الاتحاد الأوروبي: نُدين انتهاكات الخصوصية لكننا نبيع برامج تنتهكها بامتياز!

مساءُ الاتساق وعدم التناقض،


غريب وطريف ودليل أيضًا على قوة التدوين: يُسلط المقال الضوء على ماجريات قصة شنَّ فيها المدراء التنفيذيون لإحدى أكبر الشركات التقنية في أميركا (وهي إيباي) حملة تنمر وتحرش دامت لأشهر، تضمنت فيما تضمنته إرسال صندوق مليء بالصراصير الحيّة إلى زوجين من المدونين متخصصين في التجارة الإلكترونية والسبب: انتقادهما لسياسات شركة إيباي وممارساتها، طالع فصول الحكاية كاملة في هذا المقال المعنون بـ لمحة عن كثب لطائفة صراصير إيباي: القصة المروعة لفضيحة تعقبٍ [The New York Times] $$


العزيز محمد طارق الموصللي يكتب مراجعة رواية: الحياة اللعينة ذات الفصول اللانهائية! #1 ويقول:

الخبر السعيد الآخر هو حصول يونس -عن استحقاق مطلق- على لقب كاتب العام.

ويونس ليس أي كاتب، بل هو كاتب يتحدى ظروفه في اليوم ألف مرة، ربما أكون أكثر المدونين معرفةً به، لذا فأنا على دراية تامّة بما أقول. وبالحديث عنه، هل قرأتم نشرته البريدية الأخيرة؟

إن لم تفعلوا، فقد فاتكم الكثير.. الكثير جدًا!

تعليقي: شكرًا أخي محمد، أدعوكم لتصفح مدونته وقراءة ما يكتبه الأخ طارق فهو ممتاز، وأدعوكم لشراء روايته (ستجدون إعلانًا بهيئة لافتة هنا في مدونتي اضغطوا عليه لشراء الرواية). وأدعوكم أيضًا للاستماع لحلقاتي الصوتية السابقة مع محمد الموصللي منها:


من خيبات الاتحاد الأوروبي شركات في الاتحاد الأوروبي تبيع برامج للمراقبة إلى منتهكي حقوق الإنسان في الصين [منظمة العفو الدولية] وفي المقال نقرأ:

وخلصت منظمة العفو الدولية إلى أن ثلاث شركات تتخذ من فرنسا، والسويد، وهولندا مقرات لها باعت أنظمة مراقبة رقمية، مثل تكنولوجيا التعرف على ملامح الوجه وكاميرات شبكية، إلى لاعبين أساسيين في أجهزة المراقبة الجماعية الصينية. وفي بعض الحالات، كانت الصادرات مُوَجَّهة مباشرة كي تستخدم في برامج المراقبة الجماعية العشوائية في الصين، مع خطر استخدامها ضد أقلية الأويغور وجماعات إثنية أخرى معظمها من المسلمين في مختلف أرجاء البلد.


نصيحة ليزا فيلدمان بارّيت: إن أردت مدّ يد العون لأحد الناس الذين يشعرون بالقلق اسأله إن كان يريد تعاطفًا فحسب أو يريد حلًا؟ لأن المرء إن كان يحتاج تعاطفًا فحسب وأعطيته حلًا أو كان يحتاج حلًا وأعطيته تعاطف فسيزداد قلقه لا أكثر. [عرفتُ بالنصيحة من نشرة ساري آزوت البريدية] للاستزادة في هذا المعنى تابع الفيديو أدناه:


إحصائيات: قد يبدو لك أن الجميع يستخدم الإنترنت في الوطن العربي حتى تطالع تقرير الباروميتر العربي عن مدى استخدام السكان العرب للشابكة [الباروميتر العربي] شاهد الرسم البياني أدناه:

68 % من سكان الجزائر يستخدمون الشابكة
68 % من سكان الجزائر يستخدمون الشابكة

وفي التقرير نطالع:

الأجدر بالملاحظة، أن في اليمن، وهي من أفقر دول العالم، تبلغ نسبة غير المتعاملين مع الإنترنت تقريباً نسبة المتعاملين مع الإنترنت (47 بالمئة مقابل 53 بالمئة على التوالي).


تطبيق مفيدCountThings from Photos” وهو تطبيق يتيح لك عد الأشياء تلقائيًا من خلال الصور. يستحق التجربة.


للتواصل معي مباشرةً على واتساب اضغط الزرّ الأخضر أدناه: مرحبًا بك.


ارعَ واحدة من هذه اليوميات بشراء نسخة أو أكثر من روايتي إيفيانا بسكال. أو اِدعمني بطرق أخرى من هنا.

مقال كتبه سفير دولة الإمارات في فرنسا: علي عبدالله الأحمد بعنوان: اجتمع الظلم والظلام [جريدة الخليج] خلاصته:

حرم العثمانيون الأتراك الطباعة ليحرموا العرب من التعليم لمئات السنين، وكان لهم ما أرادوا، وسيظل التاريخ يروي قصة نجاحهم في الجمع بين ظلم الحكم وظلام الجهل.

تعليقي: المقال مليء بالمغالطات التاريخية. مثل: تحريم سلاطين آل عثمان الطباعة وفعلهم ذلك عن قصد لتجهيل العرب بالعكس، لو تأملنا المذهب الحنفي الذي اتبعته الدولة “العلية” فسنراه أكثر تسامحًا وانفتاحًا ومسايرة للعصر من المذهب الحنبلي، لكننا لن نفصّل في الرد على المغالطات نقطة نقطة. هذا لا يعني أني أتجاهل الفظائع التي ارتكبها العثمانيون، لكن موضوع ظلمهم شيء ومنعهم/تحريمهم الطباعة بقصد التجهيل شيء آخر. والغرض من المقال غرضٌ سياسي واضح واهتمامي بقراءته اهتمام ثقافي بحت ولهذا ذكرته هنا. ومحصلة رأيي: لا يُعتمد على المعلومات الواردة في المقال. للاستزادة طالع مقالي: عام 1440 وملاحظات عن تاريخ الطباعة لدى العرب والمسلمين مع تحديث شديد الأهمية للدكتور لطف الله قاري [مدونة يونس بن عمارة]


يونس يسأل: كيف تتعامل مع صديق مقرب يشعر بالقلق أو الكرب أو الاكتئاب؟


حقوق الصورة البارزة: Photo by Lāsma Artmane on Unsplash

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s