اعرف حيلهم لتتجنب الوقوع في حبالهم…

مساء الوكز،

عساكم بخير وعافية؛ سنتناول اليوم موضوعان. حيل من علم النفس تستخدمها الحكومات لدفعك تجاه سلوكيات معينة، ومعلم رياضيات تايواني فريد من نوعه.

الحكومات تستخدم بيانات حساسة لحثّك تجاه سلوكيات معينة

يقال أن الحكومات تستخدم الآن الإعلانات المستهدفة للتلاعب بسلوكيات الناس على الإنترنت من خلال عملية نفسية تُدعى “الوكز” (nudge).

والوكز تكتيك نفسي يمكنه التأثير على أفعال المتلقي دون وعيه.

يُذكر أن حكومات كلٍّ من المملكة المتحدة والولايات المتحدة وأستراليا استعانت بالبيانات الحساسة منذ العام 2008 لإنشاء إعلانات تشجع المتلقي على اتخاذ قرارات مختلفة.

وهذا النهج فعّال ومجدٍ لأن الوكز يستغل من النظام 1 (system 1) من نُظم تفكير الدماغ البشري والمرتبط بالتفكير السريع والحدسي والذي تقوده المشاعر والانفعالات.

طالع أكثر عن الوكز في السياق النفسي هنا: الاقتصاد السلوكي وتطبيقاته عالميًا 40 تجربة سلوكية حول العالم – 8 قطاعات متنوعة تأليف: د. أحمد حسن النجار، أ.د عادل حميد يعقوب دار العبيكان إصدار 2019.

بسبب النظام 1 من التفكير، تميل أدمغة البشر أكثر للموافقة على شيء إن كان الخيار الافتراضيّ المعروض أمامنا هو “نعم”.

لذلك يمكن استخدام تكتيك الوكز بصورة إيجابية لزيادة التبرع بالأعضاء مثلًا بجعل الخيار الافتراضي “نعم” أو استخدامه في الإعلانات التي تشجع اتباع تدابير السلامة من الحرائق التي تستهدف الناس الذين اشتروا أعواد الثقاب.

في هذا السياق، قال أحد الباحثين أن “الحكومة المؤثرة” (influencer government) بمُكنتها جمع البيانات العامة للتأثير على الشؤون السياسية مثل الانتخابات الأمريكية أو استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

من جهته، وجد المركز الاسكتلندي لأبحاث الجريمة والعدالة أن حكومة المملكة المتحدة تستخدم الوكز في قضايا شتى منها برنامج سايبر بري إفنت (Cyber Prevent) الذي يرصد الشباب المعرضين لخطر أن يصيروا مُجرمين في الفضاء الرقمي.

مع ذلك ونظرًا للافتقار إلى التقنين والتنظيم والاستخدام المجاني للمعلومات الشخصية من شأن هذه العمليات من الوكز أن تسلط الضوء وبصورة سلبية على الفئات المستضعفة في المجتمع. لذا يرى المركز الأسكتلندي لأبحاث الجريمة والعدالة أن مثل هذه الحملات الحكومية لا بد وأن تخضع للتدقيق العام لأنها تؤثر بصورة مباشرة على الجمهور.

المصدر: فولف ميديا؛ عبر مقال: إحدى الدراسات تبرز الاستخدام المتنامي من الحكومات للبيانات الحساسة بغرض “وكز” سلوكيات الناس. حصري للغارديان: الحكومات الوطنية والمحلية تستخدم الإعلانات المستهدفة على محركات البحث وقنوات التواصل الاجتماعي [the Guardian]

طالع المزيد عن الإعلانات في مدونتي…

إنه لقانونيّ تمامًا أن تكون صفحة نتائج محركات البحث كلها إعلانات

في تاريخ الشركات كله، لم يحدث أبدًا أن استولت شركة على أكثر من 90 بالمئة من حصة سوقٍ قيمته الإجمالية تفوق المئة مليار دولار.

حقائق صادمة عن سوق الإعلانات الرقمية

لا أحد يلقي بالًا للإعلانات. وتظهر الدراسات أن الأجيال الأكبر سنًا تولي اهتمامًا للإعلانات أكثر مما توليه الأجيال الأصغر سنًا، ما يعني أن فعالية الإعلانات آخذة في التلاشي شيئًا فشيئًا مع مضيّ كل يوم.

هذا الرجلُ التايواني يدرّس الرياضيات على موقع بورن هب

يدرّس شانغهـسو (Changhsu) وهو رجل تايواني يبلغ من العمر 34 سنة، علم الحساب (الرياضيات) على الموقع الإباحي بورن هب.

وقد اتخذ المدرّس قراره العام الماضي بزيادة جمهوره ووصول المحتوى الذي يصنعه إلى شرائح أكثر. ومنذئذ وحتى الآن أصبح شانغهسو عضوًا معتمدًا في بورن هب وتحصل على 1.6 مليون مشاهدة على المنصة.

يقدّم شانغهسو دروسه عبر الإنترنت وفي المدارس وعلى موقع يوتيوب.

حري بالذكر أيضًا أنه أنشئ دورة تدريبية عبر الإنترنت تجني له أكثر من 250 ألف دولار سنويًا. هذا وقد حاول شانغهسو التوسّع ونشر محتواه على منصات أخرى مخصصة للبالغين مثل XVideos وXNXX، لكنه يقول أن “هذه المواقع تميز بالفعل الفيديوهات الإباحية من غيرها”!

المصدر: فولف ميديا؛ عبر مقال: مُعلّم الرياضيات المثابر الذي يدرّس الرياضيات على موقع بورن هب. قد تظن أن بورن هب هو آخر موقع على الإنترنت تتوقع أن تشاهد فيه درسًا في الرياضيات طوله 50 دقيقة يقدمه مُدرّس يرتدي ملابسه كاملةً، لكن هذا المدرّس التايواني صار أحدث نجمٍ تحتضنه منصة بورن هب [MEL MAGAZINE]


يونس يسأل: ما أفضل برنامج أو تطبيق يخلّصك من إدمان المواقع الإباحية؟ (أسأل نيابة عن صديق!!) – عن نفسي صادفت هذه المساحة القيمة نوفاب على موقع Quora.


أعجبك ما أصنعُه من محتوى؟ تواصل معي الآن: اضغط الزرّ الأخضر.


حقوق الصورة البارزة: Photo by Kyle Glenn on Unsplash

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s