كيف تتغلب على النعاس والإجهاد في نهار رمضان؟

هذه التدوينة برعاية نشرة الأحد البريدية من إعداد الأستاذ علي عسيري وهي نشرة تشبه قرصات شاورمر لكنها للتسويق. اشتركوا فيها وشكرًا للدعم.

رمضانك كريم، ومساء السعادة

اقترحت عليّ الأستاذة لينا هذا الموضوع فبارك الله فيها؛ لينا مشتركة في رديف. فاشترك أنت أيضًا في رديف.

لننقل سؤالها هنا ثم نجيب عليه بعون القويّ المتين:

كيف نقضي على النعاس في رمضان بالله 😢

السبب الذي أنقل فيه نصّ السؤال هنا ليس تكثير عدد كلمات المقال؛ بل لأنه في بعض الأحيان يختفي حساب تويتر الذي طرح السؤال أو تحذف التغريدة فيختفي السؤال من عندي هنا. وهكذا يفقد القارئ السياق فمن النافع إذًا نقل السؤال نصيًا هنا. كي يفهم القارئ.

هنا سأحكي بداية أن العمل في رمضان صعب فعلًا لفقدان الحريرات التي تدعم المرء بدنيًا وتحثّه على الإنتاج ولفقدان المنبّهات مثل القهوة والشاي.

لذا قبل حتى أن تعمل في رمضان أوصيك أن تجدول حياتك من قبل ذلك بخطوات منها:

  • حاول أن تجعل عطلتك -مثلما يفعل الكثيرون- في رمضان أو على الأقلّ خفف من عملك فيها لحدّه الأدنى
  • وزّع طاقتك وليس وقتك، وأنجز أعمالك العقلية بعد الإفطار

وإليك هذه التوصيات التي ستنفعك في التغلب على النعاس أثناء نهار رمضان الفضيل.

نهار رمضان فرصة للعمل اليدوي وليس العقليّ

يتطلب النشاط الذهني تركيزًا وتنبّهًا ويقظة لكن العمل اليدوي غالبًا -خاصة ما تعوّدت عليه- لا يتطلب ذلك. لذا أعدّ نهار رمضان فرصة جيدة للأعمال اليدوية التي أجّلتها كثيرًا مثل التنظيف، وترتيب المنزل، والقضاء على الكراكيب، والتسوّق، والرياضة (نعم هي نافعة للغاية)، ومسح النوافذ والثريات وتغيير ديكور المنزل إن استطعت ذلك وما شابه.

تستطيع تخصيص نهار رمضان فقط للنشاطات اليدوية ثم الاستحمام وأخذ قيلولة منعشة ثم الاستعداد للإفطار وتترك العمل العقلي لما بعد الإفطار. كما كتبتُ هذه التدوينة بعد الإفطار.

النظام الغذائي السليم حجر أساس لإنتاجية معتدلة في رمضان

فوضويتك في الأكل ستسبب لك، علاوة على مشاكل في الهضم، نقصًا في التركيز ورغبة في النوم. والنظام الغذائي السليم بنظري في رمضان والذي أتبعه يأتي كما يلي:

  • لا تتجاهل التمر وكُل منه عند الإفطار
  • أكثر من السوائل على مدار الإفطار وتجنب المشروبات الغازية: أكثر من الماء والعصائر الطبيعية
  • لا تُكثر الأكل لحظة الإفطار وأجّل ذلك لما بعد ساعات من المغرب

وزّع طاقتك [حتى خارج رمضان] وليس وقتك

هناك نصيحة شائعة في الإنتاجية مفادها أن توزّع طاقتك لا وقتك. ما يعنيه هذا؟

  • تحدد لكل يوم 6 مهام فقط لا أكثر
  • تقسّم تلك المهام وفق مصفوفة إيزنهاور للهام والعاجل
  • ابدأ بتنفيذ المهام الموجودة في مربع العاجل والهام ثم التي تليها في الأولوية وتلك المهام لم تُنهها أنقلها لليوم المقبل
  • كرر ذلك كل يومٍ وستلمس تحسنًا في إنتاجيتك
  • موجز منهج “وزّع طاقتك لا وقتك” أن تخصص الوقت الذي تكون فيه في أقصى نشاط ذهني وبدني لك للمهام التي تقع في مربع الهام والعاجل وفق مصفوفة إيزنهاور. وتفعل ذلك لمدة طويلة من الزمن لتلمس التحسن الرائع في إنتاجيتك
مصفوفة ايزنهاور لإدارة المهام - مصدر: موقع EveryLeader
مصفوفة ايزنهاور لإدارة المهام – مصدر: موقع EveryLeader

أرجو لك أيامًا مفعمة بالإنتاجية والسعادة.

إن أعجبك المقال شاركه ولك الأجر؛ أو شاركه واشترك في رديف ولك أجران.


أعجبك ما أصنعه من محتوى؟ تواصل معي الآن عبر واتساب. اضغط على الزرّ الأخضر


يونس يسأل: كيف تتغلب على الإرهاق والنعاس في نهار رمضان؟


حقوق الصورة البارزة: Photo by Rauf Alvi on Unsplash

7 آراء حول “كيف تتغلب على النعاس والإجهاد في نهار رمضان؟

  1. أتغلب على النعاس بأن أعمل في شيء محفز وإذا زاد النعاس أتمشى في البيت أو المكتب، وأحيان كثيرة استسلم له فأنام نومة قصيرة أرجع بعدها للعمل. كذلك أتغلب عليه بالنوم باكراً.
    رمضان بالنسبة لي مختلف في العمل، وبما أن عملي في البرمجة ذهني فهو أفضل شهر في العام لعمل البرامج الصعبة والمعقدة، حيث أحس بصفاء خصوصاً في أوقات الصباح، من السابعة صباحاً إلى الظهر، ويقل في نهاررمضان اﻹزعاج من مكالمات ورسائل واجتماعات، وفي كل رمضان يكون لدي إنجاز برمجي كبير، وأحياناً كتابة كتاب، ومع أن الساعات التي أقضيها فعلياً في العمل أقل من باقي الشهور إلا أن اﻹنجاز يكون فيه كبير، أما بعد الإفطار فأبعد تماماً عن العمل وأنام باكراً أي بعد العشاء مباشرة بعد صلاة التراويح لأبدأ اليوم باكراً وقت السحور

    Liked by 1 person

    1. هذا ممتاز 👌 لو تكتب عن الموضوع باستفاضة في تدوينة لك ويكون ذلك في رمضان 😍 فتكون عملية وممتازة

      ذكرت الكتب هل تقصد تنتج ما مقداره كتاب أو تؤلف الكتب؟ إن كان الثاني فأين نجد كتبك

      وفعلًا لاحظت إلى حد بعيد تأثير الصوم على زيادة التركيز ورفع الإنتاجية وفق تجربتي

      قبل رمضان هذا كنت تقريبًا أتناول وجبة واحدة فقط طيلة اليوم ولا أتناول الطعام إلا بعد ساعات من الجوع وهذا النظام مع أنه مرهق إلا أنه فعال من ناحية الإنتاجية أعتقد أن صوم التطوع جيد جدًا وقد أعتمده مستقبلًا بإذن المولى

      Liked by 1 person

      1. نعم أنوي الكتابة عن ذلك نهاية اﻹسبوع بإذن الله، لأنها تجربة مختلفة عن معظم الناس، وهذا العام بالذات كانت مختلفة حتى بالنسبة لي عن اﻷعوام السابقة.
        في أحد الرمضانات كتبت أحد الكُتب في البرمجة لا أذكره بالضبط، لكن غالباً أحد كتب باسكال، وهي في هذا الرابط:

        الكُتب

        بالنسبة لنقص الكربوهيدرات في الجسم وحاجة الإنسان للمنبهات فهذا صحيح وينطبق علي كذلك ولا استطيع العمل بدونه في غير رمضان، لكن في رمضان السحور المتأخر يضمن وقود كافي من الكربوهيدرات من الصباح إلى الظهر، ثم يبدأ بالنقصان ويقل التركيز بعدها ويصعب العمل

        Liked by 1 person

  2. صحيح، الأكل له دور كبير. أنا شخصيا العكس ههه، أقوم بالأعمال العقلية في النهار وأنهي ما أستطيع إنهائه. بعد الفطور أفضل النوم مبكرا. شكرا على المقالة أستاذ يونس.

    Liked by 1 person

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s