كيف تبدأ في مجال الكتابة؟

مساء النور،

هذا هو المقال الثاني من سلسلة تجاوز العقبات التي تواجهك لتصير الكاتب الذي تحلم به، والجزء الأول كان كيف تتجاوز قلّة ثقتك بنفسك في بدايتك ككاتب ناشئ؟

كما تعرفون من الجزء الأول أني طرحتُ سؤالًا على المشتركين في أحد قوائمي البريدية مفاده:

ما هو العائق أو المانع أو العقبة التي تحول بينك وبين أن تصيرَ الكاتب الذي حلمتَ أن تكونه؟

وعائق اليوم هو:

الذي يعيقني عن الكتابة هو أنني لا أعرف كيف أبدأ؟ العائق الأكبر أمامي هو البداية، كيف أبدأ!

النبأ السعيد هو أنك قد بدأت بالفعل يومَ تعلمت كتابة الحروف. فهناك بدأت رحلتك في الكتابة لا يهم إن كانت توقيعًا أو فاتورة أو رسالة حب لبنت الجيران أو زميلتك في القسم أو لوالديك..

لكن سؤالك بالطبع يعني: كيف أشرع في الكتابة بصورة احترافية؟ أبشر. إليك الجواب…أو مهلًا -أو كما يقول اليابانيون شوطو ماتّي؟-

لكي يكون جوابك دقيقًا يجب قبل ذلك أن تحدد نمط تعلّمك. وتجيب عن هذا السؤال.

هل الأصلحُ لك أن تتعلم الكتابة الاحترافية ذاتيًا أو تنخرط في دورة ويرشدك مُعلّم؟

بحمد الله وضعتُ علاماتً تعرف من خلالها ما إن كان التعلم الذاتي يناسبك أو الانخراط في دورة أنسب لك.

كيف تعرف أن التعلم الذاتي يناسبك؟

سيناسبك التعلم الذاتي -وهو تعلم إحدى المهارات (في حالتنا هذه هي الكتابة) وحدك دون مرشد- إن كنت تتمتع بهذه الصفات:

  • حس فضولك عالٍ جدًا فعلى سبيل المثال عندما تتصفح المواقع ولنضرب مثالًا عمليًا: لو كان التعلم الذاتي مناسبًا لك فإنك عندما تتصفح الإنترنت وتصادف موقعًا كهذا الظاهر في الصورة فإنك:
    • تنزل الكتيب وتقرأه
    • تضغط على كلمة Convertful لتعرف البرنامج الذي يستخدم لإرسال الكتيب، وتتصفح مدونته، ومن مقالات مدونته تضغط على روابطها وتتصفحها وهكذا وهذا ما يسمى لدى الإنجليز الآن جحر الأرنب Rabbit hole أي تتبع الروابط والمحتوى حتى تتوه…
    • تسأل نفسك لماذا يونس لديه 42 تبويبا مفتوحا في متصفحه في 4.15 صباحًا؟
  • عدا المواقع: أنت في حياتك العادية غالبًا ما تسأل نفسك عندما تصادف شيئًا جديدًا:
    • ما هذا الشيء؟
    • ماذا يفعل؟
    • هل سيجعلني أذكى؟ أغنى؟
    • كيف أتعلمه؟
    • ثم بعد ذلك تبحث عنه وتحاول فهمه وتعلمه وحدك.
  • عندما ترى شيئًا يعجبك تحاول صنع مثله، وهكذا ترى مثلا مدونة بلوجر أعجبتك فتفتح واحدة وتمضي فيها مع القالب وغيره، تعجبك مقالة فتحاول تقليدها، تعجبك شركة فتحاول تأسيس مثلها! حتى وإن كانت مجرد شعار وصفحة فيسبوك فقط، وهكذا وهذه المحاولات وإن فشلت -ومعظمها سيفشل لا محالة- ستعلمك الكثير من المهارات وتُكسبك أطنانًا من المعلومات.
لقطة شاشة من موقع أكاديمية سماح
لقطة شاشة من موقع أكاديمية سماح

في حال كنت تتسم بالسمات أعلاه فأنت من المتعلمين ذاتيًا وغالبًا لن تحتاج هذا المقال إلا لحثّك برفق على المضي قدمًا في التعلم الذاتي للكتابة باحترافية؛ في حال كنتَ من المتعلمين ذاتيًا تابع هذه المصادر أدناه واقرأها كلها وطبّق ما فيها وستكتب باحترافية في غضون 3 أشهر فقط:

لكن…

وفق تجاربي عدد من هو مؤهل للتعلم الذاتي قليل جدًا في البشر، فـ 99% من البشر بنظري محتاجين للإرشاد والتوجيه

ملاحظة هامة: تلك الدورات التي تُعلم الكتابة والمسجّلة مسبقًا ولا تستطيع فيها بسهولة الوصول إلى المُعلّم تصلح للمتعلمين ذاتيًا أكثر مما تصلح لمن يحتاج مُعلّمًا.

الخيار الآخر وهو الأنسب للأغلبية: الانخراط في دورة أو الانضمام لمجتمع متخصصٍ

لقد تغيّرت ظروف الكتابة في عصرنا، ومع أن الكثيرين لا يزالون يكتبون بالقلم والورقة -وأنا أحدهم- إلا أن عددًا أقل لا زال متشبثًا بالآلة الكاتبة مثل بول أوستر، حتى أني قرأت أنه يخاف ألا يستطيع شراء مِلّف حبر آلته الكاتبة لأن الشركات توقفت عن إنتاجه منذ زمن!

إذن تتطلب الكتابة في عصرنا معرفة تقنيات معينة لا غنى عنها مثل إتقان استخدام بعض المُحررات. مثل محرر معالج النصوص الأشهر برنامج الوورد، ومحرر مستندات غوغل، وأخيرًا محرر غوتنبرغ من ووردبريس الذي أكتب عليه هذا المقال اليوم.

وهذا الجانب التقني وهو ضروري. وهناك جانب آخر فنيّ متعلق بالكتابة مثل:

  1. الكتابة دون أخطاء إملائية ودون أخطاء لغوية أو نحوية
  2. إيجاد مصادر تستلهم منها ما تكتب عنه
  3. التغلب على غول حُبسة الكاتب وتمرين أصابعك كي لا تكسل
  4. إيجاد جمهور يقرأ ما كتبته من حروف (بمعنى التسويق الذاتي)
  5. إيجاد طريقة تستديم بها عملك ككاتب فتحصل على مقابل ماديّ مقابل حروفك

وهذا كله طريق طويل ووعر لكن نهايته حديقة غنّاء ساحرة، (لكن حتى لو وصلتها فقد تشعر بالملل لأنها ليست الجنة). وسيكون من المستحسن أن تجد من يرشدك لسلوك هذا الدرب. وهذا بالضبط ما نقدّمه في مجتمع رديف.

فبكلمة واحدة: لكي تتعلم الكتابة الاحترافية إن كنت ممن يحتاجون لمعلّم: اشترك في رديف.

الملخص:

  • لكي تتعلم الكتابة الاحترافية ينبغي أن تحدد أولًا نمط تعلمك هل تعلم ذاتي أو أنك تحتاج معلّمًا؟
  • في حال كان نمط تعلّمك ذاتيًا يكفيك أن تطالع المصادر التي ذكرتها أعلاه وفي ظرف 3 أشهر ستكتب باحترافية بإذن المولى.
  • معظم الناس يحتاجون معلّمًا.
  • في حال كنت تحتاج لمعلّم أدعوك للاشتراك في رديف لأنه أفضل خيار لك.

يونس يسأل: عمّا كان أول نصّ كتبته في حياتك؟


حقوق الصورة البارزة: Photo by Jessica Lewis on Unsplash

5 آراء حول “كيف تبدأ في مجال الكتابة؟

  1. شكراً لك أستاذ يونس، علي هذه المقالة الغنية بالمصادر، لقد قمت بتحميل جميل الكتيبات الذي ذكرت روابطهم أعلاه، وسأطالعها بلا شك، فـ من المؤكد أنها ستكون خير زاد في رحتلي نحو تعلم كتابة المحتوي.

    Liked by 1 person

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s