كيف تتجاوز قلّة ثقتك بنفسك في بدايتك ككاتب ناشئ؟

جمعة مباركة،

طرحتُ سؤالًا على المشتركين في أحد قوائمي البريدية مفاده:

ما هو العائق أو المانع أو العقبة التي تحول بينك وبين أن تصيرَ الكاتب الذي حلمتَ أن تكونه؟

ووصلتني الكثير من الإجابات التي تضم جملة وافرة من العوائق، ومستعينًا بالحيّ الذي لا يموت سأحاول هذه الفترة إن شاء الله الإجابة عن كل عائق فأخصص له مقالًا. وعائق اليوم هو:

قلة الثقة بالنفس، والخوف من الانتقادات، والخوف من آراء الآخرين وحالة أن أي انتقاد يصل يجعل من يفكّر بالكتابة يقلع عنها.

لتجاوز هذا العائق الواضح أنه لا بد من تعزيز الثقة بالنفس.

ومشكلة الثقة بالنفس أنها بصورة عامة لا سيما عند الصغار في السنّ (العشرينيات) تسعى لكسب الاعتراف من الغير. بمعنى أن الكاتب أو من يرغب بأن يصير كاتبًا لن يصدّق ذلك عن نفسه إلا إن أتى اعتراف خارجي: من الناس، من كاتب لامع آخر، من هيئة أو بربح إحدى الجوائز…وحتى لو وصل ذلك الاعتراف فإنه لن يكتفي به وسيظل يسعى لتعزيزه بآخر وهكذا.

وحلّ هذه المشكلة تكون بحفر بئر.

كيف حفر بئر تسأل؟

تحفر بئر في قلبك (مجازيًا) ينبع منه ماء الثقة. ما أريد قوله هو أن اعتراف العالم الخارجي كله لن يكفيك فحتى لو وقف العالَمون طُرًّا (وهي لفظة بحرف الراء وليس الزاي لكن تلك بحرف الزاي ادّخرها للمبغضين والمتنمرين عليك) أمامك وقالوا: يا فلان أنت كاتب والله. فستطلبٌ نفسكَ منك أن يجددوا (البيعة) أو الاعتراف بأنك كاتب كل شهر وذلك كي تنام وتطمئن. فتعمل لهم موعدًا شهريًا لتجديد الاعتراف وهكذا…

وهذا كما تعلم سخيف.

إذًا ولأن السعي لحصد اعترافات الآخرين مسعى فاشل، وغير مجدٍ وإن تم فلن ينفعك بصورة مستدامة كان لزامًا علينا أن تنبع الثقة بأنفسنا من أنفسنا.

كيف تجعل الثقة بنفسك تنبع منك ولا تحتاج تصديقًا أو ختمًا خارجيًا؟

إليك هذه التوصيات:

  1. لا بد أن تدرك المفاهيم الأساسية للمجال الذي ترغبه وهو هنا الكتابة، فتتعلم المفاهيم الأولى له. على سبيل المثال: الكتابة الإملائية الصحيحة، والكتابة اللغوية السليمة ويكفي ما تيسّر منها واليوتيوب لم يدع حجة لأحد في التعلم. لو فعلت ذلك ستعرف أن كاتب اسم فاعل من كَتَبَ وبالتالي أنت ووفق إجماع النحويين العرب كلهم عن بكرة أبيهم كاتب. (لا داعي لأن تسألهم لأن معظمهم موتى وسيبويه لا يرغب بأن يزعجه أحد في قبره)
  2. بعد أن ثبت بالدليل أنك كاتب توجّب أن تثبت لنفسك ذلك عملًا فتكتب يوميًا ووصفتي هي 100 كلمة يوميًا. كل يوم دون انقطاع.. قد تعترض لكن لا أعرف ما أكتب. والرد هو لكنك تكتب أكثر من 100 كلمة في الشبكات الاجتماعية فترد والله لا أفعل… أقول لك حتى الدردشة محسوبة. فتصمت. فأقول لك إن ما تكتبه في الدردشة دومًا وأبدًا يصلح -بعد جعله مجهولًا ودون أسماء- أن تكتب عنه مقالًا…أمثلة:
    • نقاش حاد مع زميلك في العمل أو الدراسة — موضوع: اكتب مقالًا حول ذلك الموضوع
    • حديثك مع صديقك لاختيار مطعم تذهبون إليه نهاية الأسبوع —- موضوع: كيف تختار مطعمًا مناسبًا في منطقة كذا…
    • أرسلت سؤالًا لشخص خبير في مجال ما وردّ عليك — اكتب عن الموضوع واستأذنه في الاستشهاد بإجابته…
  3. لاحظ أن النقطة 2 مهمة جدًا لأن الأمور الملموسة تعين على الثقة بالنفس فلو كتبت 100 كلمة كل يوم، سيكون لديك بنهاية العام 36500 كلمة وهو ما يمثل كتابًا كاملًا. يمكنك نشره رقميًا إن لم يطبعه أحد لك.
  4. لا تجعل الكتّاب العرب قدوتك: استمتع بكتاباتهم لكنهم ليسوا:
    • أسوة لأنهم كتّاب فاشلون و99 بالمئة منهم يعملون عملًا آخر فهم أطباء ومهندسون وغير ذلك. والكتابة هواية طوروها ولن يخبروك كيف فعلوا ذلك ولا تحتاجه في الحقيقة.
    • لو تجرّب التواصل معهم ستندم (لا سيما إن كنت امرأة)
    • لا منفعة من اتخاذهم قدوة فهم لم يتمكنوا من التفرغ لكتاباتهم ويعانون. لا يهم جودة ما يكتبونه لأنه في حقيقته كذلك ليس جيدًا كما تتصور. ودليل ذلك أنك تقرأ لهم فقط. لكن لو وسّعت آفاقك وقرأت للعالَم ستعرف حجمهم الحقيقيّ ولهذا ليس لدينا كاتب عالميّ عربي. العالم لا يقرأ الأدب العربي الآن (عدا حالات استثنائية جدًا مثل نجيب محفوظ وأدونيس) لكن المعاصرين والحديثين؟ قطعًا هو لا يقرأ لهم. وملاحظة أخرى: ترجمةُ بعض الروائيين الفاشلين كتبهم للغة الفرنسية أو الإسبانية لا يعني بتاتًا أن الفرنسيين/الإسبانيين يعرفون من هو أساسًا!
    • لو تتواصل معهم سيزرعون في ذهنك أفكارًا خاطئة عن الكتابة والأدب وكيف تكتب. وستستغرق وقتًا طويلًا كي تتخلص من هذه الأفكار الخاطئة. من هذه الأفكار: أن الكتابة حرفة الفقراء. وأن العرب لا يقرأون وأنه الأفضل أن تسلك طريق آخر. لكن هذا الشخص لا يخبرك لماذا لا يطبّق ما يبشّر به ويرحم العالم بالتوقف عن الكتابة. الجواب: هو لا يريد منافسين. لذا لا تستمع له واكتب.
  5. اعلم عزيزي القارئ، عزيزتي القارئة أن من تراهم كتّابا عظامًا يعانون هم كذلك من قلة الثقة بالنفس. ونحن كلنا بشر فحالتك هذه ليست فريدة وإنما خففوا منها ومن وطأتها بالعمل. فقلة ثقتك بنفسك ستكون قوية جدًا وأنت لا مقال لك ولا نص ولا كتاب ولا قصاصة من جريدة نشرت لك. لكنها تقل بعد أول قصاصة تنشر لك وتقل بعد المقال الأول وأكثر بعد الثاني وهكذا دواليك.
  6. كُن منفتحًا على التعلّم. وتحلّ بالفضول. واسعَ دومًا لتطوير نفسك. إن كنت تكتب بالعامية مثلًا وانتقدك أحد وقال اكتب بالفصحى حاول الكتابة بالفصحى وحاول بقوة وتعلّم الكتابة بها لكن لا تتوقف -وإياك أن تتوقف- عن الكتابة بالعامية. أيضًا لا تسفّه آراء منتقديك بحقّ وتتكبر عليهم وتكون لديك ثقة مفرطة بنفسك. استمع لقرّائك وجمهورك وحسّن ما تستطيع تحسينه ولا تستعجل ولا تقسو على نفسك فكلّ شيء يستغرق وقتًا ليكتمل.

إذًا كملخّص:

  • كما يقول جوش سبكتور: لا يوجد شيء اسمه “كاتب صاعد” أو “ناشئ” بل هناك كاتب وليس كاتب. إن كتبتَ أو كنت تكتب فأنت كاتب. ولا تحتاج لهيئة تصادق على هذه الحقيقة.
  • ثقتك بنفسك لا بد أن تنبع من الداخل لا من الخارج. إن عانيت كثيرًا في هذا. انخرط في دورات لرفع الثقة بالنفس أو اقرأ كتبًا عن الموضوع.
  • الكتابة باستمرار وكل يوم وإن قلّ عدد الكلمات ثم نشر ما كتبته سيعزز ثقتك بالنفس.
  • كُن منفتحًا على التعلّم. وتحلّ بالفضول. وألق أذنك وسمعك للنقد البنّاء.

أعجبك ما أصنعُه من محتوى؟ تواصل معي الآن: اضغط الزرّ الأخضر.


يونس يسأل: احك لنا قصتك مع الثقة بالنفس وكيف تجاوزتها؟ أو تتعامل معها إن كنت لا زلت تعاني منها؟


حقوق الصورة البارزة: Photo by Michael Dziedzic on Unsplash

14 رأيا حول “كيف تتجاوز قلّة ثقتك بنفسك في بدايتك ككاتب ناشئ؟

  1. الثقة بالنفس الشئ الوحيد الذي لا أملكه، طبعا في هذا المجال. نشكر الله على نعمه الكثيرة, وأشكرك على نصائحك وتوجهاتك التي نستفيد منها في كل مرة.

    Liked by 1 person

  2. دائما أحس إني عايشة فلم و فيه لحظات تحتاج أنها (تحكى) للعالم الخارجي. ولا أعرف هل لرغبة التواصل مع العالم الخارجي ولا أنا إنسانة أحب الشو..(صراحة أحب الشو مرة و أحب و أنبسط لما أكون تحت السبوت لايت و أحسه مكان طبيعي بالنسبة لي). كل الرغبتين هذول ما يضروا أحد بشيء.. فا عادي أمارسهم.. المهم اذا صار و كتبت فا هذا المقال حيكون أحد الأسباب اللي سهلت الموضوع لي.. شكرا

    Liked by 1 person

  3. مقالة ثرية وملهـمة، أُحـييك عليها أسـتاذ يونـس، صراحة أود البدء في هذا المجال، [الكتابة والتدوين] ولكني شبه تائه ولا أعلم من أين ابدأ، مؤخرًا بدأت أحاول بجعل القراءة عادة يوميـة، كما أقوم بقـراءة الكثيـر من المقالات وأيضًا الكتب، وكنت قـد أخذت دورة علي منصة رواق بعنوان “مهارات الكتابة”.
    وأيضًا دورة قصيرة عن “مهارات البحث علي جوجل” وأدرس اللغة العربية علي تطبيق “طليق” الأكثر من رائع.
    كما أقوم بالإستماع إلي اللغة العربية الفصحى يوميًا من خلال الدراما العربية [مسـلسل عمـر] رضي الله عنه، وأيضًا بعض الأنمـي مثل: [المحقق كونان]
    وحالياً أخطط للإلتزام بعادة “تدوين اليوميات، [تحدي 60 يوم كتابة]
    لكن ما أعاني منه حقًا هو قلة الثقـة بالنفس، ماذا عساي أن أفعل، هل أقوم بإنشاء مدونة شـخصية وأقـوم بالتدوين فيهـا لعل هذا ما يزيد ثقتي بنفسي.
    إن كانت نصيحتك لي بإنشاء المدونة فعلًا فلمـاذا تفضـل منصة “ووردبريس” علي غيرها، علمًا بأن منصة “بلوجر” مجانية تمامًا من حيث الإسـتضافة والدومين وبها مميزات أيضًا..؟

    Liked by 1 person

    1. نعم أنشئ مدونة وأنشر يوميًا فيها وستزداد ثقتك بنفسك مع النشر.
      مع أني سأبدو متحيز لنفسي هنا لكن الاشتراك في رديف سيساعدك لأنه باشتراكك سيتسنى لي متابعة ما تكتبه أولًا بأول وتوجيهك مما يبث الثقة في نفسك وأيضا سيدعم استمراريتك فالحديث مع شخص يدون منذ نحو عامين دون انقطاع ولا حتى يومًا واحدًا فرصة رائعة صدقني
      بخصوص المنصة بلوجر أو وردبريس هي غير مهمة في البداية ابدأ بالتي تريحك. شخصيا أفضل وردبريس لأنها مريحة لي ولأنها متفوقة في الويب من ناحية عدد المستخدمين والأدوات التي تتبناها
      أنا أحب أن أستثمر في مهنتي وأنصحك بالمثل المجانية لا تعني أنك في مأمن فقد تغلق غوغل بلوجر غدا إن لم يكن لها حاجة فيه في حين الوردبرس في حال أغلق يمكنك وضع مدونتك في أي استضافة أخرى وستستمر.
      حياك الله
      بالمناسبة وردبرس تمنحك أيضا مدونة مجانية هي كذلك لكنها محدودة الخصائص

      إعجاب

      1. شكرًا لك أستاذ يونس، وسأخذ نصيحتك بعين الإعتبار، ولكني لا أعرف كيف أنشيء مدونة علي ووردبريس، هل تقترح علي دورة تدريبية، لفهم كيفية عمله، ولكي يتسني لي إستخدامه بالطريقة الأمثل.
        بالطبع سأنضم إلي مجتمع رديف، أنا بالفعل منضم لـ مساحة “رديف” علي كورا لكني سأنضم إلي الموقع أيضًا.

        Liked by 1 person

        1. الموقع ليس إلا واجهة لمجتمعنا فمجتمعنا موجود في تلغرام الآن وهو مغلق وخاص بالمشتركين فقط وفيه مكتبة حصرية
          كهدية لك شرحنا كيف تفتح مدونة على وردبرس خطوة خطوة في مجتمعنا وكيف تتعامل مع محرر وردبريس.
          https://drive.google.com/drive/folders/1Twgze47oSgDysaTzLkPXxx2HsM1jMat5?usp=sharing
          اعتبر الحصتين وهي من مكتبتنا الحصرية الخاصة بالمشتركين فقط هدية لك وتشجيعا على الاشتراك في مجتمعنا

          إعجاب

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s