فأرٌ ابن آلة، وطائرة دون طيّار تصعق السُحب…

مساء النور،


نجح باحثون من الأراضي الفلسطينية المحتلة في إنماء جنين من الثدييات خارج الرحم وذلك لأول مرة في تاريخ البشر. هذا وقد نُمّيت (أو أُنميت ما الصحيح؟ اُكتبه في تعليق) أجنة الفئران بالاستعانة بآلة تتكون من حاضنة ونظام تهوية. وتطفو الأجنة، داخل الآلة، في قوارير مليئة بسائل مُشبع بالمواد المُغذّية في ذات الوقت الذي تحرّكهم فيه عجلةٌ برفق لئلا يلتصق الأجنة بجدران القارورة. في الوقت نفسه أيضًا، يمدّ نظام التهوية الأجنة بالأكسجين مع الإبقاء على ضغط المكان وانسيابه ضمن الحدود المرغوبة. ستمكّن هذه التقنيةُ العلماءَ من دراسة الاضطرابات التي تؤثر على نمو أجنة الحيوانات الثدية.

طالع المزيد: جنين هذا الفأر نمى داخل رحم اصطناعيّ [finance.yahoo]

تحدثتُ عن الأرحام الاصطناعية هنا: لا نريد أن نشارك في لعبة الحياة والوجود.. هل من حلٍّ؟ (طالع وشارك المقال مشكورًا)

وهنا ما الدوافع التي تجعلك تقيّم أمر ما على أنه خاطئ ولاأخلاقي؟ (أيّد وشارك الإجابة في كورا مشكورًا)


في أنباء أخرى: تختبر دولة الإمارات العربية المتحدة الآن طائرات دون طيار بمُكْنتها جعل السحب تُمطر بواسطة صعقها بالكهرباء. وتقنية بَذْر السحاب التي تؤدي لهطول الأمطار (Cloud-seeding*) تُستخدم بالفعل في الدولة، لكن دولة الإمارات تريد هطول مطر أكثر. يذكر أن البلاد لا تتلقى إلا نحو 100 ملم فقط من الأمطار كل سنة.

طالع المزيد: الإمارات تختبرُ طائرات دون طيار تصعقُ السحب لحث الأمطار على الهطول. [BBC]

*المعجم الموحد لمصطلحات الأرصاد الجوية يترجم cloud seeding بـ بذْر السحاب أو بذر السحابة إن كانت مفرد.

خمسُ توصيات لإنشاء محتوى فائق التميّز

ثمّة الكثير من المقالات عن كيفية كتابة المحتوى الجيد. لكن تلك المقالات غير ذات نفع دومًا.

لكن بعض الناس يتقنون حقًا ما يقومون به وكوربت بارّ أحدهم. في هذا السياق، أجرى بريندان هوفّورد مؤخرًا لقاء معه، وقد سرد كوربت خمسة نقاط تضعها بالحسبان عندما تعتزم صناعة المحتوى:

  • العلاقات أهمّ من الروابط. الجميع يريد روابطًا. لكن القليل فقط من يبذل الجهد والوقت لإرساء علاقات، ستؤدي إن عاجلًا أو آجلًا لكسب الروابط.
  • أنشئ حركية كبيرة، وليس مجرد شراكات صغيرة. عندما تنشئ حراكًا تدوينيًا، أشرك أكثر من عشرة أشخاص فيه، واغتنم علاقاتك لكي تكبّر ذاك الحراك أكثر وتجذب له المزيد من الناس. [مثال ذلك ما أطلقه الزميل عامر حريري ضمن مبادرة علمتنا الحياة جمع منها ما يعادل كتابًا من المقالات العربية]
  • استغرق وقتًا أطول في صياغة العناوين. إن رغبتَ في أن يقرأ الناس المقال المذهل الذي كتبته، فأنت محتاج أولًا أن ينقروا عليه، ولن ينقروا عليه إن لم يعجبهم العنوان. لذا أنفق وقتًا أطول في كتابة عناوين فائقة التميّز.
  • تلقَّ ردود الفعل والآراء أثناء بنائك المنتج. أصغِ لما يقوله الناس. إن طوّرت منتجك في جزيرة معزولة (أي دون أي رأي أو تقييم خارجي)، فإحتمالية فشله عالية جدًا.
  • زَلزِل البُنى الحاليّة. الجميعُ يرغب باستهلاك محتوى مُذهل يُعدّ فتحًا جديدًا في المجال، لكنك هذا لن يحدث دون أن تجرّب. لذا جرّب شيئًا جديدًا، وأنظر كيف ينتهي به الحال. مثال: إن كنت دائمًا تكتب عن الأمور الإيجابية، جرّب كتابة محتوى نكديّ. إن كنت دائمًا تكتب عن الأمور السلبية، جرّب كتابة مقال طويل يحمل في طياته الأمل.

طالع سلسلة التغريدات كاملة، وفيها ستجد أيضًا رابطًا للمحادثة برمتها:

المصدر: نشرة ستاكد ماركتر – اشترك بها من هنا فهي تستحق وشكرًا للدعم [رابط إحالة]

ادعم استمرارية هذه اليوميّات برعاية المحتوى الذي أصنعه، طالع تفاصيل الرعاية في هذا الملف؛ أو تصفّح هذا الرابط.

أعجبك ما أصنعُه من محتوى؟ تواصل معي الآن: اضغط الزرّ الأخضر.


يونس يسأل: هل تهتم حقًا إن تتبعت الشركات التقنية تصرفاتك وجمعت بياناتك على الإنترنت؟


حقوق الصورة البارزة: Photo by Jakob Owens on Unsplash

رأيان حول “فأرٌ ابن آلة، وطائرة دون طيّار تصعق السُحب…

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s