الاتجاه الجديد الرائج حالياً في السيليكون فالي يعود تاريخه إلى عُقود مضت

في الآونة الأخيرة، أعلنت شركة ويب فلو (Webflow)، التي تجمع ما بين كونها نظام إدارة محتوى متعدد المزايا، وتطبيق ويب متخصص في التصميم، ومنصة استضافة مواقع موجهة للفئة التي لا تجيد البرمجة، عن جمعها 72 مليون دولار في الجولة الاستثمارية من الفئة أ (A)، قادتها شركة أكسَل (Accel). وبهذه الجولة التمويلية، تصبّ “ويب فلو” المزيد من الوقود على نار النشاط التمويلي المتمحور حول منصات “اللا حاجة للبرمجة” (No Code). من جهتها، جمعت شركة بابل (Bubble) ما يناهز الستة ملايين دولار من التمويل الأساسيّ (ضمن جولة التمويل الأولية لها) شهرَ يونيو، فيما تمكنت آپشيت (AppSheet) من جمع 15 مليون دولار ضمن جولة التمويل من الفئة أ (A) أواخر شهر أبريل، أما شركة ستامپلاي (Stamplay) فقد استحوذت شركة آپل عليها شهر مارس، والقائمة لا زالت طويلة.

بهذا الصدد، يستند الوعد الذي تُبشّر به منصات “اللا حاجة للبرمجة”، التي تمكنت من جذب كل هذه التدفقات المالية، في أساسه، على قدرة تلك المنصات على تسخير مجال تطوير البرمجيات -الذي يعدّ أحد أكبر محركات القيمة الاقتصادية على مرّ التاريخ- وجعل هذا المجال ميسور الوصول ومتاحاً، وإن جزئياً، لكل شخص على البسيطة.

وبالتفكير في الآثار المتوقعة لهذا الوعد في حال تحققه بأمثل صورة، ندرك لماذا نشأ الكثير من الاهتمام الإعلامي والاستثماري حول الشركات الناشئة العاملة في ميدان “اللا حاجة للبرمجة” (No Code).

ومع أن الاهتمام بمنصات “اللا حاجة للبرمجة” قد يبدو لأول وهلة مشابهاً لدورة الضجة الإعلامية التي تمرّ بها الشركات الناشئة الأخرى، إلا أن هناك فرقاً جوهرياً يميز ما بين الأمرين يتمثل في حقيقة: أن منصات “اللا حاجة للبرمجة” ليست ابتكاراً جديداً.

فبتأمل التاريخ، نجد أن هذه المنصات لطالما زوّدت الويب بما يحتاجه (كما أنها جنت الأرباح جرّاء القيام بذلك) منذ عقود خلت. ولنأخذ الآن نظرة خاطفة على أقدمية منصات “اللا حاجة للبرمجة”:

  • يبلغ عمر Flash وDreamweaver، وهما أداتان تقعان ضمن دائرة “اللا حاجة للبرمجة”، رسمتا ملامح حقبة كاملة من تاريخ الإنترنت، أكثر من 20 عاماً.
  • تأسست شركة شوپيفاي (Shopify) منذ 15 سنة مضت، وهي شركة مُدرجة في البورصة، حققت العام الماضي أرباحاً تفوق المليار دولار.
  • فيما تعتبر شركة ويكس (Wix)، التي أُسست بعد عامين فقط من شوپيفاي، شركة مدرجة في البورصة هي كذلك، وحققت أكثر من 600 مليون دولار من الأرباح العام الماضي.

يذكر أن هذا المجال (ميدان اللا حاجة للبرمجة) ظلّ يخلق شركات تبلغ قيمتها السوقية مليار دولار طوال نصف فترة العشرين سنة الماضية. فضلاً عن هذا، لا يبدو على الجيل الجديد من منصات “اللا حاجة للبرمجة” أي علامات على الركود، لا سيما بعد وصول شركات من المجال مثل آيرتَيبُل (Airtable)، إلى قيمة سوقية تفوق المليار دولار، يذكر أن آيرتَيبُل شركة ناشئة متخصصة في إتاحة قواعد البيانات المتقدمة بصورة يسهل على الجميع الاستفادة من مزاياها الجمة.

صحيح أن منصات “اللا حاجة للبرمجة” لا تتمتع بإغراء الخيال العلميّ الذي تأتي به السيارات ذاتية القيادة مثلاً، لكنها دون أدنى شكٍ إحدى أكثر المشاريع قيمةً في تاريخ البرمجيات.


المصدر: النشرة البريدية لموقع angel.co، أرسلت لي بتاريخ: 8 أغسطس 2019م.

3 آراء حول “الاتجاه الجديد الرائج حالياً في السيليكون فالي يعود تاريخه إلى عُقود مضت

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s