تظن نفسك مثقفًا وأنت تقرأ الكتب أمام الناس…عيب!!

هذه اليومية برعاية: المبرمج الجزائري عبد الرزاق (مطور تطبيق ساهل)

ادعم استمرارية هذه اليوميات وجهودي في صناعة المحتوى: اشترِ/ي نسخة أو أكثر من روايتي “إيفيانا بسكال”: على خمسات أو منصة paddle.

مستجدات: بمساعدة الأستاذ سفر عياد (تحية مميزة له من هنا) تمكنتُ من وضع خطة تسويقية للرواية، أمضي وفقها حاليًا، دعواتكم بالتوفيق.

الرائع مصطفى بوشن، أهداني عدة تصميمات من إبداعه للترويج لروايتي الجديدة، نشكره من هنا.

طالع من إبداعه في الترجمة: إن كنا نعيشُ في محاكاة… هل يمكن الخروج منها؟، هذا ما يحاول البعض فعله..

فرصة لكتّاب المحتوى

الشكر للزميل رياض فالحي:

مطلوب Copywriter للعمل مع سيو صح. ahmed@seos7.email

متفرقات

الرائعة، العنود الزهراني تكتب ٣ أمور تجعل استماعك للناس وسيلة تزحزح صخرة بلال عنهم، يحوي المقال اقتباسًا مدهشًا بحقّ عن مالكولم جلادويل… لديه كتاب جديد عن التحدّث للغرباء لكن لم يترجم بعد حسب علمي..

للأسف أني لاحظتُ فعلاً هذه الظاهرة المقيتة: مجنون من يريد قراءة الكتب في الساحات ووسائل النقل بالجزائر، هل لديكم أنتم أيضًا هذه الظاهرة، أستاذ فرزت لا أعنيك هنا لأنك تعيش في دويتشلاند، أحكي عن الزملاء والأحباب الآخرين… حدثونا عن الموضوع في التعليقات..

الطبيب فرزت المتجه أكثر لعلم النفس حاليًا يحكي لنا أكثر عن الجوكر قد يحوي المقال الممتع حرقًا للفلم الأخير الذي أحدث ضجة.

أستكشفُ حاليًا هذا الموقع (تيك توك على الويب) دون الحاجة لتحميل أي شيء: https://tiktokforweb.com/، يتيح لك تصفح ما تنشره حسابات صناع المحتوى على التيك توك، مباشرة على المتصفح. الأجمل؟ مطوره عربيّ اسمه الكابران عماد من الشقيقة المملكة المغربية. (فتح الله الحدود ما بيننا على مصراعيها).

مودتيّ

12 thoughts on “تظن نفسك مثقفًا وأنت تقرأ الكتب أمام الناس…عيب!!

  1. ربما مرّة أو مرّتين اخذت معي كتاباً في المواصلات العامة وأذكر أن كل وقتي قضيته بعيداً عن الكتاب من سطوة تحديق الناس فيني.
    شعور بعدم الراحة وإحساس ذاتي بأني وكأني أتعالى على الآخرين.. منها قراءتي في المواصلات إتجهت للكتب الالكترونية ومؤخراً أعتمد على الصوتيات (محاضرات، بودكاست).

    Liked by 1 person

  2. أقرأ الكتب عادة في الهاتف، جل قراءاتي الكترونية، ربما مرة أخذت معي كتابا إلى مكان عمومي وقرأت هناك. لا أهتم بنظرات الآخرين صراحة. لا أراها تشكل ثقلا علي أو هكذا شعور. أقرأ كأن الناس ليسوا بجانبي.
    كنت أقرأ في الثانوية، أجلب معي الرواية وأقرأها بين الساعات، ويسألني الزملاء عن ما أقرأ ويتصفحون الكتاب ثم يرجعونه وأكمل القراءة.

    Liked by 1 person

  3. القراءة في المواصلات فكرة جيده عن نفسي افعلها بكل فخر ولا اهتم بحديث الناس . لكنهم يزعجونني باسئلتهم عن الكتاب والكاتب مما أجد نفسي أتكلم معهم . فأصبحت أضع سماعات الاذن وأقرأ كتابي مما لا احد يتكلم معي ههههه.

    Liked by 1 person

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s