إلى من ينشر فيديوهاته وهو يقود السيارة: قبل أن تُثقِّف العالم وتنوِّره برأيك رجاءً احترم الروح البشريّة

هذه التدوينة برعاية نشرة الأحد البريدية من إعداد الأستاذ علي عسيري وهي نشرة تشبه قرصات شاورمر لكنها للتسويق. اشتركوا فيها وشكرًا للدعم.

مساء الخير،

هذه التدوينة واضحة وتحمل رسالة واحدةً هي:

إلى من يصوّر الفيديوهات وهو يسوق. رجاءً قبل تثقيف الناس أو إبداء رأيك -الذي غالبًا لم يطلبه أحد- احترم الروح البشرية وسجّل فيديوهاتك أو أنشرها أو أجري البث المباشر وأنت لا تسوق

أتصفّح بين الحين والآخر تويتر وفيسبوك ويوتيوب. وأحيانًا تيك توك. لأجد بعض الناس:

  • تنصحني كيف أربّي أطفالي بطريقة صحيحة على القيم الإسلامية
  • كيف أن العالم أصبح كله يمضي بالديون والأقساط وأنه يجب أن أتبع نصيحته هو المالية (؟)
  • وعظ ديني متنوّع: صلِّ، اُذكر الله، تجنّب البدع والشركيات
  • رأي سياسي غير محنك في بوتين والأزمة الأوكرانية الروسية
  • تنمية ذاتية ورفع المعنويات

لكن لم أرَ في التعليقات -ولا حتى أحدًا كتب عن هذا حدّ علمي- من ينصح ذلك الشايب الذي يعظنا دينيًا وهو يسوق سيارته ويقول له مثلًا:

رجاءً احترم سنّك وعمرك، واحترم الروح البشرية. فلا تسجّل فيديوهاتك وأنت تسوق.

أما عن نفسي فإن الفيديو إن كان صاحبه يسوق حقيقة وهو يسجّله فمباشرة لا أتابع الفيديو فأيًا ما كان هذا الشخص سيقوله فهو غير ذي أهمية ذلك أن من:

  • لا يحترم الروح البشرية
  • لا يعطي الطريق حقّه

لن ينفعك بشيء ورأيه لا يُعتدّ به. جرّب مثلي تجاهل كل فيديو يتحدث فيه صاحبه وهو يسوق في الطريق؛ وأعدك أن حياتك ستتحسّن نحو الأفضل.

ولأن إرهاب الطرقات (عدد الضحايا والمُصابين) كبير في الوطن العربي. فالمشكلة ليست جانبية.

وبما أن المملكة العربية السعودية ومصر والجزائر هي الدول الأولى ضمن إحصائيات زوّار مدونتي فلنأخذ إحصائيات هذه الدول في هذا المجال: (وهي إحصاءات حتى مع الانخفاض الحاصل جرّاء الحجر الصحي لا زالت مُرعبة)

الدولة​​إجمالي عدد الوفيات (سنة 2020)​​إجمالي عدد الإصابات (سنة 2020)
المملكة العربية السعودية – مصدر الإحصائية​4618​25561
مصر – مصدر الإحصائية 6164 56 ألفا و789 إصابة
الجزائر – مصدر الإحصائية 12 2844 25836
حوادث المرور في 3 بلدان عربية. إحصائيات 2020

رحم الله الموتى وكان في عون المصابين.

فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ.


أعجبك ما أصنعه من محتوى؟ تواصل معي الآن عبر واتساب. اضغط على الزرّ الأخضر


يونس يسأل: ما رأيك بنزاهة فيمن يصوّر الفيديوهات وهو يسوق؟


حقوق الصورة البارزة: Photo by Sergi Kabrera on Unsplash

6 آراء حول “إلى من ينشر فيديوهاته وهو يقود السيارة: قبل أن تُثقِّف العالم وتنوِّره برأيك رجاءً احترم الروح البشريّة

  1. نعم لاحظت خطورة التكلم والتصوير أثناء القيادة، لكن لاحظت أن بعضهم يكون متوقفاً خصوصاً الوعظ الديني، لم أر واعظ ديني يتكلم وهو يقود السيارة،ربما اختيارهم للسيارة وهي متوقفة أنها أكثر خصوصية من البيت.
    لكن من يقودون ويتكلمون غالباً فإن محتواهم ترفيهي وسفر وسياحة، في هذه الحال قيادة السيارة أو الدراجة مرتبط بمحتواهم المرئي، لكن مع ذلك فهو لا يعفيهم من خطورة هذا السلوك، فعليهم أن يجدوا حل آخر، خصوصاً قائدي الدراجات الهوائية والنارية فهم في خطر على أنفسهم أكبر من خطرهم على غيرهم.

    Liked by 1 person

    1. فعلا هي أكثر خصوصية من البيت والسيارة بيت متنقل فعلًا ليس بالضرورة أن يكون واعظًا أن أقصد المحتوى رأيت كثير من الناس في تويتر ينصحون دينيا حتى إن لم يكونوا شيوخًا وهم يسوقون

      نسيت أن أذكر في المقال أني لا أوافق أيضا على فكرة فورد التي تريد تحويل السيارات لمكاتب متنقلة هي فكرة غبية
      https://carbuzz.com/news/ford-is-turning-evs-into-functional-mobile-offices

      إعجاب

      1. هذه الفكر فيها خطورة فعلياً، تخيل شخص لديه مشاكل في العمل وهو في اجتماع ويقود تلك الشاحنة أو السيارة في الطريق.
        فكرة إدخال مزيد من الشاشات و التواصل في السيارة لها خطورتها، حتى استخدام الخرائط والـ GPS فهي تشغل السائق ولو للحظات فهي فارق بين حياة وموت

        Liked by 1 person

  2. فعلا، أنا ضد القيادة والتصوير.. لكن الذي يحصل أنني لا أتابع هؤلاء ولا أجدهم في تدفق المحتوى الذي أتابعه!

    Liked by 1 person

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s