ما أتمنى رؤيته من محتوى في الويب العربي

مساء الخير،

في لقطة من فلم يعجبني وهو فلم رعب وغموض اسمه Cube يصرخ متخلّف عقليًا صراخًا مزعجًا فيهتف أحد أبطال الفلم (أو ضحاياه): ليُسكته عنّا أحدكم! مما أضحكني جدًا رغم أن الفلم دمويّ.

نفس الشيء يحصل معي عندما أرى مقالًا آخر عن فوائد البابونج في الويب العربي؛ أصرخُ:

أرجوكم اكتفينا من منافع البابونج وفوائد الحلبة ومزايا شامبو جونسن آند جونسن!

ميم من صنعي من مقطع من فلم المكعب 1997
ميم من صنعي من مقطع من فلم المكعب 1997

اقترح عليّ الأستاذ أحمد مكاوي بارك الله فيه هذا الموضوع، أحمد مشترك في رديف. فاشترك أنت أيضًا في رديف.

فأقول مستعينًا بالحيّ الذي لا يموت:

مما له صلة بالموضوع وكتبته من قبل هذين المقالين فعليك بهما:

بعد هذا للنقل نصّ السؤال ولنجب عليه هنا بعون القويّ:

نوع محتوى غير متوفر أو نادر بالساحة العربية بحكم خبرتك بالمجال جولاتك المستمرة عالميا

بدايةً لا بعد أن نعرف أن المحتوى العربي، وإن كانت هناك بشائر للتفائل به مستقبلًا، إلا أنه الآن فقيرٌ إذ نسبته الحالية تُقدّر بـ1 بالمائة من مجمل محتوى الإنترنت.

لذا ساحة المحتوى العربيّ لا زالت تحتاج الكثير من جميع أنواع المحتوى. وها هنا مواضيع أرشّحها بعد أن أسرد ما لا يحتاجه المحتوى العربيّ.

المحتوى العربي لا يحتاج:…..

  • المزيد من الموسوعات التي تكتب مقالات عن تفسير الأحلام وفوائد البابونج ومنافع تقليم الأشجار وغلي الماء. على شاكلة موقع موضوع وسطور وأضرابهما. لأن موقعًا واحدًا يكفي لنعرف كم هناك من قارّة في العالم وما مدن المملكة العربية السعودية ومتى يحلّ يوم التأسيس…
  • مزارع محتوى* تعيد صياغة ما ينتجه الآخرون. يكفينا إعادة صياغة. ولنتوجه لصناعة محتوى جديد أو على الأقل مزيج جديد من محتويات موجودة بالفعل لكن ليست إعادة صياغة

*إن لم تكُ تعرف ما معنى مزارع محتوى طالع إجابتي على كورا عن سؤال ما هي سلبيات مزارع المحتوى على إثْراء المحتوى العربي؟

ما يحتاجه المحتوى العربي:……

  1. أعتقد أنه ولحدٍ بعيد فاتنا قطار الويب 1 والويب 2 فلا بد من ركوب قطار الويب 3 (الويب اللامركزي) بسرعة واستغلاله لتوثيق المحتوى العربي والتربّح منه وإثرائه وها هنا نحيي مشروع موسوعة (الأردن): وهي منصة عربية توفر نظام مكافأة للمجتمعات المختصة في إنشاء محتوى عربي موثّق باستخدام تكنولوجيا البلوكتشين.
  2. بما أن السفر والترحال وفق تقرير حالة التدوين العالمي للعام 2022 مجالُ تدوينٍ مربح فعلًا نحتاج المزيد والمزيد والمزيد (كثير جدًا) من المحتوى عن القرى والمدن العربية المغمورة. والدافع أيضًا على ذلك أن تحرير مقالات ويكيبيديا له أثرٌ إيجابي عظيم على قطاع السياحة.
  3. إحداث ثورة مجيدة في الترجمة ونقل العلوم وتوطين التقانات وقد تحدثتُ في إجابة لي عن كورا عن المواضيع التي أراها ملحّة الوقت الحالي. أنظر الصورة أدناه.
  4. مشاركة التجارب العمليّة التطبيقية والبناء علنًا، والحديث عن قصص الفشل بأريحية لإفادة الخلق والحديث بشفافية ونزاهة عن طرق الربح ومصادر التمويل ومساعدة الآخرين بسخاءٍ وودّ.
  5. إطلاق المزيد من النشرات البريدية فهي نزعة وتوجه رقميّ لن يخبو قريبًا.
  6. مشاركة الألوف بل الملايين من العرب تجاربهم وخبراتهم ومعارفهم. طالع: أسباب قويّة مُقنعة تحثّك على مشاركتك معرفتك كما يفعل يونس بن عمارة.
  7. التعاون بين المصممين والكتّاب والمبرمجين وإطلاق مشاريع محتوى مشتركة نافعة. طالع: ثماني مُقترحات لتعزيز التعاون بين المستقلين العرب.
  8. الكتابة في المواضيع التالية:
    1. الويب 3
    2. ميتافيرس
    3. التذكارات غير المثلية
    4. المنظمات اللامركزية المستقلة
    5. اقتصاد صناع المحتوى
    6. ريادة أعمال المحتوى
    7. التجارة الاجتماعية (التجارة بالبث المباشر وعبر قنوات التواصل)
    8. المالُ الاجتماعي (social money)

انتهى المقال بحمد الله.

شارك المقال ولك الأجر، أو اشترك في رديف ولك أجران.


أعجبك ما أصنعه من محتوى؟ تواصل معي الآن عبر واتساب. اضغط على الزرّ الأخضر


يونس يسأل: وأنت ما ينقصُ المحتوى العربي برأيك؟

6 آراء حول “ما أتمنى رؤيته من محتوى في الويب العربي

  1. بالإضافة لما ذكرت يا أخ يونس، ينقص المحتوى المتعمق في كل تخصص، مثلاً إذا قارنت أي محتوى عربي في موسوعة ويكيبيديا بما يقابلها باللغة اﻹنجليزية فسوف تجد أن المحتوي باللغة الإنجليزية متعمق ودقيق في ذكر التفاصيل، بينما المحتوى العربي يتكلم بصورة عامة ومجردة عن معظم المواضيع أي بصيغة Abstract، وليس في الموسوعة فقط بل في كل النت إذا أردت معلومات أكثر عمقاً وتفصيلاً فسوف تجدها في المحتوى باللغة اﻹنجليزية، خصوصاً في العلوم المختلفة
    لكن المشكلة في كتابة الموضوع نفسه، مثلاً لتكتب موضوع عميق ودقيق لابد من البحث أولاً، فربما كتابة ورقة واحدة عن موضوع ما تحتاج لشهر من البحث والتدقيق، فمن أين نجد هذا التفرغ والوقت الكبير للكتابة والبحث! خصوصاً للأشخاص المتخصصين الذين لديهم التزامات أخرى وبعضهم لا يكاد يوفي التزاماته في العمل

    Liked by 1 person

    1. صحيح المحتوى المتخصص ناقص.

      والسبب ليس الظروف أو عدم التفرغ بل عدم المبادرة في مدونتي شاركت كثيرًا من الإنجليز الذين لا يعيشون في منطقة راحة وظروفهم غير مواتية ويكتبون ما تتكلم عنه. لدينا نحن العرب. أولًا أين مشاريع التخرج البرمجية؟ ولماذا لا أراهاما دام أنجزت أنجزت وأين كل تلك المذكرات الجامعية -ما يوجد منها الآن في النت جزء بسيط لا غير-

      العرب سيتحججون لك بالانشغال وعدم الدعم وغيره لكنها حجج واهية. تعرف لماذا؟ لأن نفس هؤلاء المتخصصين ينفقون وقتًا طويلًا في استهلاك المحتوى الترفيهي غالبًا فالوقت موجود بالفعل لكن الهمّة غير موجودة

      وأرجو أن يتغير هذا قريبا

      تذكر

      مرّ علي أناس في ريديت لا منزل لهم وكتبوا مقالات كبيرة عن الحيل الحياتية

      مرّ علي أناس كانوا يتناولون الرامن (نوع من الشعيرية سريعة الطهي ورخيصة) لأشهر لتوفير المال وكانوا ينتجون طنا من المحتوى

      الهمّة يا صديقي هي غير الموجود لا الظروف ولا الوقت

      إعجاب

      1. نعم هذا جزء من المشكلة، لكن المشكلة اﻷخرى هي الدقة، فإذا أخذنا مشاريع التخرج مثلاً فمن يكتبها طلاب ما زالوا في طور التعليم، بينما المحتوى العملي العمقين الذي أقصده يحتاج تجربة ودقة وتخصص وخبرة كبيرة قبل كتابته، تخيل إذا كان لديك محتوى كبير لكين غير دقيق وبه عدم صحة فهذه مشكلة جديدة في حد ذاتها
        كذلك نقطة مهمة أن من لديه وقت للمحتوى الترفيهي (في المساء مثلاً) ليس بالضرورة أن يستطيع الاستفادة من هذا الوقت في إفادة المحتوى. أنا أتكلم عن تجربة خضتها مؤخراً في كتابة مقالة عن أجهزة MSX مكثت إسبوعين أبحث وأقرأ عن الموضوع، لكن لم أفعل ذلك في أيام اﻹجازة أو الفترة المسائية إنما في منتصف يوم العمل حتى أكون في كامل التركيز، فأريد أن أقول أن الكتابة المتخصصة هي عمل في حد ذاتها وليست شيء إضافي (وهذا حسب تجربتي)، لكن لا أنكر أني استمتعت بهذه التجربة ولم أنظر لها على أنها كانت خصماً على عملي

        Liked by 1 person

        1. المحتوى المتخصص مرحلة متقدمة تأتي بعد أن تصبح المشاركة أسلوب حياة وعادة لدى الناس دون التباكي واختلاق الأعذار وهي إفراز طبيعي لهذا الأسلوب والعادة ولا يمكن القفز إليها دفعة واحدة لذا لا مشكلة من انعدام دقة تلك المشاريع

          أيضًا من يهتم فعلًا لنفسه وفعله الخير لا مانع من حرمان نفسه لشهر أو أكثر من التسلية فلن يموت على أية حال أما قضاء مثلا ساعة تسلية كل يوم لمدة شهور وانتظار أحد فاعل للخير ينشر لنا محتوى متخصصًا فهذا السبب بالذات الذي جعلهم يتفوقون علينا ونكون تبعًا لا متبوعين وذيلًا لا رأسا

          شيء للطرافة هنا

          لاحظ أنه إن استمر الوضع هكذا الآن سيحكي عنا أحفادنا كما ترى في التغريدة نعوذ بالله من الخذلان وعدم النفع

          إعجاب

          1. كما قلت لك هي ليست بديل لوقت التسلية، إنما بديل لوقت العمل.
            بعض المحتويات يمكن أن تتخلى عن شرط الدقة ولا تحتاج بحث مثل القصص، وربما تاريخ منطقة ما، لكن حتى الكلام عن منطقة ما يحتاج تجميع صور وبحث في الخرائط وتجميع معلومات من النت.

            Liked by 1 person

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s