من الواضح أن الأرض يمكنها تحمل المزيد من البشر، لكن ليس المزيد من النظام الرأسمالي

إلى كل الأطفال القادمين للتو: مرحبا بكم في العالم.

إلى كل الرأسماليين الذين يستثمرون أموالهم المُكدّسة في أبحاث إطالة العمر والخلود: الموت آتيكم لا محالة.

صباحكم قشطة! 

رقم اليوم:

[يُولد] خمسة آلاف طفل كل 60 ثانية [في مصر] ..رقم يدعونا لسنّ قوانين صارمة لا رأفة فيها . قوانين تٌقنًن عدد الضيوف الجدد في البيوت . قانون يُجرّم باعة المنشطات بنفس قوة قانون المخدّرات .

رئيس تحرير مجلة بوردنج

طالع المزيد هنا: الفياجرا قبل رغيف الخبز .. سياحة الإنجاب [مجلة بوردنج]

تعليقي: القوانين الصارمة التي لا رأفة فيها لا يجب أن تُسلط على الفقراء بل على أولئك الذين يسببون دمار الكوكب ويعمّقون اللامساواة ويجنون الأموال بالباطل.

الأرض كوكب ضخم، ولا زال يتحمل المزيد. الأرض من الواضح أنه يمكنها تحمل المزيد من البشر لكن ليس المزيد من النظام الرأسمالي. عندما يقولون لك لقد استهلك البشر من موارد ما لا يمكن للأرض تجديده في وقت كافٍ. اسألهم من شرب المياه ولوث الجو ودمّر البيئة؟ إنها مصانعكم وموادكم الكيميائية وسُعاركم اللاهث وراء المعادن والثروات أيها الرأسماليون.

لا تُدمروا الكوكب وتقهروا الناس ثم تلوموا الفقراء على الإنجاب. هناك رؤوس كبيرة ذات جيوب مثقلة بالأموال ينبغي أن توجهوا لها ليزر نقدكم…

فكّر مثلا في منتج غبي لا لزوم له وهو جهاز لوحي جديد بنظام أندرويد أنتجته مايكروسوفت حديثا ويفوق سعره 1000 دولار! من يحتاجه؟ ولماذا لا ينتقد الناس مايكروسوفت على صنعه وإنتاجُ مثله يكبد الأرض خسائر بيئية أكثر من سلسلة من الأطفال وراء بعض؟


واعد باحث بصري ينشر كتابا هو الاول من نوعه و 900 فلم تعليمي [المربد]


محتوى عال الجودة من مركز كارنيغي للشرق الأوسط جدير بالمتابعة:

فتح باب التقدّم لبرنامج المنح الإنتاجية 2021


يعلن المورد الثقافي عن فتح باب التقدّم لدورة عام 2021 من برنامج المنح الإنتاجية الذي يدعم الفنانين والأدباء تحت سن الـ35 سنة من المنطقة العربية من خلال تقديم منح لإنتاج مشاريعهم الإبداعية الأولى.

تقدّم هذه الدورة 20 منحة، تصل قيمة المنحة الواحدة إلى $10,000 في مجالات الأدب والموسيقى وفنون الأداء والفنون البصرية، و$15,000 في مجال السينما والفيديو.

يسهم هذا البرنامج في إعطاء فرصة للفنانين والأدباء الشباب لخلق أعمالٍ مبتكرة وتطوير أشكال جديدة للتعبير الفني، وقد قدّم ما يقارب 300 منحة منذ إطلاقه في عام 2004.

تقبل الطلبات حتى يوم 30 تشرين الأول/ أكتوبر 2020، الساعة 16:00 بتوقيت بيروت.

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة هذا الرابط.


للتواصل معي مباشرةً على واتساب اضغط الزرّ الأخضر أدناه: مرحبًا بك.


يونس يسأل: ما رأيك في قضية تحديد النسل؟ هل أنت مع وضع قوانين لتنظيم عدد السكان أم لا؟


حقوق الصورة البارزة: Photo by Ella Ivanescu on Unsplash

11 رأيا حول “من الواضح أن الأرض يمكنها تحمل المزيد من البشر، لكن ليس المزيد من النظام الرأسمالي

  1. أبدا ، لا أحبذ أبدا قوانين تنظيم النسل . أنا من مؤيدي التكاثر اللامحدود ، أو كما كانت تقول ابنة عمتي ” سأنجب معسكر أولاد ، يتجاوز عددهم العشرة” ، والمؤسف أنها لم تنجب أي أحد بعد حتى بعد سنين (أرأيت النيات ؟) .
    عائلتنا من أكثر رافضي تحيد النسل منذ القديم ، لو نظرت لشجرة العائلة فستجد أن أقل عدد أولاد هو سبعة أو ستة ، أما البقية فأغلبهم وصل العشرة أو تعداها ، ونحن منهم . هذا رغم أن أحوال أغلبهم كانت مزرية نوعا ما ، ولم يمنع ذلك حبهم للأولاد ، وأكثرهم ولله الحمد على أحسن تربية (هناك استثناء طبعا ) .
    لكن حين أنظر الآن لمن ينجب ليترك للشارع مهمة التربية أقول من الأفضل لهؤلاء ألا يبالغلوا في الإنجاب طالما ليسوا كفءا لتحمل المسؤولية .
    مع ذلك يظل التحيد شيئا أمقته بصراحة ، وبصراحة أكبر أخافه ، خاصة بعد المنام الذي رأته خالتي في شبابها أول ما بدأت بابتلاع حبوب منع الحمل لإيقاف نسلها ، إذ رأت أنها تأكل أولادها وفُسر لها المنام على أنها بابتلاعها الحبوب كأنها تأكل أولادها ، فتوقفت عن ذلك فورا . سواء كان التفسير صحيحا أم لا ، أظن أني لن ألجأ له مستقبلا إلا عند الضرورة القصوى .

    Liked by 2 people

      1. هي لا تمانع إطلاقا على كل حال ، كما أني لم أنشر أي معلومة مهة أوسرية ، كلامها ذاك قاله الكثير قبلها ومنهم من تحقق له ، ضربتها كمثال فقط لأنها أكثرهم إصرارا وهي غير قانطة ولازال أملها كبيرا ^_^

        Liked by 1 person

    1. على ذكر حبوب منع الحمل أراها طريقة سيئة لتحديد النس والعالم يجب أن يتطور ويوفر طريقة ليس بها أثار جانبية على ذكر الطرق من الشركات الناشئة في حاضنة واي كومبينايتور شركة تسمح للنساء باختيار الطريقة لمثلى المناسبة تماما لاجسادهن كل واحدة على حدا لتنظيم النسل.
      عن نفسي أفضّل لو يعمم المرهم المعقم الذي اُبتكر واعتمد حديثًا والذي يمنع الحمل دون آثارصحية جانبية تذكر

      Liked by 1 person

  2. فرض نسل معيّن ديكتاتورية قميئة ومرفوضة تماما.. والتعامل مع البشر على أنهم مجموعة من المستلهكين للموراد بدون أي اعتبار لذواتهم وإنسانيتهم= حقارة ما بعدها حقارة.

    Liked by 2 people

  3. كلاهما مدان، الرأسمالية و كثرة الإنجاب. سببت الرأسمالية تفاوت الطبقات في المجتمع، هذا غير أنها أعادت إنتاج العبودية بشكل يتلاءم مع متطلبات العصر. كثرة الإنجاب سيئة كذلك، فلا يمكن للشخص خصوصاً من أبناء الطبقة “الفقيرة” تحمل الوضع في ظل سطوة الرأسمالية، و لا يمكننا محاربة الرأسمالية و القضاء عليها.
    أنا ولدت لأسرة فقيرة بالمناسبة، و ما أذكره في تعليقي هذا ليس لوم الطبقة الفقيرة، بل يجب برأيي مسايرة الوضع الذي لا نستطيع تغييره. في النهاية الفرص المتاحة لأبناء الطبقة الفقيرة محدودة، حتى إمكانياتهم محدودة. أنا من مؤيدي تحديد النسل و استخدام الواقي الذكري. أنا نفسي لن أنجب، و لن أتزوج بالأساس.
    مثال الجهاز المكلف الذي ذكرته سيء. الأجهزة المكلفة الثمن لها جمهورها، من يفضلون الأداء العالي الذي تقدمه مقارنة بالأجهزة الرخيصة التي عادة ما تكون سيئة، و تجد من يصفها بالخردة لأنها لا تستحق المال الذي يدفع لأجلها.

    إعجاب

    1. أشكرك لعرض رأيك باستفاضة. مرحبا بك في مدونتي وأدعوك للتعليق كل ما سنحت لك الفرصة.
      بخصوص جهاز مايكروسوفت المدهش أن لا شيء مميز فيه يدعو المرء حتى لو كان مقتدرا لشرائه ما عدا التبذير.
      فقط أناقشك في نقطة “الفرص المتاحة لأبناء الطبقة الفقيرة محدودة” هي محدودة بسبب النظام العالمي الاقتصادي الحالي.
      لذا أنا أرى ضرورة تعميم الدخل الأساسي الشامل لجميع الناس بصورة مدروسة واستراتيجية.

      إعجاب

  4. في الحقيقة أنا لا أنجابي، ولن أنجب أبنًا، وضد الإنجاب في كل الظروف لأسباب خاصة جدًا(لا داعي لتوجيهي لرابط مقالاتك عن اللاانجابية)، ولكن في نفس الوقت أرى بأن الإنجاب من حق البشر ولا يجب لأحد فرض قوانين لهم في الظروف العادية، في الحقيقة أكثر ما يغيظ الناس عن الإنجاب ليس الإنجاب بحد ذاته بل كثرة الإنجاب، وأعني بذلك 5+ من الإبناء، حسنًا أحرز أي الدول هي التي تمتلك معدل إنجاب مرتفع؟ أجل الدول العربية، لماذا لأن الفقر منتشر ولأن المنظومة الصحية متهالكة، مما يجعل سكان هذه المناطق ينجبون بإستمرار خوفًا من مستقبلٍ مظلم، ولأن إحتمالية موت الأطفال في سن مبكرة مرتفعة نسبيًا، حسنًا هذا يعني أننا اذا اردنا تعديل دفة الإنجاب يجب علينا تحسين المنظومة الصحية ورفع مستوى الأجور، حسنًا لماذا لا نفعل ذلك؟ لأن حكام الدول الدكتاتورية ومعاونيهم يظفرون بكل الأموال مما يجعل المواطن البسيط فقيرًا(راجع احصائيات الفساد في العالم) بالتالي المواطن الذي ينجب بكثرة ضحية وليس بمجرم ويجب معاقبة المجرم الحقيقي، وبعد ذلك يمكننا وضع حد أعلى للإنجاب، لأن متوسط الرواتب لا يكفي بطبيعة الحال للإنفاق على 5-10 ابناء، وهذه جريمة بلا شك (في الظروف الإقتصادية الطبيعية)

    Liked by 1 person

    1. أهلا يزن وشكرًا لتعليقك. أنا لم أكن ساحيلك على روابط مقالاتي إلا لو كنت تصادر حق الآخرين بالإنجاب بخصوص معدل موت الأطفال قرات مقالا حديثا أن المعدل انخفض جدا في مصر انا الآن شخصيا أرى مسألة الرواتب نفسها والوظائف أمور تعطل الإنسانية وأؤيد تشريع قانون يعمم الدخل الأساسي الشامل لجميع الناس في جميع البلدان

      إعجاب

    2. لا أوافقك كثيرا في مسألة أن الدول العربية هي الأكثر إنجابا بسبب الفقر وماإلى ذلك . جميع الذين أعرفهم وأنجبوا فوق الخمسة فعلوا ذلك عن حب ورغبة في الأولاد ، وليس بسبب الظروف والخوف من المستقبل المظلم والموت كما قلت . العرب في الحقيقة لديهم روح عائلة كبيرة وعميقة ربما أكثر من غيرهم (لا أتحدث وفقا لأي دراسة ، بل استنادا لما أرى وأقرأ عادة) ، والمسلمون منهم قد أُضيف عندهم لهذه الروح وصية الرسول صلى الله عليه وسلم ” تَناكحوا تَناسلوا أُباهي بكم الأممَ يومَ القيامةِ” . والله أعلم

      Liked by 1 person

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s