أمور غير منطقية مُرعبة حصلت معي

الأمر الأول:

من بين ما أحبه من الفواكه التين، ومن بين ما أحبه من الخضروات القرنبيط (نسميه هنا: الشفلور)، ذات مرة منذ سنوات طهت أمي طبق الشفلور هذا وأنا أحبه وهو يأتي بشكل قطع، أعتقد أنه كان في الصحن ثلاثة قطع فقط كنت أقرأ شيئًا ما على الورق ولم أذهب إلى أي مكان. كنت آكل قطعة وأواصل القراءة، وكنت متأكدًا تمامًا أنه لا زالت قطعة في الصحن. لأبعد نظري عن الورقة بضعة ثوانٍ أو أقلّ لأجدها اختفت تمامًا. من المفروض أن يرتعب الإنسان من هذا الحادث. لكنيّ لم أفعل كنت جائعًا ومنزعجًا جدًا لأن القطعة اختفتْ وهي طبق أحبه للغاية. هذه المشاعر جعلتني لا أفكر في غرابة الذي حصل كثيرًا. كانت الغرفة ما نسميه هنا “السقيفة” وهي غرفة استقبال الضيوف والوقت ليل ولم يكن هناك أي أحد معي، ولم أذهب إلى أي مكان. القطعة اختفت فجأة هكذا دون سابق إنذار بمجرد أن التفتُّ لثوانٍ معدودة للورقة ثم أعدت بصري للصحن. الصحن لم يكن بعيدًا أيضًا كان قرب ركبتي تمامًا وأحسّ به. أفكر أحيانًا لما أتذكر هذا أنني لربما لم أنتبه وأكلت القطعة من الجوع ونسيت ذلك. لكن لا أظن أن هذا ما حصل. ذاكرتي جيدة وأنا أجيد العدّ. وذهنيتي (وبطني) كانت متحفزة تمامًا لتلك القطعة. لكن للأسف اختفت. والوقت الحالي أعتقد أن الشيطان هو من أخذها.

جارٍ المعالجة…
مبروك! انضممتَ لمعشر الأصدقاء

وبما أننا نحكي عن الأمور غير المنطقية، حريّ بالذكر أن السقيفة قرب الباب لأنها كما قلنا هي غرفة استقبال الضيوف، من ثم أختي حلمت في حلمها أن ما بين باب السقيفة وباب المنزل أن الشيطان بذاته (شخصيًا يعني الشيطان الشيطان وليس أحد أتباعه) خرج من الأرض في تلك البقعة وشكله مخيف جدًا (لما حكيت هذا الحلم لصديقي اقشعّر بدنه). بعدها بأيام حدثت أكبر مشكلة عائلية في منزلنا. مشكلة خطيرة ومزعجة جدًا ووصلت الأمور للمحكمة والسجن (ولا أريد التفصيل فيها). على ذكر أختي دومًا ما أحلامها بشأني وشأن أفراد عائلتي الآخرين تأتي صادقة وأعتقد أن الكثير يعرفون شخصًا بهذه الخاصية هنا. وهو أيضًا أمر يتحدى التفسير المنطقي. على أية حال إن قابلتَ الشيطان شخصيًا يومًا ما -أبعدك الله عنه- ذكّره أن يونس يود استرجاع قطعة القرنبيط اللذيذة. ولا تنس أن تخبره أني لن أدفع روحي مقابلها.

الأمر الثاني

مرّة هربتُ من المنزل ولحسن الحظ لدينا منزلان، لذلك ذهبت للآخر (وطبعًا ليس لدي المفتاح) فتسلقتُ الجدار عبر علبة الكهرباء ودخلت المنزل الثاني واستلقيتُ في أحد أروقته كي أنام تلك الليلة. المنزل الثاني كبير وله سطح به عليّة مليئة جدًا بالخردوات، معظمها آلات كاتبة قديمة، وكتب وألبسة ومعدّات كهربائية وأجهزة وهياكل أجهزة.. وأفراد عائلتي يخافونها وأنا لا أدخلها أصلًا إلا في وضح النهار مع صحبة ومع ذلك أظل خائفًا.

المهم من تلك العلية سمعتُ شخصًا أو كيانًا ما يخرج.. وقع خطواته يصل لمسامعي كان هناك ضوء القمر كنت أرى الدرج الحجري المُفضي للعليّة بوضوح وكان وقع الأقدام مستمرًا لكن لا أرى أحدًا. لم أفهم شيئًا، هببتُ قائمًا بسرعة وتسلقتُ الحائط بسرعة البرق وخرجت من ذاك المنزل.

لا أذكرُ حتى الآن أين قضيتُ بقية تلك الليلة.

مصدر الصورة البارزة: Photo by Gregory Culmer on Unsplash (وهو بطبيعة الحال: لا يعبّر عن منزلنا).

6 thoughts on “أمور غير منطقية مُرعبة حصلت معي

  1. مرة حصل معي موقف أكثر رعبًا من هذا هه..
    كنت عائدة من المدرسة وميتة من الجوع وكان عنا ضيوف، توجهت للمطبخ لأصطاد وجبتي، ولمحت طبق شفاف مُنمَّق فيه قطعة سوداء ظننتها براوني شوكولاته..هلا أنا جوعانة والجوع كافر، لم أفكر مرتين قبل أن أتناول ما بالصحن لأصدم بطعم لا يووووووووصف إطلاقًا..قمة في التقزز والملوحة والحموضة ووووو….دون وعي توجهت لغرفة الضيوف والذي كانوا أصدقاء والدتي، وقلت لها، بالله عليك أخبريني أنَّ ما بالصحن ليس سماد نبات أو سُمّ زعاف..
    كان بالنهاية صلصة تمر هندي وبندورة مركزة جدًا تكفي حلة كاملة صنعتها الضيفة التي كانت عنا وقد تناولتها على لقمة واحدة……………
    المُشكلة أنا لا أتعلم، عندما أجوع لا أعرف ماذا آكل…

    Liked by 1 person

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s