4 سُبُلٍ تدمج بها الأسلوب الأدبي الحسن في المقالات العلميّة الجافة

مساء السعادة،

اقترحت عليّ الأستاذة هدى هذا الموضوع فشَكَرَ الله لها:

تغريدة هدى

لننقل اقتراحها نصًا هنا ونجيب عليه بعون الله:

مساء الخيرات استاذ يونس أرجو أن تدون عن كيفية دمج روعة الكتابة الأدبية مع كتابة التدوينات الجافة التي تتحدث غالبيتها عن مواضيع علمية وعملية ودمت سالما

أولًا هناك مشكلة في المقالات العلمية حاليًا لا سيما الطبية

ولنأخذ المقالات الطبية مثالًا لكونها من المقالات العلمية المنتشرة في عصرنا، حيث قرأتُ بالأمس مقالًا طويلًا ماتعًا عن مشكلة المواقع الطبية، وتمحور الحديث عن أحد من أكبرها وهو موقع WebMD. وعنوان المقال: لماذا موقع ويب إم دي (WebMD) رديءٌ جدًّا؟ وكيف سيبدو الموقع لو حسَّناه؟

وذكر المؤلّف أن الموقع الطبيّ الحسن من المفترض أن يتسم بـ3 سمات هي:

  • يوفّر معلومات كمّية مُهيكلة (منسّقة تنسيقًا سهل التصفح والاستيعاب)
  • تحديثات في الوقت الحقيقي
  • ملخّصات للأدلة العلمية الداعمة للعلاج/التشخيص المطروح

ومن هنا أدعو كل كاتب محتوى طبيّ وعلمي أن يقرأ المقال وكل صاحب موقع طب أو علم أن يقرأه كذلك لأنه به الأخطاء التي من المفترض أن يتجنبها المرء أثناء كتابته محتوى علميًا القصد منه نفع الناس.

تصوّر افتراضي لموقع طبي مواكب للعصر المصدر: نشرة TJCX
تصوّر افتراضي لموقع طبي مواكب للعصر المصدر: نشرة TJCX

قد تقول لكن ما دخلنا نحن العرب بموقع WebMD؟ الجواب أن الكثير من المواقع الطبية العربية تحذو حذوه وتتخذه مثالًا ولذا وَجب إن دعونا لتحسين ويب إم دي الإنجليزي الدعوة لتحسين من يحذو حذوه من المواقع العربية الطبية.

والآن عودة لموضوع الأستاذة هدى.

ولنعرف الفرق أولًا بين الأسلوب العلمي والأسلوب الأدبي.

ما هو الأسلوب الأدبي في الكتابة؟

الأسلوب منذ القدم كان يلحظ في معناه من ناحية شكلية خاصة هي طريقة الأداء أو طريقة التعبير التي يسلكها الأديب لتصوير ما في نفسه أو لنقله إلى سواه بهذه العبارات اللغوية ولا يزال هذا هو تعريف الأسلوب إلى اليوم، فهو طريقة الكتابة، أو طريقة الإنشاء، أو طريقة اختيار الألفاظ وتأليفها للتعبير بها عن المعاني قصد الإيضاح والتأثير، أو الضرب من النظم والطريقة فيه وهذا تعريف الأسلوب الأدبي بمعناه العام.

أسلوب الكتابة في اللغة العربية، الدكتور نجم الدين إشولا راجي، دار شمس عام 2009، ص 13

ما هو الأسلوب العلمي في الكتابة؟

والشرط الأساس في الكتابة العلمية هو أن يكون الأسلوب واضحًا وبسيطًا ودقيقًا، وأن تكون الجمل على قدر المعاني، بمعنى أنه لا مجال لكلمة يمكن الاستغناء عنها، وأن تكون الجمل والفقرات خالية من الزخارف اللفظية، والإطناب، أو الحشو اللغوي. ويمكن للباحث أن يتعرف أسلوب الكتابة العلمية الصائبة، من خلال دراسة نماذج من الكتابة العلمية الجيدة، وتحليل هذه النماذج لمعرفة سماتها، وكذلك من دراسة قواعد الكتابة ذاتها.

المنهج والمنهجية في الإدارة التربوية للدكتور منى شعبان عثمان، مكتبة الأنجلو المصرية، ص 98.

نموذجان عن الكتابة بأسلوب أدبي والكتابة بأسلوب علمي

والآن بما أنه بالمثال يتضح المقال لنأخذ نموذجًا عن الكتابة بأسلوب أدبي وآخر عن الكتابة بأسلوب علميّ.

نموذج عن الكتابة بأسلوب أدبي

مقال من تأليف صالح مجدي وهو أديب ومترجم وشاعر من شعراء العصر الحديث. المصدر: مؤسسة هنداوي
مقال من تأليف صالح مجدي وهو أديب ومترجم وشاعر من شعراء العصر الحديث. المصدر: مؤسسة هنداوي

نموذج عن الكتابة بأسلوب علمي

نموذج عن الكتابة بأسلوب علمي. المصدر: إم آي تي تكنولوجي ريفيو
نموذج عن الكتابة بأسلوب علمي. المصدر: إم آي تي تكنولوجي ريفيو

كيف تدمجُ الأسلوب الأدبي في المقالات العلمية الجافة؟

وها هنا أربع طرق تفعل بها ذلك. وهذه السُبل تصلح لأي مجال علمي بل وحتى لأشّدها جفافًا وصعوبة مثل الميكانيك والكهرباء والرياضيات. وهذه السبل هي:

1. إضفاء المرح والدعابة على كتاباتك

وهنا لنتخذ لنا مثالًا كي يتضح به الأمر.

لنفرض أنك ستكتب مقالًا علميًا عن الفُواق. يمكنك مثلًا إضفاء المرح على المقال بجُمل مثل:

أوه، أنت هناك لأنك مصابٌ إذًا بالـرَمَع العضليٌ المِزْمارِي الكاذِب؟ أو كما يعرفه الأعاجم بـ بسيدوغلوتِك مايوكلونيا (PSEUDOGLOTTIC MYOCLONIA)!

هل خفت وتوجست وقلت في نفسك: مزماري؟ هل أنا مصاب بسرطان أو مرض خطير ما؟ هل الفواق يسبب السرطان؟

أبشر. الفواق ليس من مسببات السرطان. إن رغبت في القراءة عن مسببات السرطان طالع مقالنا عنها في موقعنا… الرمع هو التحرّك باللغة العربية والرمع العضلي المزماري الكاذب اسمٌ مهيب لموضوع يسير وهو الفُواق.

ها أنت قد حفظت كلمة علمية. يمكنك أن تمازح أصدقائك الأطباء لما تقابلهم المرّة المقبلة وتقول لهم: خمّنوا لقد أصبت أمس بالبسيدوغلوتك مايكلونيا!

والآن لتعريف الفواق وما هو؟…

نفس الحيلة يمكنك عملها مع الكذب المَرَضِيّ واسمه العلميّ المهيب: بسيدولوجيا فانتاستكا (PSEUDOLOGIA FANTASTICA).

تحلّ بالحذر في استخدام المزاح والدعابة في مواضيع طبية خطرة وذات آثار وخيمة.

ما نقصده هنا أنه ولكي لا تكون نصوصك جافّة لا مانع أن تبدي بعض المرح البرئ.

2. إبداء شخصيتك في نصوصك

لا تخشَ من أن تتحدث عن نفسك قليلًا في مقالك العلمي. من قبيل:

  1. ما الذي دعاك للاهتمام بالموضوع في الأساس؟
  2. ماذا كنت تظن عنه وماذا اكتشفت وعرفت بعد البحث؟
  3. قصتك الشخصية بشأن الموضوع إن وُجدت
  4. شاركنا رحلة بحثك أثناء إعدادك المقال وما وجدته وآرائك بشأنه
  5. استخدم أسلوب الحوار المباشر مع القارئ كأنك تحدّث صديقًا

على سبيل المثال لو تكتب عن التفاضل والتكامل:

مثلكَ عزيزي القارئ، كنتُ أظن أن هذا الحقل العلميّ لا منفعة فيه وكنت أقول مثل الكثيرين: ما نفع التفاضل والتكامل في الحياة الواقعية. ولماذا يدرسوننا ما لن نستخدمه أبدًا.

ثم لما شرعت في إجراء البحث لكتابة هذا المقال تغيّرت وجهة نظري حول الموضوع واقتنعت بأن للتفاضل والتكامل قيمة في واقعنا العملي حتى وإن لم ندرك ذلك بصورة مباشرة.

وغرضي هنا أن أقنعك كذلك بهذا عسى أن يوفقّني المولى عزّ وجل لذلك..

ولو كنت مهتمًا بموضوع نفع الرياضيات في الواقع، فمن الممكن أنك صادفت فيديو للعالم نيل دي غراس تايسون (Neil de Grasse Tyson) يدحض فيه قصة “لن أحتاج لكثير مما تدرسونني إياه في الرياضيات في حياتي لاحقًا..”…

نيل دي غراس تايسون (Neil de Grasse Tyson) يحكي عن أهمية الرياضيات في الحياة الواقعية

3. اِمتح من قاموس العربية ذو المرادفات الكثيرة

وقصدي: استخدم المرادفات. وارتقِ بأسلوبك.

تجنّب على سبيل المثال وباء استخدام “يمكن” في كتابتك العلمية الأدبية وها هنا طريقة كيفية تجنب ذلك وريقات نافعة كتبها الترجمان أحمد الغامدي: الإسراف في استعمال (يمكن) أسلوب أعجمي.

وبدل أن تحشو النصّ بكلمة يساعد مثل “يساعدك هذا، وهذا يساعد على…” استخدم يعينك وأفعال أخرى تؤدي ما تريده بالضبط. نفس الشيء مع كلمة يسمح في جمل مثل “يسمح لك هذا التطبيق بأن…”، استخدم كلمة متاح ويتيح مثلًا بصفتها مرادفًا لها وهكذا.

ونوِّع الألفاظ في نصوصك واستخدم مثلًا “تارة وتارة أخرى” و”كرّة” في معنى مرّة و”بَيْد” بمعنى لكن؛ وغيرها الكثير من الأدوات والحروف والعبارات التي لا تستخدم كثيرًا في النصوص العربية الحديثة وفق قراءاتي.

وكيف يكون ذلك تسأل؟ أجيبكَ بإثراء ذخيرة ما لديك من مفردات؛ وتُتْبِع سؤالكَ بآخرَ: وكيف أفعل ذلك؟ أقول لك: طالع هذا المقال: النجدة! لا أعرف كيف أنتقي الكلمات لأكتب!

كما رأيتني أعلاه في العنوان الفرعي كتبتُ امتح ومعنى مَتَحَ أي استخرج الماء. ومن معاني القاموس في العربية البحر العظيم. فكأني أقول: استخرج اللالئ من بحر العربية وزيّن بها كتاباتك.

4. لئلا تكون كتاباتك العلمية جافّة: أدمن النظر في تراثنا العلميّ العربيّ

والنصيحة هنا يسيرة وستصيب نُجحًا عظيمًا بها لو التزمتها.

وهي ما يلي:

  1. اختر المجال العلمي الذي ستكتب فيه. مثلًا رياضيات أو فلك أو علم البصريات
  2. اقرأ كتب رواد ذلك العلم من العرب. مثل في الرياضيات عمر الخيّام وعلم البصريات ابن الهيثم
  3. طالع 5 صفحات من كتبهم كل يوم
  4. إن فعلت ذلك تحسّن أسلوبك في الكتابة العلمية بلسان عربي مبين على مدار شهرين فحسب (مُجرّبة)

وها هنا صور هي أمثلة على كتاب في الرياضيات لعمر الخيّام وآخر في البصريات وعلم الفلك لابن الهيثم.

ولتتميم ذلك أوصيك بمطالعة مصدرين قيّمان نجحا أيّما نجاح في توصيل العلم وتقريبه بلسان عربي وأسلوب أدبيّ راقٍ هما:

  1. مجلّة القافلة: طالع أكبر عدد ممكن من مقالاتها
  2. مجلة العربي: لا سيما الأقسام العلمية منها مثل قسم طب وعلوم وكذلك مقالات رئيس تحريرها أحمد زكي عاكف

فهذا هو جوابك أستاذة هدى. وصلى الله وسلّم على سيد الكائنات سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

إن أعجبك المقال شاركه ولك أجر؛ أو شاركه واشترك في رديف ولك أجران.


أعجبك ما أصنعه من محتوى؟ تواصل معي الآن عبر واتساب. اضغط على الزرّ الأخضر


يونس يسأل: ما الكاتب العربيّ المعاصر الذي يقرّب العلوم بأسلوب تحبّه؟


حقوق الصورة البارزة: Photo by Vardan Papikyan on Unsplash

رأي واحد حول “4 سُبُلٍ تدمج بها الأسلوب الأدبي الحسن في المقالات العلميّة الجافة

  1. شادي عبدالحافظ من الكتاب الشباب ،
    وقرأت لعادل مصطفى “المغالطات المنطقية” وهو من أمتع ما قرأت رغم جفاف الموضوع!

    Liked by 1 person

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s