الكرم والشفافية بصفتهما أدوات للتسويق

جمعة مباركة يا أصدقاء،

اليوم سنتحدث عن الكرم والشفافية بصفتهما أداةً للتسويق. وقبل ذلك سأخبركم ما أقصد بالكرم والشفافية أولًا. ثم نتحدث عن أهميتهما وفعالتيهما في التسويق لمنتجاتك وأعمالك وما تريد تسويقه.

ما نقصدُ بالكرم هنا:

في سياق صناعة المحتوى (نصًا أو مرئيًا أو صوتيًا أو مزيجًا من الثلاثة)، نقصد بالكرم هذا تحديدًا: منحُ 99 بالمئة من معلوماتك وخبرتك ومعرفتك مجانًا والتربّح من 1 بالمئة فقط.

ما نقصدُ بالشفافية هنا:

هو التحليّ بالنزاهة، والصدق، وتكشف تفاصيل ما تفعله وتحققه وكواليسه وأرقامه قدرَ المستطاع والإمكان.

قبل أن نمضي كذلك لأهمية الكرم والشفافية وفعاليتهما في التسويق. لنصحح بعض المفاهيم والأفكار التي تخطر لك بشأنهما، مثل:

سيستغل الناس كرمي وسخائي ويحصلون دومًا على ما أصنعه مجانًا ولن أربح شيئًا

في واقع الأمر، إقبال الناس على ما تقدمه مجانًا ومتابعتك لأجل المجاني فحسب أمارة مُبشّرة على قيمة ما تقدمه؛ فلا أحد سيستغل شيئًا غير ذي قيمة أساسًا لذا فما يحدث من رغبة الناس في الحصول على المجاني منك يعني أنهم رأوا قبل ذلك القيمة فيه.

وتقديم المجاني أساسًا لا مناص منه إلى حدٍ بعيد ذلك أن هناك قاعدتان يعرفهما كلّ من جرّب التسويق وهما:

  • العطاءُ قبل الأخذ وإلا إن كنت تسوّق فقط دون صنع محتوى نافع أو تقديم شيء مجاني فلن تنجح.
  • لن تتمكن أبدًا من جعل كل جمهورك يدفع. ليس هذا وحسب بل لن تتمكن حتى من جعل نسبة كبيرة منه تدفع.

وفي النقطة الثانية وضّح لنا الزميل المدوّن الأسطوريُّ محمد طارق الموصلي هذا بالأرقام:

أبو فلة 0 محمد طارق الموصللي 1

… (أبو فلة) بملايين المتابعين!
حتى هو -جزاه الله خيرًا- لم يتبرع لحملته سوى 31,000 من أصل 20,000,000! أي ما نسبته 0.155%
وأنا عدد متابعيني لا يتجاوز -في جميع حساباتي- 4000 متابع. إذًا.. [نسبة من دعم الموصللي 0.18 بالمئة من إجمالي متابعيه]

شوكة في حلقي: تدوينة مقتطعة من مسيرة حياة خــ/هــ.. رائية [مدونة م.طارق الموصللي] التغميق وما بين المعقوفين مني

إذن الحكمة هنا كما ولا بد وأن عرفت: ليس في عدد المتابعين. ماذا تفعلُ بملايين إن طلبت نجدتهم أجابك 0.155% منهم؟ (هل نحن في سناريو مكرر لفكرة نُصرة الحسين رضي الله عنه: كلام النصرة كثير وفي الواقع تخلّوا عنه؟)

جودة المتابعين أهم ولا شك. لذا ركّز عليها.

إذن ما معدّل التحويل الطبيعي؟ أو المسجل الآن؟ يعني كم نسبة من يشتري ممن يتابعني تجعلني أعرف أنني أُبلي حسنًا؟ ببحث سريع سنجد أن معدّل التحويل أي من يشتري مقابل من يزور موقعك أو يرى إعلانك أو يستهلك محتواك تقع ما بين 1 إلى 3 بالمئة فقط. طالع لإتمام المنفعة:

يختلف معدّل التحويل وفق عدة عوامل والقطاع الذي تنشط فيه… مع ذلك متوسط معدل التحويل يقع ما بين 1 إلى 3 بالمئة فقط. هذا يعني أن الغالبية العظمى من زوار موقعك لن يتخذوا الإجراء الذي ترغبه (الشراء، الاشتراك…) وهذا هو السائدُ والطبيعي لأنه ليس كل أحد يزور موقعك لديه نيّة الشراء منك.
قد تبدو لك نسبةُ 3 بالمئة (أي 3 فقط من كل مئة يشترون) ضئيلة جدًا لكنها في واقع الأمر نسبة تحويل ممتازة. لنقل أن موقعك زاره 100 ألف شخص ومعدل تحويلك 3 بالمئة هذا يعني أن 3000 زائر لموقعك اشترى منك.
ينبغي عليك بطبيعة الحال أن تسعى لرفع العددين: عدد الزوار ونسبة التحويل، لكن دع توقعاتك منخفضةً. لن تستطيع الوصول لمعدل تحويل نسبته 100 بالمئة بل أن حتى نسبة معدل تحويل قدرها 50 بالمئة شبه مستحيلة التحقق.

ما معدّل التحويل الجيّد وكيف تُحسّنه؟ [مدونة Adoric] التغميق مني والترجمة بتصرف.

ومن نفس المقال أعلاه إليك نِسب معدلات التحويل وفق القطاعات: نسبة من زار موقعك/رأى إعلانك مقابل من اشترى/اتخذ إجراءً بالفعل

القطاع/معدل التحويلمعدل التحويل الأقلّمعدل التحويل المتوسطأعلى معدل تحويل
المتاجر الإلكترونية
1.84%3.71%6.25%
القطاع القانوني1.07%4.12%6.46%
خدمات الشركات للشركات (B2B)2.23%4.31%11.70%
القطاع المالي5.01%11.19%24.48%

الشفافية كعكة لذيذة مجانية لمنافسيّ سيستغلونها ضدي

وفق مفهومك عن المنافسة قد تكون محقًا وقد لا تكون.

لكن الذي أحب أن أشير له هنا أن عصر “سرّ المهنة” ولّى دون عودة، ودخل السردابَ ولن يخرج منه البتة، والناس كما تعرف تحبّ معرفة بواطن الأمور وما وراءَ الحدث وما بين السطور، فلو قدّمت ذلك على طبق من ذهبٍ لهم تابعوك لأجل هذا. وكان لديك محتوى تسويقيّ فعّال دون كبيرِ جُهد لأنك في الحقيقة توثّق ما تفعله ولا تبتكر شيئًا جديدًا كليًا.

وخبراءُ التسويق كذلك يدعونك لاستخدام الشفافية والنزاهة في التسويق بل إن هناك ما يسمى التسويق بالنزاهة أو التسويق بالشفافية.

إلى جانب هذا أثبتت التجاربُ المتعددة أن استخدام الشفافية في التسويق نافع فعلًا وذو جدوى. من ذلك:

هناك ما يسمى بالشفافية المتطرفة (Radical transparency) وهي كشف كل شيء دون إخفاء أي شيء، ولا نوصي بها، لكن إبداء قدرٍ كبير من الشفافية ينفعك في جهودك التسويقية.

وهذين الممارستين: الكرم والشفافية فعّالتان ومجديتان في التسويق وفق تجربتي مع رديف كذلك فعليك بهما.

شكرًا لقرائتك المقال. شاركه مع غيرك ولك الأجر أو اشترك في رديف ولك أجران.


يونس يسأل: كيف تستخدم الكرم والشفافية في حياتك؟


أعجبك ما أصنعه من محتوى؟ تواصل معي الآن عبر واتساب. اضغط على الزرّ الأخضر


حقوق الصورة البارزة: Photo by Bud Helisson on Unsplash

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s