من قال أنك بحاجة لدماغ؟

هذه التدوينة برعاية نشرة الأحد البريدية من إعداد الأستاذ علي عسيري وهي نشرة تشبه قرصات شاورمر لكنها للتسويق. اشتركوا فيها وشكرًا للدعم.

شخصيًا لست متيقنًا أن مركز التفكير يقع في الدماغ، رغم احتوائه كل تلك العصبونات؛ ومما يدعم هذا الاشتباه أن التفكير قد يكون في مكان آخر عدة أمور منها:

  • أن العصبونات موجودة في أماكن أخرى من الجسد مثل المعدة و
  • وجود حالات بشرية أدمغتها لا تحتوي مادة بيضاء مثل ما سنعرف اليوم

كذلك مما شاهدته من فيديوهات سادغورو فهو يعتقد أن الجسد بكليته ذكي فالخلية نفسها ذكية وتفكر بطريقة ما ومجموع الجسد الإنساني يمثل كيانا مفكرًا.

فضلًا عن هذا المتأمل في النصوص القرآنية يرى أن القرآن لا يشير للرأس الذي فيه الدماغ على أنه مركز التفكير والخواطر وهذا ما أثار موضوعًا جميلًا ناقشه البعض منهم محمد سلامة المصري في مقاله العقل في القلب أم الدماغ؟ [ملتقى أهل التفسير] وهو جدير بالمطالعة.

أرسلت لي نشرة الماموث الثرثار تلخيصًا لهذا المقال إعادة النظر في مسألة: هل أنت في حاجة لدماغك حقًا؟ [Discover Magazine] وقد أثار اهتمامي وإليكم ترجمة ملخّصه:

هل أنت بحاجة لدماغ؟

استسقاء الدماغ* هو الداء الذي يجعل بنية أدمغة بعض الناس غير طبيعية، حيث نجد في أدمغة من لديهم هذه الحالة سوائل تحلّ محل أنسجة الدماغ مما يجعل رؤوسهم متضخمة.

ومن اللافت للنظر أن بعض من لديه هذه الحالة لا يتصرف بصورة مختلفة عن الأصحّاء على الرغم من أن فحوصات أدمغتهم تظهر أنه ليس لديهم تقريبًا أي مادّة بيضاء** أو أعصاب تربط ما بين مختلف أجزاء الدماغ ما عدا أن لديهم قِشْرَة مُخيّة سليمة.

وهذا ما يثير التساؤل عمّا هو القدرُ الضروري من الدماغ -وبالتحديد كمية المادة البيضاء- التي لا يستطيع الإنسان العيشَ دونها.

*ما هو استسقاء الدماغ؟

يترجم المعجم الطبي الموحد مصطلح hydrocephalus أحيانًا بـ مَوَهُ الرَّأْس وأخرى بـ مَوَهُ الدِّماغ لكن وجهة نظري الشخصية أن الرأس أكثر من الدماغ ويحتوي أعضاء أخرى عدا الدماغ لذا الترجمة الدقيقة للمصطلح هي استسقاء الدماغ وهي ليست ترجمتي فقط بل نجدها كذلك في معجم مصطلحات علم النفس [عربي/إنكليزي/فرنسي].
ويعرّف المعجم الطبي الموحد هذا “الداء” بأنه:

موه الرأس. حالة توسع بطينات الدماغ وعادة ما يكون ذلك بسبب انسداد مجاري السائل الدماغي النخاعي والذي يترافق مع تجمع السائل في داخل القحف الذي يكون عادة بضغط عال ولكنه قد يكون بضغط سوي. وهو عادة ما يتصف بضخامة الرأس وبروز الجبهة وضمور الدماغ والتخلف العقلي والاختلاجات. وقد يكون المرض خلقيا أو مكتسبا مع بداية مفاجئة أو بطيئة مترقية.

**ما هي المادة البيضاء؟

🤍 يشرح المعجم الطبي الموحد المادة البيضاء بقوله: نسيج الجهاز العصبي المركزي والكثير من أجزاء المخّ تتكوّن أساساً من الألياف العصبيّة الغلفة بأغمدة من الميالين ولكن مع بعض الألياف العصبيّة عديمة الميالين حيث تنطمر في شبكة إسفنجيّة من الدبق العصبي. وهو يقسم في كلّ نصف من الحبل النّخاعي إلى ثلاث حبلات: العمود الأبيض الأمامي والخلفي والجانبي. كما يقسم كلّ عمود إلى سبل تتشارك بشكلٍ وثيق في الوظيفة.

صورة توضح فحوصات للدماغ. فحص لدماغ بالغ طبيعي (اليسار). بُطَينات دماغية متضخمة (الصورة الوسطى واليمنى). (Credit: Forsdyke 2015 Biological Theory; Reproduced under Creative Commons License from Forsdyke 2014 Frontiers in Human Neuroscience)
صورة توضح فحوصات للدماغ. فحص لدماغ بالغ طبيعي (اليسار). بُطَينات دماغية متضخمة (الصورة الوسطى واليمنى).
Credit: Forsdyke 2015 Biological Theory; Reproduced under Creative Commons License from Forsdyke 2014 Frontiers in Human Neuroscience

إن أعجبك ما انتقيته لك اليوم، شاركه ولك أجر؛ أو شاركه واشترك في رديف ولك أجران.

📚 لا تفوّت آخر ترجمات المبدعة إكرام صغيري: بسبب خطأ مطبعي: إنجيل يعود إلى عام 1631 يشجع على ارتكاب الزنا… [مدونة إكرام صغيري]

أعجبك ما أصنعه من محتوى؟ تواصل معي الآن عبر واتساب. اضغط على الزرّ الأخضر


يونس يسأل: وأنت برأيك أين يقع مركز التفكير؟


حقوق الصورة البارزة: Photo by Robina Weermeijer on Unsplash

7 رأي حول “من قال أنك بحاجة لدماغ؟

  1. أرجّح أنه في الدماغ، ، وقد يعبَّر بالقلب به عن العقل بحسب بعض المفسرين واللغويين. والمقصود بالقلب في القرآن أحيانا يعني النفس وله شواهد من كلام العرب في ذلك العصر.. قرأت في تفسير الطاهر بن عاشور:
    “والقَلْبُ هُنا بِمَعْنى النَّفْسِ وما بِهِ الحِفْظُ والفَهْمُ، والعَرَبُ تُطْلِقُ القَلْبَ عَلى هَذا الأمْرِ المَعْنَوِيِّ نَحْوَ ”﴿إنَّ في ذَلِكَ لَذِكْرى لِمَن كانَ لَهُ قَلْبٌ﴾ [ق: ٣٧]“ كَما يُطْلِقُونَهُ أيْضًا عَلى العُضْوِ الباطِنِيِّ الصَّنَوْبَرِيِّ كَما قالَ:
    كَأنَّ قُلُوبَ الطَّيْرِ رَطْبًا ويابِسًا” في تفسير سورة البقرة الآية ٩٧.

    المهم عندي أن الأمر مفتوح للعلم والبحوث الجديدة والمهم عدم التحجر والحرفية أن الدماغ حصرا في القلب ذلك العض الصنوبري على حد وصف ابن عاشور

    والله أعلم

    Liked by 2 people

    1. أضيف أن العقل في السياق القرآني يعني اتباع الحق وليس التفكير فحسب.. فالكفار لا يعقلون وليس لهم قلوب يعقلون بها، هنا ليس مجرد التفكير والتقدير كما في سورة المدثر بل اتباع الحق والذي قد تتعارض فيه المصالح والمشاعر والمكاسب والتفكير المحدود.. فالعقل إذا أعمق من مجرد التفكير المجرد بل يشمل كيان الإنسان كله ولذلك الإيمان في أحد تعريفاته التي أرتضيها: قول باللسان وعمل بالجوارح واعتقاد بالجنان، والإيمان يقر في القلب كما في حديث نبوي.. فيجب تناول العقل والقلب في السياق القرآني والديني بمعان أوسع بكثير من مجرد عضوي القلب في الصدر أو الدماغ في الرأس..

      إعجاب

  2. مقال قيم أستاذ!
    حسب معلوماتي وما تم تناوله في وحدة الأعصاب أن عملية التفكير ومعالجة الأفكار عموما تتم على مستوى الفص الجبهي من الدماغ وبالضبط على مستوى المادة الرمادية، تلك الأفكار يتم توليدها في الفص الصدغي حيث تكون أكثر تشوشا ولاعقلانية حتى يتم فرزها ومعالجتها..
    بالاضافة إلى التجارب السريرية التي تم إجراؤها لوحظ بأن الفص الجبهي من دماغ الثديات يكون أكثر تطورا عند الانسان وبه نشاط كثيف لوحظ عند التصوير بالرنين المغناطيسي مقارنة مع باقي الثديات
    والله أعلم.

    Liked by 1 person

      1. نعم، هناك تتم معالجة الأفكار..يمكن للدكتور فرزت أن يؤكد المعلومة كونه خبير في مجال الأعصاب
        على الرحب أستاذ، ومنك نتعلم دوما 🤗

        إعجاب

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s