كيف تعيشُ ألف يومٍ ويومٍ من السعادة غير المنقطعة؟

مساء الخير

طرح عليّ الأستاذ Ahmed Alwainani هذا الموضوع فبارك الله فيه:

لم يتحدث أخي أحمد عن علاقة السعادة بالمال لكنها علاقة مهم أحبّ أن أبدأ بالحديث عنها أولًا ثم نجيب على أسئلته.

السعادة والفلوس؟ ما علاقتهما؟

دعنا نتحدث عن علاقة السعادة بالمال. لا سيما أن البعض لا زال يفكّر بالدراسة التي تقول أن السعادة لا ترتبط بالمال بعد أن تحقق ما قدره 75,000 دولار سنويًا ما يعني أن صاحب الملايين والمليارات وصاحب دخل 75 ألف سنويًا سعادتهما متساوية. هنا من الجدير التنويه بالدراسة الأحدث (2021) التي تشير إلى أن السعادة ترتفع بالفعل حتى بعد تحقيق دخل قدره 75 ألف دولار.

تستطيع مطالعة نقاش جميل عن ارتباط السعادة بالمال في هذا المقال الموثّق جيدًا بالمراجع: نصيحة حياتية: كُن بليونيرًا.

مع ذلك ينبغي الإشارة كذلك وبقوّة أن المال -بنظري- مهم حتى عتبة معينة للسعادة ولا يرتبط كليًا بالمال. ودليل ذلك حكاية ماركوس مبتكر لعبة ماينكرافت المؤسفة والذي لم تجعله الـ2.5 مليار دولار (والتي جناها ببيعه لعبته لشركة مايكروسوفت) سعيدًا كما نتصور. شاهد الفيديو:

قصة نوتش المأساوية – قصة ماركوس بيرسون مبتكر لعبة ماينكرافت

لهذا من المهم هنا أن نستخلص النقاط التالية:

  • ترتبط السعادة والرفاه بالفعل بالمال لكن بصورة عامة -وفي نظري- حتى حد معين. ستزداد سعادتك بحصولك على المال حتى تصل لعتبة معينة (لم يحددها العلم بعد والبعض يقول أن العتبة التي تنفصل فيها السعادة عن المال غير موجودة) لكن بعدها تصبح زيادة السعادة مع المال طفيفة جدًا. فعلى سبيل المثال لو كان لديك 100 مليون دولار وربحت 100 ألف دولار في صفقة من صفقاتك فلن تشعر بسعادة طاغية في حين أنك لو ربحت أو جنيت 100 ألف لأول مرة فستكون فوق السحاب من الشعور بالسعادة؛ ولهذا قال هذا اللاعب هنا في فيديو يوتيوب شورتس أن أول شيك بـ100 ألف دولار حصل عليه منحه سعادة أفضل من حصوله على مئة مليون دولار.

بعد توضيح هذه النقاط المهمة دعنا نجيب على أسئلة الزميل أحمد:

أين أجد السعادة؟

كلما أسمع عن السعادة أتذكر حكاية الناصر لدين الله الأندلسي وهي نافعة لذا نُوردها هنا: وهي قصة خليفة الأندلس وأول من تلقب بأمير المؤمنين من أمراء الأندلس، الناصر لدين الله، ووصف بأنه:

كان كبير القدر كثير المحاسن، أنشأ مدينته الزهراء، وهي عديمة النظير في الحسن، غرم عليها من الأموال ما لا يحصى..ولما بنى قصر الزهراء المتناهي في الجلالة، أطبق الناس على أنه لم يُبنَ مثله في الإسلام البتة، وكل من رآه قطع أنه لم ير مثله ولم يبصر له شبها، بل لم يسمع بمثله، بل لم يتوهم كون مثله…وذكر بعض أهل الخدمة في الزهراء أنه قدر النفقة فيها في كل يوم بثلاثمائة ألف دينار، مدة خمسة وعشرين عامًا…

وحكى غير واحد أنه وجد بخط الناصر رحمه الله تعالى أيام السرور التي صفت له دون تكدير، يوم كذا شهر كذا من سنة كذا، ويوم كذا من كذا، وعُدَّت تلك الأيام، فكان فيها أربعة عشر يوما، فاعجب أيها العاقل لهذه الدنيا وعدم صفائها، وبخلها بكمال الأحوال لأوليائها، هذا الخليفة الناصر حلف السعود، المضروب به المثل في الارتقاء في الدنيا، ملكها خمسين سنة وستة أو سبعة أشهر، وثلاثة أيام، ولم يصف له إلا أربعة عشر يومًا، فسبحان ذي العزة العالية القائمة، والمملكة الباقية الدائمة، تبارك اسمه وتعالى جَدّه، لا إله إلا هو.

شذرات الذهب في أخبار من ذهب تأليف شهاب الدين بن العماد الحنبلي دراسة وتحقيق مصطفى عبدالقادر عطا الجزء 3 دار الكتب العلمية صفحات: 97- 98-99

إجابة على سؤالك وكما قال سيث غودين: السعادة خيار وقرار تتخذه أنت:

أنا سعيدٌ سعادةً تفوق التصور، وقد كنت على هذا الحال منذ سنين طويلة. لقد قررت أني سأكون سعيدًا فأصبحت سعيدًا. ولم يحدث الأمر بالإتجاه المعاكس.

قضيت عدة أعوامٍ من عمري أعيش بتلك العقلية، التي تجعلني أهتم بما يخيب أملي، وأبحث عن كل سببٍ لأشعر بالحنق، وكل حجةٍ على ظلم الحياة. ثم في يوم من الأيام قلت لنفسي: “كفّ عن هذا، أنا متعب من هذا الأسلوب في الحياة”.

سيث غودين يكره أن يكون مُنظّمًا

لذا أنا كذلك قررت أن أكون سعيدًا. جدًا. كل يوم أنهض فيه من النوم أقرر أن أسعد فيه. ولهذا أنا سعيد.

السعادة قرارٌ تتخذه. قَرر أن تكون سعيدًا تكُ كذلك.

ما معنى السعادة؟

معنى السعادة بنظري هو رضاك. إن كنت مسلمًا فمعناها بدقة: رضاك عن الله. إن كنت تقرأ هذا ولست مسلمًا فهي معناها أن ترضى بالوضع.

الرضا عن الله أو بالوضع لا يعني:

  • ألا تسعى لتحسينه
  • ألا تطمع بالمزيد (من الله إن كنت مؤمنًا ففضله واسع)

المختصر: القناعة والرضا لا تنافي الطمع في مزيد الجواد سبحانه.

كيف شكل السعادة؟

السعادة حالة داخلية وليست خارجية. لذا قد تجد ذو أسمالٍ بالية سعيدًا، وقد تجد مريضًا سعيدًا، وقد تجد من يمرّ بظروف عصيبة سعيدًا.

لذا السعادة حالة داخلية. وشكلها:

  1. أنك متصالح مع ذاتك رحيم بها. تقرّ بأخطائك وتعرف أنك لست معصومًا ولا تكف عن محاولة أن تُبلي أحسن المرة المقبلة
  2. تشعر بالحمد والشكر على ما لديك من نِعم
  3. تشكرَ على النعم وإن كان الناس يرى بعضها صغيرة وبديهية مثل شرب الماء ورشف القهوة
  4. تشعر بمحبة عميقة لله والرضا عنه وتقديره وحكمته

تم المقال بحمد الله،

إن أعجبكم المقال شاركوه مع غيركم ولكم أجر، أو اشتركوا في رديف ولكم أجران.


يونس يسأل: كم يومًا من السعادة والسرور عشتها في دنياك؟

رأيان حول “كيف تعيشُ ألف يومٍ ويومٍ من السعادة غير المنقطعة؟

  1. معظمها كانت سعيدة ولله الحمد..

    بالنسبة لعلاقة المال بالسعادة.. أعتقد أن بعد عدد معين من المال الذي يوفر لوازم الحياة تقل أهميته.. ولكن بخصوص قولك أن المزيد يعني المزيد من السعادة.. المشكلة هنا أن اكتساب الكثير من المال فوق الحاجة قد يكون على حساب الأهل والأصدقاء والعلاقات الاجتماعية أو العمل فوق الطاقة الطبيعية.. وفي لحظة صفاء مع النفس يدرك أن المال هو وسيلة لا غاية بحد ذاته.. أحيانا يكون “معنى الحياة” وهو من ركائز السعادة نابعا من العمل وليس من مجرد المال.. فالعمل يشعر الإنسان أن له قيمة للعالم من حوله إضافة إلى العلاقات الاجتماعية المتولدة من بيئة العمل..

    أضيف أن العطاء وعمل الخير من أكبر أسباب السعادة بإجماع الملل والأديان المختلفة.. وله لذة تفوق الأخذ في كثير من الأحيان..

    Liked by 2 people

اترك تعليقًا على واثق الشويطر (Watheq Alshowaiter) إلغاء الرد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s