سواء أأحببت ذلك أم لا: جميعنا صنّاع محتوى الآن!

جمعة مباركة يا أصحاب.

جميعنا منشئو محتوى الآن

يَعُدّ أكثر من 50 مليون إنسان الآن أنفسهم صنّاع محتوى، حيث تربّح الناس من متابعيهم على قنوات التواصل الاجتماعي على مدار العامين الماضيين مما جعل قطاع صنّاع المحتوى البالغة قيمته السوقية 20 مليار دولار قطاعًا منيعًا أمام الآثار الاقتصادية للجائحة.

وقال الخبراءُ أن المرء مُلزم الآن بأن يكون صانعَ محتوى إن أراد أن يكون ناجحًا.

هذا ويشهد العالم تحوّل الشخصيات المشهورة التي بدأت مسيرتها المهنية في قطاع الترفيه بشكله التقليدي إلى إطلاق مسيرة مهنية على يوتيوب.

على جانب آخر، أصبح البعض مشاهير بسبب مقاطع تيك توك التي نشروها، مما طمس الخط الفاصل ما بين “من هو مُنشئ المحتوى” وبين “من ليسَ مُنشئ محتوى”.

في الوقت الحالي تُتداول كلمة صانع محتوى إلى جانب كلمة شركة ناشئة، لكن وخلاف الشركات الناشئة التي تحتاج إلى نماذج عمل تجارية قابلة للتوسّع والإنماء، يتوسّع صنّاع المحتوى وينمّون عملهم دون إذنٍ من أحد (المستثمرين أو الإدارة في حالة الشركات الناشئة). من ناحية أخرى، أتاحت ضبابية مصطلح شركة ناشئة وغموضه لما لا يحصى من الشركات الناشئة أن تزدهر وتقدّم خدماتها للملايين من البشر.

لكن صنّاع المحتوى العاملين في المجال يقولون أن العلامات السعيدة لا تعكس واقع رحلة صناعة المحتوى المليء بالتحديات والعقبات دون أن تصاب بالاحتراق الوظيفي، والعُزلة والشعور بالعجز.

في هذا السياق يقول صانع المحتوى على تيك توك (التيكتوكر) جُوشوا هولمز:

أدركتُ أنني قايضتُ عملي العادي من التاسعة للخامسة بعمل طوال الوقت 24 ساعة 7 أيام في الأسبوع.

TikToker Joshua Holmes

المصدر: فولف ميديا؛ عبر مقال: أنا صانع محتوى، أنت صانع محتوى. جميعنا صنّاع محتوى! متى بدأ الجميعُ يسمّون أنفسهم صنّاع محتوى؟ [Vox Media]

@joshomz

Reply to @karamelioness What being a content creator & influencer is like vs working a 9-5 job, if you don’t already have rich parents.

♬ original sound – joshomz

من الجميل أن نقتطف من الفيديو أهم التصريحات والنقاط:

  1. يعتمد دخولك لاقتصاد صنّاع المحتوى على خلفيتك الاجتماعية والمالية
  2. يريد الجميع أن يصبح صانع محتوى لأن في هذه المهنة إطلاق العنان للإبداع، والشعور بالحرية وليس استعبادًا وظيفيًا من التاسعة للخامسة لكن (طالع النقطة 3)
  3. يقول هولمز: عندما تفرّغت كليًا لصناعة المحتوى بدوام كامل أدركت أنه وبدل أن أعمل من التاسعة للخامسة أصبحت أعمل 24 ساعة 7 أيام في الأسبوع
  4. لا تمرّ عليّ ثانية الآن دون أن أفكّر في صناعة المحتوى
  5. فقدتُ الوقت للاستمتاع بغروب الشمس أو مصاحبة الأصدقاء والتصرّف بأريحية دون “تسجيل” ما أفعله
  6. مع ذلك سيقول لي بعض الناس نحن نفضّل هذه الحياة على العمل في وظيفة. لكني أقول لكم: أنا أدرك الآن صعوبة الأمر لكنكم لا تدركونه
  7. إن رغبت في دخول المجال فاعلم أن صناعة المحتوى لا تُربحك شيئًا قبل مضيّ عامٍ بل عام ونصف بل هذا إن تمكنت من التربّح من محتواك أساسًا
  8. في حال لم تكن لديك عائلة داعمة أو مستقرة ماليًا فستعاني في صناعة المحتوى لأن العائلة الداعمة المستقرة قد ترفدك في ذلك العام أو الأعوام التي لم تربح منها وبنيت فيها سمعتك بصفتك صانع محتوى حتى تصل لتحقيق الأرباح
  9. تستغرق صفقات الرعاية مع الشركات شهرًا في المفاوضة وتُسدد المستحقات بعد شهرين من نشر الفيديو
  10. أحيانًا أسأل نفسي هل اخترتُ الحرية أم أنني في الواقع اخترتُ سجنًا فاخرًا. لكني أقول: أليسَ السجن الفاخر على الأقلّ أحسن من السجن غير الفاخر؟
  11. أبي كان غائبًا وأمي كانت معلمة تتقاضى راتب المعلمين ولدي ديون من دراستي الجامعية. وحتى الآن وفي هذه المرحلة ووضعي هذا: لا أحقق ربحًا صافيًا!

تعليقي:

سواءً أكنتَ عربيًا أو أمريكيًا أو أوروبيًا. أيًا كانت اللغة التي تتحدثها أو الجمهور الذي تستهدفه، وأيًا كان البلد الذي تعيش فيه فإن التربّح من المحتوى:

بعض نتائج بحث أجرته ذا تِلت عن المدة التي يستغرقها صانع المحتوى لبناء عمل تجاري ناجح قائم على المحتوى.
بعض نتائج بحث أجرته ذا تِلت عن المدة التي يستغرقها صانع المحتوى لبناء عمل تجاري ناجح قائم على المحتوى.

طالع أكثر عن صنّاع المحتوى…

%90 من صنّاع المحتوى يعانون من الاحتراق الوظيفي: إليك كيف تتجنّبه

إن كنت صانع محتوى افتح التدوينة لتقرأ 5 توصيات تقيك الاحتراق الوظيفي والأسى النفسي والوجودي

الصفات الأربع التي يتسم بها صنّاع المحتوى الناجحون

يعلم صناع المحتوى الناجحون علم اليقين أن النجاح لا يحدث بين عشية وضحاها. وقد أظهر البحث أن صانع المحتوى يستغرق تسع أشهرٍ حتى يجني أول دولارٍ من نشاطه و26 شهرًا حتى تصبح إيرادات نشاطه التجاري كافية لتغطية نفقات حياة شخص واحد على الأقل.

أعجبك ما أصنعه من محتوى؟ تواصل معي الآن عبر واتساب. اضغط على الزرّ الأخضر


يونس يسأل: هل تعدّ نفسك صانع محتوى وماذا ربحتَ من محتواك حتى الآن؟

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s