بصفتك مديرًا كيف تزيد إنتاجية موظفيك دون أن تحرقهم كأعواد الثقاب؟

مساء الخير،

طرحت عليّ الأستاذة وصال -بارك الله فيها- هذا الموضوع.

وهو موضوع مهم وموجّه لـ:

  • مدراء الشركات صغيرة أو متوسطة أو كبيرة
  • للشركات التي تعمل عن بعد أو في المكاتب أو بنمط هجين بينهما (أيام في المكتب وأخرى من المنزل)
  • لمن فريق عمله به ثلاثة موظفون بدوام كامل فصاعدًا

ولنبدأ النصائح متوكلين على الحي الذي لا يموت:

اجعل تجربة الترحيب بالموظف في الشركة (On-boarding) تجربةً قيّمة

في هذه النقطة الوضوح هل كل شيء. فبعد المرور بمقابلة العمل والاتفاق على كل شيء. احرص بصفتك مديرًا على أن تكون هذه النقاط واضحة:

  • أوقات الدوام ما هي. وحُكم العمل خارج ساعات الدوام هل له مقابل؟ وهل هو استثناء أم أنك تعتبر الموظف لديك عاملًا 24 ساعة 7 أيام في الأسبوع؟
  • كل الملفات والوثائق وعمليات الشركة واضحة ومفصلة في موقع أو مجموعة أو أداة رقمية مرتبة بعناية ومنطقية مثل أسلوب الشركة في الكتابة والتواصل، قيم الشركة، ثقافة الشركة، كيف تنجزون مهاما معينة؟
  • لو استطعت ذلك رحّب بالموظف بنفسك بصفتك مديرًا وأجرِ معه اجتماعًا أوليًا وديًا أو اجعل أحد موظفيك أو مديره المباشر يفعل ذلك

عميلك الأول هو الموظف وهو الذي يحدد جودةَ خدمات/منتجات شركتك

يسمي الإنجليز الموظف عميلًا داخليًا (Internal Customer) وهم محقون في ذلك، وأنت في هذه الحالة دعمٌ فني لموظفي شركتك. وكما تعلم يجعل سوء الدعم الفني موظفك عميلًا غير راضي. وبالتالي ستخسره من ناحية الأداء أولًا وقد يستقيل. لذا بصفتك مديرًا كن دعمًا فنيًا عليه القيمة لعملائك الداخليين: موظفيك.

لا يوجد شيء اسمه مصلحة الشركة ومصلحة الموظفين: بل ركّز على المصالح المشتركة

عندما تتقاطع مصلحة الشركة مع مصلحة الموظف يحدث النمو وتزداد الإنتاجية لهذا من المستحسن رسم دائرتين: الأولى هي مصلحة الشركة والثانية مصلحة الموظف وما ينشأ بينهما من تقاطع هو ما ينبغي عليك بصفتك مديرًا التركيز عليه.

لتنمو شركتك وتزدهر وتزداد إنتاجية الموظف: ركز على المصالح المشتركة
لتنمو شركتك وتزدهر وتزداد إنتاجية الموظف: ركز على المصالح المشتركة

شيء لا يعرفهُ العرب: وظّف مدير أتمتة وسيشكرك موظفوك -ويبقون معك- طيلة حياتهم

لا أحد يحبّ إنجاز المهام الروتينية المملة والمرهقة لا سيما المكتبية منها. ذلك أن هذه المهام علقاتٌ تمتص عصيرَ الروح. فتجعل الموظف زومبي فيأتي لمكتبك ويعضّ ذراعك فيقتلعها من بدنك. وجميعًا: أنا وأنت والموظف وأسرتك لا أحب أن يحدث لك ذلك.

لذا لما تكلمت ستيف سميث Steph Smith (وأوصيك بمتابعتها) عن مفهوم: الموظف الرئيسي للأتمتة (chief automation officer) أعجبني جدًا وأرى أنه هو المستقبل.

لنترجم تغريدة ستيف سميث:

ينبغي على كل شركة لها أكثر من 30 موظفًا أن يكون لديها CAO أو موظف متخصص بالأتمتة.

ومهمة هذا الموظف تقتصر على تحسين عمل كل موظفٍ من موظفي الشركة الآخرين.

ويتمثل هدف موظف الأتمتة هذا في تحسين سيرورة عمل الموظفين الآخرين بالاستعانة بالأتمتة (باستخدام البرمجة أو بدونها عبر منصات اللاحاجة للبرمجة)، وتفويض المهام (للمساعدين الافتراضيين)، أو الإزاحة (القضاء على المهام غير الضرورية)

ستيف سميث Steph Smith

لهذا لما ربطت الزميلة بلقيس إدريسي تلغرام بدرايف وأصبح كل فيديو تعليمي في مجموعتنا المغلقة من رديف يُرفع تلقائيًا لمكتبتنا الحصرية في درايف سعدتُ للغاية بهذا…

قد يقول البعض: ربط تلغرام بدرايف؟ هل هذا ما يستحق الإعجاب؟ الجميع يعرف هذه الحيلة.

لكني لم أكن أعرفها حقيقة.

قد يتمادى البعض ويهتف:

  • أنت دقّة قديم
  • احك لنا عن الديناصورات
  • ما حالُ العصر الطباشيري؟
  • أيها الشايب مرحبًا بك في 2022!

لكن هذه الحركة البسيطة أعجبتني جدًا وهي مثال على الأتمتة لكن يجب أن يضاف لها الكثير لا سيما في المؤسسات الكبيرة. ومنصات الأتمتة والتكامل كثيرة الآن وتفعلُ العجب. ابحث عن شروحات لـ IFTTT، و Integrately والمنصة الغنية عن التعريف: Zapier.

واجهة موقع Integrately
واجهة موقع Integrately

المختصر:

يمكنك توظيف من يجيد الأتمتة وتدريب موظفين عليها. وربح (استرجاع) ساعات من وقتهم سينفقوها في جعل شركتك تنطلق صاروخيًا نحو قمر النجاح وأبعد منه.

قد تقول: لكن إن أتمتتُ العمل لم أعد بحاجة للموظفين. أقول لك لا أنت لا زالت بحاجة لهم. فقط ستغير ما سيركزون عليه. مثلًا تجعل دعمك الفنيّ أكثر إنسانية وفعالية وأداء، وتجعلهم يركزون على ما ينمّي الشركة بصورة مباشرة مما يرفع الإيرادات وهكذا.

ودليل أن الأتمتة لن تقضي على التوظيف: قول هال فاريان Hal Varian وهو رئيس الاقتصاديين لدى غوغل:

أن الأتمتة لا تزيح بصورة عامة الوظائفَ، بل تزيح المهام الرتيبة، المرهقة والمتكررة والمملة. فإن تمكنت من إزاحة كل المهام، حذفتَ المهنة ذاتها، لكن هذا نادر الوقوع

هال فاريان Hal Varian رئيس الاقتصاديين لدى غوغل

إن لم تقتنع بعد بأن الأتمتة خير على الموظفين وليست شرًا طالع هذا المقال الماتع: خبراء يصرّحون الخوف من سرقة الروبوتات للوظائف ليسَ في محلّه. [The Robot Report]

توصيات عامّة لزيادة الإنتاجية في شركتك وبيئة العمل:

وجمعناها هنا لأنها توصيات مختصرة. ونؤكد هنا عليها لأهميتها.

ذلك أن زيادة الإنتاجية تنبع من أن الموظف سليم معافى نفسيًا وبدنيًا وراضٍ لحد بعيد، ويحبّ عمله. لذا:

  1. أيًا كانت المزايا (Perks) التي توفرها في شركتك اجعل منها بطاقات هدايا لمنصات صحة نفسية وعقلية. وسدد لهم اشتراكات صالات رياضية وكافئ من يداوم على التمارين بوتيرة مستمرة.
  2. استثمر في موظفيك برعاية مشاريعهم الجانبية (تذكر أن إيريك يوان Eric Yuan صاحب زوم عندما استقال من عمله لدى شركته سيسكو لأنه لم يكن سعيدًا مع أنه كان يجني منها راتبًا سنويًا من ستّ أرقام: من استثمر في شركته 250 ألف دولار هو رئيسه السابق في العمل) وصدقني لا تخف لن تعطلهم تلك المشاريع عن عملهم الحقيقيّ فما يغذّي الروح (مشروع للمرء خاص به) يرفع الإنتاجية وسترى العجب من ذلك
  3. إن عاملتَ الموظف على أنه بشرٌ وأحببت له ما تحب لنفسك ولم تعامله على أنه مجرد مسنن في آلة ضخمة. أسعدته فأنتج أكثر وأبلى أحسن، وسعدت أنت بالنهاية فذلك ما يؤدي لنجاح شركتك وتعزيز رضاك عن نفسك وارتاح ضميركَ ونمتَ نومًا أهنى ورفع منسوبَ سعادتك

انتهى المقال بحمد الله، إن أعجبك شاركه مع غيرك ولك أجر، أو اشترك في رديف ولك أجران.


أعجبك ما أصنعه من محتوى؟ تواصل معي الآن عبر واتساب. اضغط على الزرّ الأخضر


يونس يسأل: وأنت ما علاقتك مع مديرك المباشر؟


حقوق الصورة البارزة: Photo by Jamie Street on Unsplash

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s