرب الامور وندخل فيها سنكون كمن سئل عن انواع طعام يشتهيها ولما لم يذقها تخيل الطعم والمذاق…فنحن نتخيل الموضوع كذا ويحتاج لكذا….ولكن بتجربته ومعرفته.. نعرف قدر اجادتنا ومدي مقدرتنا…علي النبوغ فيه.والالمام بجل معانيه…..

    Liked by 1 person

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s