فيتغنشتاين يُجري تجربة فكريّة

جمعة مباركة مليئة بالمحبة،


أداة connected papers تساعد الباحثين والأكاديميين على استكشاف الأوراق البحثية ذات الصلة بمجال عملهم، بطريقة بصرية. حيث تدرج في الأداة الورقة الأصلية (عنوانها أو رابطها على موقع arXiv أو رقم DOI خاصتها…) فتولّد لك رسمًا بيانيًا به دوائر تمثل كل واحدة منها عملًا ذا صلة بالورقة الأصلية التي أدرجتها. [عرفت الأداة عبر النشرة البريدية Maker Mind]


جدير بالاطلاع لودفيج فتجنشتين: عن الأخلاق ترجمة: مصطفى هندي – تحرير: عبير الشهري [روافد بوست] ومنه نعرف أن لودفيج لا يحب ما يدعى تبسيط العلوم:

كان هناك بديل آخر، وهو إلقاء ما يسمى “محاضرة علمية شعبية”، وهي محاضرة تهدف إلى جعلك تعتقد أنك تفهم شيئًا، وأنت لا تفهمه حقًا، كما تسعى إلى إرضاء ما أعتقد أنها إحدى أدنى رغبات المعاصرين، ألا وهي الفضول الساذج للاطلاع على أحدث الاكتشافات العلمية. لقد رفضت هذه البدائل، وقررت التحدث معكم حول موضوع يبدو لي أنه من الأهمية بمكان.

ونقتبس أيضًا

لنفترض أنني أستطيع أن ألعب التنس، ورآني أحدكم وأنا ألعب وقال “أنت تلعب بشكل سيئ جدًا، فأجبته أعرف، أنا ألعب بشكل سيئ، لكنني لا أريد أن ألعب بشكل أفضل” فكل ما يمكن للرجل الآخر أن يقوله حينها “لا بأس إذن، هذا مقبول”. ولكن لنفترض أنني أخبرت أحدكم بكذبة خرقاء، فجاء إليّ قائلا “أنت تتصرف كوحش”، وكانت إجابتي “أعرف أنني أتصرف بشكل سيء، ولكن لا أريد أن أتصرف بشكل أفضل”، هل سيقول حينها “لا بأس إذن، هذا مقبول”؟ بالتأكيد لا؛ بل سيقول “يجب أن تريد أن تتصرف بشكل أفضل”. هنا لدينا حكم قيمي مطلق، في حين أن المثال الأول كان حكمًا نسبيًا.

ونقتبس:

لنفترض أن أحدكم كان شخصًا كامل العلم، وبالتالي يعرف مجموع حركات جميع أجساد العالم الميت منها والحي، ويعرف أيضًا جميع الحالات العقلية لجميع البشر الذين عاشوا؛ لنفترض أن هذا الرجل كتب كل ما يعرفه في كتابٍ كبير، ومن ثم سيحتوي هذا الكتاب على الوصف الكامل للعالم؛ وما أريد أن أقوله هو أن هذا الكتاب لن يحتوي على أي شيء يمكن أن نسميه حكماً أخلاقياً….

على سبيل المثال، إذا قرأنا في كتابنا العالمي [الذي ذكرناه قبل قليل] وصف جريمة القتل بكل تفاصيلها الجسدية والنفسية، فإن مجرد وصف هذه الحقائق لن يحتوي على أي شيء يمكن أن نسميه قضية أخلاقية؛ سيكون القتل مساويًا تمامًا لأي حدث آخر، مثل سقوط حجر. من المؤكد أن قراءة هذا الوصف قد تسبب لنا الألم، أو الغضب، أو أي عاطفةً أخرى، أو قد نقرأ عن الألم أو الغضب الذي سببه هذا القتل لأشخاص آخرين عندما سمعوا به، ولكن كل ما هنالك ببساطة سيكون حقائق تلو حقائق تلو حقائق، لا أخلاق.


مقال نافع للكتّاب والكاتبات 20 خطأ من الأخطاء اللغوية الشائعة في المواقع والكتب العربية، تجنبها لتصبح كتاباتك أروع – محمود قحطان [موقع أرابنز]


مبادرة طيّبة غوغل تعلن عن دعم مليون شخص وشركة في الوطن العربي [منصة الرؤية]


يونس يسأل: على ماذا تعمل أو تشتغل هذه الأيام؟ (هوايات أو مشاريع أو تعلم…)


حقوق الصورة البارزة: Photo by Masaaki Komori on Unsplash

4 آراء حول “فيتغنشتاين يُجري تجربة فكريّة

    1. ممتاز. وفقك الله. هناك قصة في الطريق أحاول نشرها ومجتمع حول العمل الحر (فريلانسر ويكي) سأشرف عليه مع الزميل علي رشيدي تكلمت عن فريلانسر ويكي في احدى التدوينات هنا. بس لا شيء مؤكد حتى الآن.

      Liked by 1 person

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s