انطلاق جسر: مؤسسة هادفة تسعى لإحياء حركة الترجمة في سوريا والوطن العربي

صباح النشاط،

وفق صفحتهم على فيسبوك انطلقت جسر:

[وهي] مؤسسة هادفة تسعى لإحياء حركة الترجمة في سوريا والوطن العربي، إذ استطاع فريق من المترجمين السوريين أن يجمعوا شتات خبراتهم، ليشرعوا ببناء جسر جديد، جسدوا فيه قيمهم المهنية والأخلاقية عبر تأهيل المترجمين الناشئين وصقل جهود المترجمين المحترفين.
وتُعتبر الترجمة الركيزة الأساسية التي يستند إليها جسرنا، لأنه قائم على ترجمة الكتب والأبحاث وإكسائها حلتها العربية، وبما أن التطور التقني يستدعي تطور الترجمة بقدر تطور اللغة كان الفضاء الإلكتروني الساحة الأنسب للتعبير والتأثير، و إذا أنعمنا النظر في تفاصيل الجسر وجدنا الدقة التامة في صناعة المحتوى، إلى جانب الشفافية الصريحة في إعلان سياساته، أما الاستقلالية فهي الدعامة الأهم التي وهبت جسرنا ثباته في وجه أي تيار سياسيّ أو إعلامي أو غير ذلك.

من منشور لصفحة Bridge Translation على فيسبوك

صفحة جسر للترجمة والتدريب على فيسبوك – موقع جسر للترجمة والتدريب على الإنترنت (لا زال قيد الإنشاء) – [شكرًا إكرام لتعريفي بالمؤسسة]


مستجدات بعد دعوة كريمة من الأستاذ محمد اللبان مدير المجتمع العربي في Quora سعدتُ بالمشاركة في أسبوع ملتقى Quora العالمي 2020م وإليكم ما كتبته أنامل محمود عبدربه حول هذا اللقاء فهي تلخصه تلخيصًا ممتازًا: مشاركتي في أسبوع ملتقى Quora العالمي 2020. [مدونة محمود]

كتب أيضًا العزيز فرزت الشياح ملخصًا ممتازًا هو كذلك عن اللقاء طالعه من هنا للمرة الأولى: ملتقى كورا الافتراضي باللغة العربية [مدونة فرزت الشياح]

لمن لم يتسنى له حضور اللقاء، الأستاذ راغب بكريش قام بالواجب (مشكورًا) وسجّله لكم كاملًا: (مشاهدة ممتعة)


مبادرة تستحق الإشادة والتعميم الأغواط: افتتاح أول مكتبة مطالعة في الفضاء المفتوح لتشجيع المقروئية بالولاية المنتدبة أفلو [أخبار دزاير]


إذا سألت نفسك: ما الذي نحصل عليه بالضبط من طوفان الأخبار؟ الجواب سيكون: “لا شيء”.

طالع مراجعة كتاب رولف دوبلي المعنون “توقفوا عن قراءة الأخبار: بيان لحياة أكثر سعادة وهدوءًا وحكمة” في هذا المقال تحذير: لا تقرأ الأخبار! [يومية إيلاف]

طالع أيضًا بهذا الصدد هذه الأداة العجيبة هي قارب النجاة في هذا الطوفان الرقمي من المعلومات


للتواصل معي مباشرةً على واتساب اضغط الزرّ الأخضر أدناه: مرحبًا بك.


لا ريب أنك سمعت من قبل عن قصة الجرذ الذي خرّب سد مأرب وها هو الباحث توفيق السامعي يصرّح أن قصة فأر سد مارب خرافة هدفها تشويه التاريخ اليمني [عدن نيوز]

تعليقي: أوافق أن قصة الجرذ قد تكون خرافة مع أني شخص أؤمن بأن الواقع أشد عجائبية من الخرافات بمعنى أن ما يحدث في الواقع يفوق أشد خيالات المؤلفين جموحًا، مع ذلك لا أوافق أن القصة وُضعت لتشويه التاريخ اليمني. والسبب وجيه يتمثل في أن مفهوم القومية اليمنية ككيان وطني واحد موحد لم يكن موجودًا وقتئذ والقصة ليست ضمن حملة تشويه دفع تكلفتها مناؤون لتلك الوطنية اليمنية. لا ينبغي علينا أن نقيس الماضي بمفاهيم الحاضر، وإلا سنقع في مفارقات تاريخية أشد إضحاكًا من قصة الجرذ.


يونس يسأل:

ما هي عاداتك الشخصية في استهلاك (قراءة) الأخبار الوطنية والدولية؟


حقوق الصورة البارزة: Photo by Joseph Barrientos on Unsplash

4 آراء حول “انطلاق جسر: مؤسسة هادفة تسعى لإحياء حركة الترجمة في سوريا والوطن العربي

  1. أنا آخر من يعلم عن الاخبار، هذا وضعي في الغالب، فقط اهتم بما احتاج، واحيانا اقع في مشكلات بسبب عدم اهتمامي، ف مثلا انا اعلم عن الحالات الجوية، او عن مواعيد العمل من الاشخاص المحيطين، غير ذلك فإن لدي إذن صماء تجاهها في الغالب ..

    إعجاب

  2. كلامك صحيح بخصوص الفأر.. وأنه تشويه (متعمد) لليمن كلام غير صحيح لعدم وجود الحس الوطني القومي الحالي، وخصوصا أن انهيار سد مأرب كان في العصر الغابر.. وفي أقرب التقديرات قبل بعثة النبي (ص) بقرنين..

    والسد -حاليا- معرض لخطر انهيار بسبب السيول والأمطار (غير المسبوقة) التي تشهدها البلاد..

    بالنسبة للأخبار، فأنا أهملها قدر الإمكان وخاصة بعد انهيار الوضع -عندنا- ويأسنا من أي حل لدى الأطراف المتنازعة ووقوفي ضدهم جميعا.. فيئست من جدوى الانشغال بالأخبار السياسية.. وكنت قبلها مهتما (نوعا ما) بهذه الأخبار عندما كان هناك بارقة أمل لتحسن الوضع.. الآن تأتيني بعض الأخبار (رغما عني) في مواقع التواصل..

    Liked by 1 person

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s