هل السيجارة الإلكترونية أقلّ ضررًا حقًا من السيجارة العادية بنسبة 95%؟

مساء الصحة،

في مقال اليوم إن شاء الله سنجيب عن السؤال المطروح في العنوان.

نستطيع تتبع ادعاء الشركات المُصنِّعة للسجائر الرقمية بأنها أقل ضررًا بما نسبته 95% من السجائر العادية إلى تقرير الصحة العامة في إنجلترا الصادر عام 2015م.

بَيد أن العديد من الخبراء يعترضون على هذا الزَعم بسبب ضُعف أدلّته. ذلك أنه ومع أن التدخين الإلكتروني vaping (أي باستخدام سيجارة إلكترونية) أقلّ ضررًا ولا شك من التدخين العادي؛ إلا أن معظم الخبراء يريدون تجنب مقارنة مخاطر النوعين بالأرقام.

هذا وأشارت ورقة بحثية صدرت العام 2020م أن زعم أن التدخين الإلكتروني أقل ضررًا بـ95% من التدخين العادي هو زعم قديم عفى عليه الزمن، ذلك أن المواد الكيمائية وأجهزة التدخين الإلكتروني تغيّرت كثيرًا عما كانت عليه في فترة صدور ذلك الزَعم.

علاوة على كل هذا، لا زالت الآثار طويلة الأجل للتدخين الإلكتروني مجهولة.

المصدر: فولف ميديا؛ عبر مقال: هل السيجارة الإلكترونية أقلّ ضررًا حقًا من السيجارة العادية بنسبة 95%؟ [موقع Stuff]


يونس يسأل: هل جرّبت التدخين الإلكتروني من قبل؟


أعجبك ما أصنعه من محتوى؟ تواصل معي الآن عبر واتساب. اضغط على الزرّ الأخضر


حقوق الصورة البارزة: Photo by YouMe on Unsplash

4 آراء حول “هل السيجارة الإلكترونية أقلّ ضررًا حقًا من السيجارة العادية بنسبة 95%؟

  1. المواد لم تتغير، السائل كان ومازال مكون من اربع عناصر فقط … المشكلة فقط في الدول الي لم تقنن الفيبنگ الى الان والي تنتشر فيها السوائل المحلية من مصادر غير معروفة او موثوقة (وللاسف هذا وضع اغلب الدول العربية) خاصة وان السوائل الاوروبية والاميركية والي تعتبر افضل واجود الانواع غالية على معظم سكان الدول العربية.

    نفس الامر بالنسبة للاجهزة، مبدئ واسلوب عملها لم يتغير ،، ماتغير فقط هو دقة الشرائح الالكترونية وتنوع التصاميم والاشكال وانسيابية سحب النفس وزيادة في امان الدائرة الكهربائية وامور كهذه اغلبها ايجابي.

    اغلب المشاكل الي يعاني منها المدخن للسجائر والشيشة تختفي تدريجيًا مع الانتقال للفيبنگ مثل ضيق النفس، فقدان الشهية، ضعف حاسة الشم والتذوق، الرائحة الكريهة للفم والملابس.

    بالتأكيد الفيبنگ بالنهاية ليس ماء (حقيقة حتى الماء ممكن يسبب مشاكل اذا تناولته بزيادة) لكن اذا ما تم مقارنته بالسجائر او الشيشة فالفرق كبير بغض النظر عن الارقام التي لا فائدة لها الا على المستخدم النهائي.

    عندنا في بريطانيا الان عدد ضخم جدًا من المدخنين تحولوا للفيبنگ (خصوصًا في اخر ٥ سنين) وتقريبًا صرت قليل جدًا اشوف مدخنين بالشارع ،، فرق كبير بين الان وقبل عشر سنين. للعلم انا بدأت اول مرة مع الفيبنگ قبل حوالي ١١ سنة.

    عندك الاميركان وخصوصًا شركات التبغ والدواء يحاربون الفيبنگ بشدة لان تجارة التبغ مربحة جدًا لهم بشكل مباشر وغير مباشر ،، في بريطانيا الوضع مختلف تمامًا لان الامراض الناتجة عن التدخين تكلف الحكومة مبالغ ضخمة سنويًا ومثل ما تعرف العلاج في بريطانيا على حساب الحكومة اما في اميركا فالنظام الصحي خاص اما كاش او تامين.

    Liked by 1 person

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s