مؤسف2: الجزائر هي البلدُ الأدنى تصنيفًا في مجال الحكومة الإلكترونية على مستوى العالم

مقدمة

لا أشعر بأي متعة، وأنا أنشر أرقامًا مُرعبة بشأن الجزائر وأمنها الرقمي ومساعيها في إنشاء الحكومة الإلكترونية، لكنها معلومات لا بد منها على الرغم من مرارتها وذلك لأسباب عديدة. وقد نشرت من قبل: مؤسف: الجزائر 🇩🇿 تُصنّف الأسوأ على الإطلاق على مستوى العالم في مجال الأمن السيبراني ونتائج الجزائر في دراسة اليوم لا تقلّ سوءًا. وأهم أسباب نشر مثل هذه الدراسات والتقارير ما يلي:

  1. لا توجد تغطية إعلامية كافية لها. مما يجعل معلومات هامة كهذه لا تصل لأحد في الجزائر ناهيك عن من هو مسؤول.
  2. هي نتائج مهمة لرواد الأعمال والمقاولاتية (ريادة الأعمال) في الجزائر لأنها تسلط الضوء على فجوات كبرى في السوق يمكن للمشاريع الصغيرة والمتوسطة التي يطلقها الشباب أن تسدها. مع ذلك نشدد على أنه دون مخططات وطنية شاملة لن نتمكن من سد هذه الثغرات.
  3. لا غنى عن هذه المؤشرات والأرقام في إعداد أي دراسة جادة من قبل القطاع العام أو الخاص في الجزائر على حدٍ سواء.
  4. معرفة الواقع -مهما كان سوئه- هو أول خطوة لتحسينه، وكما يقول أحد الحكماء: ما لا يمكن قياسه لا يمكن تحسينه.

والآن إلى نتائج الدراسة:

صدرت مؤخرًا نتائج سنة 2020 لدراسة الجودة الرقمية للحياة (DQL) عبر العالم. المُعدّة من قبل شركة سُرف شارك Surfshark وغطّت الدراسة 81% من سكان العالم (وهي نسبة يبلغ تعدادها 6.3 مليار نسمة).

وتموقعت الجزائر في الرتبة الرابعة والثمانين (84) على مستوى العالم وفق مؤشر الجودة الرقمية للحياة للعام 2020.

وإليكم أبرز نتائج الدراسة فيما يتعلق بالجزائر بالضبط:

  • ترتيب الجزائر من بين 85 دولة تناولها مؤشر الجودة الرقمية للحياة للعام 2020، المُعدّ من قبل شركة سُرف شارك Surfshark، ضعيف جدًا من حيث الجودة الرقمية للحياة. وليس بين الجزائر وبين الرتبة الأخيرة إلا جمهورية هندوراس.
  • مع ذلك، تُفاجئنا الجزائر من ناحية معقولية أسعار الإنترنت فيها. حيث تُصنّف البلاد في الرتبة 66 في هذا السياق، وأسعار تدفق الإنترنت فيها أرخص ثمنًا مما يوجد في المغرب، وكينيا، ونيجيريا، وغيرها من البلدان.
  • أما من ناحية البنية التحتية الإلكترونية فتحتل الجزائر الرتبة 74. وهي في هذا الترتيب تأتي مباشرةً بعد تونس وجنوب إفريقيا.
  • أما من ناحية الأمن الرقميّ فإن الجزائر تتموضع في الرتبة 78. ومع أنها تتفوق بهذه الرتبة على لبنان إلا أنها رتبة تجعلها في آخر ركب معظم البلدان في آسيا وأوروبا والأمريكتين.
  • يشير التقرير إلى أن مجال الحكومة الإلكترونية هو المجال الأول الذي ينبغي على الجزائر أن تُحسِّن نفسها فيه وتمضي فيه قدمًا. ذلك أن الجزائر هي البلدُ ذات التصنيف الأدنى من حيث الحكومة الإلكترونية من بين جميع البلدان المُفهرسة في الدراسة.

ويقول مُؤلفو الدراسة أنهم أخذوا بالحسبان تأثير كوفيد-19 على جودة الإنترنت، من بين عوامل أخرى، مثل معقولية أسعار الإنترنت، والحكومة الإلكترونية، والأمن الرقمي، والبنية التحتية الإلكترونية.

وفي الرسم البياني أدناه سترون بيانات الجزائر التي تضم أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة مع مقارنتها بجنوب إفريقيا ونيجيريا.

مقارنة ترتيب الجزائر مع دولة جنوب إفريقيا ونيجيريا من حيث الجودة الرقمية للحياة
تصنيف الجزائر على مستوى العالم من ناحية الجودة الرقمية للحياة

أُعدّت الدراسة من قبل شركة Surfshark – حمّل هنا البيان الصحفي الذي يلخّص نتائج الدراسة.


حقوق الصورة البارزة: Photo by Jamil Kabar on Unsplash

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s