كيف تُحوِّل الأخبار إلى نصوص تسويقية [مثال عمليّ 2]

مساء الخير، وتحسين محركات البحث؟

نشاطاتنا في رديف: اشترك قبل فوات الأوان…


تناولنا من قبل كيف تُحوِّل الأخبار إلى نصوص تسويقية [مثال عمليّ] وهذا مثال عمليّ ثاني على الموضوع. طالع المقال الأول وشاركه مشكورًا.

الخبر:

يُخطط أحد الرجال لمقاضاة فنان بسبب منحوتة غير مرئية بيعت بـ18 ألف دولار.
أثار سالفاتوري غاراو (Salvatore Garau) وهو فنان إيطالي ضجة إعلامية شهر يونيو بعد بيعه ‘منحوتة غير مرئية’ مقابل 18 ألف دولار في إحدى المزادات. من جانبه، ادعى رجل من فلوريدا اسمه توم ميللر (Tom Miller) أن غاراو سرق فكرته دون أن ينسب إليه أي فضلٍ. والآن ها هو توم يهدد بمقاضاته، وأضاف ميللر أنه ركّب منحوتته غير المرئية في ساحة العرض المسماة غاينسفيل بو ديدلي (Gainesville’s Bo Diddley) وهي فضاء مخصص للمناسبات خارج المنزل؛ عام 2016. ذكر ميللر أن قطعته الفنية تدعى “لا شيء”.

المصدر: فولف ميديا

تحويل الخبر لنصٍّ تسويقي

أولًا لنختر أن يكون النص التسويقي عن وكالة إعلانيّة تقدم لزبائنها خدمات الترويج وإدارة الحسابات وصنع محتوى للشبكات الاجتماعية.

بداية عندما نقرأ الخبر ونكون محبين للنكت سنتذكر نكتة جحا عن اللا شيء وهذه نسختها المختصرة (اقرأ القصة الطريفة كاملة هنا) وفي النص التسويقي أدناه سأستعمل نسختي الخاصّة من النكتة.

تدور أحداث القصة في بلدة صغيرة، في قديم الزمان عندما قام أحد المارة بمساعدة جحا في حمل الحطب مقابل اعطاؤه (أجرك لا شيء ) مقابل الخدمة التي قدمها له ، وبعدها احتكموا إلى قاضي البلده، الذي أصر على إعطاء جحا للرجل ما وعده به… فما كان من جحا الا أنه مد يده الى كيسه ، وناوله الى الرجل قائلًا : خذ ما في هذا الكيس ، تناول الرجل الكيس من يد جحا بلهفة شديدة الكيس ، وأدخل يده وجال بها في كل أنحاء الكيس ، ثم سحبها قائلاً: لا شيء في الكيس ياجحا!، فرد عليه جحا قائلًا : لقد أقررت بنفسك أنه لا شيء في الكيس ، ولقد اتفقت معك على أن أجرتك لا شيء ، فها أنا أوفي بوعدي معك ، وأعطيك لا شيء مقابل خدمتك التي قدمتها إليّ .

النص التسويقي

نسخة مطوّلة تصلح للنشر في لينكدإين، أنستغرام، فيسبوك…

سالفاتوري غاراو (Salvatore Garau) فنان إيطالي باع تمثالًا لا مرئي بمبلغ 18 ألف دولار!

مهلًا! ماذا؟! 18 ألف؟…

نقول: نعم 18 ألف دولارًا أخضر من صنع أمريكيّ!

وسأخبرك المزيد عن لماذا تبدو القصة مألوفة لك إن كنت مُعلنًا على الإنترنت…

هل تتوق لرؤية نتائج ملموسة لحملاتك الإعلانية؟
تحسّ أنك اشتريت تمثالًا لا مرئيًا ودفعت فيه ألوفًا كثيرة…لحسن الحظ أنها [ريالات/جنيهات/دنانير حسب عملة الفئة المستهدفة]!
تشعر أن صاحب الوكالة باعكَ الهواء واشتريت منه الوهم؟

هل لا زالت مرارةُ التجربة الرديئة تطاردك، وتقول يا ليتني أعطيتُه لا شيئًا كما أعطى جحا ذلك الرجل لا شيء!

فجحا ساعده رجلٌ على أن يعطيه جحا لا شيء، فلما ساعده أصر الرجل على أن يعطيه جحا لا شيء، فذهبا للقاضي فقال جحا للرجل ناولني ذلك المصحف فأخذه الرجل فقال له جحا ما تحته؟ قال الرجل: لا شيء! فقال جحا منتصرًا خُذه وافرنقع فذلك هو أجرك!

ما معنى انفرقع؟ هي كلمة يحبّ أحد من فريق عملنا استخدامها أحيانًا! وتعني تقريبًا اُغرب عن وجهي!

أو حلّ عن سمائي!

هل تمنيت أن تكتب افرنقع لمدير تلك الوكالة قبل أن تحظره؟

هل تفكّر بمقاضاته مثلما قاضى توم ميللر الفنانَ الإيطالي بدعوى أنه سرق فكرته عن التمثال اللامرئي!

لا تضيّع وقتك مع هؤلاء ويكفي ما صرفت من مال عليهم حتى الآن!

احصل على نتائج ملموسة بالتعاون مع فريق التسويقي المتمرس في مجاله..

انتقل من الصفر للواحد

حوّل اللاشيء إلى شيء

اطلب الآن تسويقًا قائمًا على النتائج لا الكلام والأعداد الخيالية!

اُنقل تجارتك لمرحلة النمو القادمة…

وكسّر الأصنام المُدعية [أو دعنا نقل تماثيل] أنها خبيرة بالتسويق…

بخصوص نسخة تويتر يمكن استخدام النصّ أعلاه كثريد أو سلسلة موضوعات كما يسميها تويتر. يمكن أيضًا استخدام الإيموجي بكمية متوسطة.

ملاحظة: النص أولي ويمكن بالفعل تحسينه أكثر. والمهم أن الفكرة وصلت. سأحدِّثه في وقت لاحق إن شاء الله.

توصية: قناة العاشرة صباحاً على التلغرام للكاتب هزاع بن نقا وهي قناة تقدم مقالًا كل يوم تقريبًا لا يتجاوز حجمه شاشة الجوال وتتمحور المواضيع حول الشأن الاجتماعي وتطوير الذات وقضايا الشباب، انضم للقناة الآن. ⭐⭐⭐⭐⭐

طالع مقال بول غراهام الأخير باللغة العربية كيف تعمل بجد – بول جراهام – ترجمة: آمنة السناني ✅


من الأرشيف: على هامش “قفلة الكاتب أو ربما كسل الأصابع” [مدونة يونس بن عمارة] طالع وشاركه مشكورًا.


أعجبك ما أصنعُه من محتوى؟ تواصل معي الآن: اضغط الزرّ الأخضر.


رقم اليوم:

وأوضح «المعلم» أن أزمة كورونا أدت إلى تأجيل الاحتفال ببداية العام الـ51 فى عمله بالنشر فى «دار الشروق»، وأنه على مدار الـ50 عاما الماضية، تم إصدار أكثر من 10 آلاف عنوان، ونشر وتوزيع من 60 إلى 80 مليون نسخة، وأشار إلى أن دار الشروق نشرت مؤلفات ثلاثة من الأربعة أشخاص الذين فازوا بجائزة نوبل، وقال ضاحكا: «وحتى الشخص الرابع وهو الرئيس الراحل أنور السادات ــ فإن الدار نشرت لزوجته».

إبراهيم المعلم في صالون الجزويت: أصدرنا عبر نصف قرن 10 آلاف عنوان وطرحنا قرابة 80 مليون نسخة – شيماء شناوى [بوابة الشروق] التغميق مني

يونس يسأل: أجمل نص تسويقي قرأته؟


حقوق الصورة البارزة: Photo by Mark Eder on Unsplash

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s