إبراهيم الكوني يقول أن الدروبي ارتكب آثاماً لا تُغتفر في حقّ أعظم عرّاب لفنّ الرواية على الإطلاق

شخصيًا لا أرى الدروبي ارتكب أي إثم...على الأقل في ميدان الترجمة!