ما هي القراءة البيونية وكيف تستخدمها على متصفّحك؟

جمعة مباركة،

في أحد أعداد نشرة حوار برادو (Pradologue Newsletter) نقرأ عن القراءة البيونية؛ وقد اقتطفت لكم منه هذه المعلومات النافعة:

القراءة البيونية (Bionic Reading)

صورة تعرض نصًا كُتب بطريقة عادية وآخر كُتب بطريقة القراءة البيونية
صورة تعرض نصًا كُتب بطريقة عادية وآخر كُتب بطريقة القراءة البيونية (على اليمين) – مصدر: نشرة حوار برادو

يُخزّن البشر ما تعلموه من كلمات في أدمغتهم وبضعة حروف كافية لأني يتعرّفوا على كلمات كاملةٍ.

هل تعلم أن دماغك يقرأ أسرعَ من عينيك؟ جرّب القراءة البيونية.

المعلومات الأساسية

  • يتولى الفصُّ الجبهي عملية النبس بالكلام، والقراءة بطلاقة، واستخدام النحو وما إلى ذلك.
  • يتولى الفصُّ الصُّدْغِي عملية فك شفرة الأصوات واللغة.
  • التَّلْفيف الزَّاوِي هو المكان الذي توضع فيه النقاط على الحروف (التعبير مجازي ويعني المكان) الذي تعقد فيه الصلات بين الأشياء والمفاهيم والمعاني. مثل مجموعة الحروف ك ر ة تمثّل كلمة كرة.
رسم يوضح الدماغ البشري وبعض فصوصه وأجزائه - مصدر: نشرة حوار برادو
رسم يوضح الدماغ البشري وبعض فصوصه وأجزائه – مصدر: نشرة حوار برادو

وقد أظهرت الأبحاث المستقلة التي أجرتها جامعة ستانفورد وهارفارد أن منهج القراءة فاست فور وورد (Fast ForWord) يُحدث تغييرات مادية في الدماغ حيث يُسهم المنهج في خلق صلات جديدة هناك.

تاريخ موجز عن القراءة البيونية

طوّر ريناتو كاسوتّ (Renato casutt) تقنية القراءة البيونية عام 2016. لكن لم تولد الفكرة إلا العام 2009 أثناء دراسته للتصميم المطبعي (typographic design).

صورة ريناتو كاسوتّ (Renato casutt) - مصدر: نشرة حوار برادو
صورة ريناتو كاسوتّ (Renato casutt) – مصدر: نشرة حوار برادو

كان ريناتو يعمل في شركة عائلية نهارًا ويعمل على القراءة البيونية ليلًا. ظل يجرّب ويفشل ويكرر التجربة ست سنوات.

بحلول عام 2020، تفرّغ لتطوير القراءة البيونية. دون أن يدفع له أحد أجرًا لقاء ذلك.

بحلول هذا الربيع، أتيح له أن يجري دراسة صغيرة في الجامعة السويسرية. وقد دعمه المعهد السويسريّ إينو سويس (InnoSuisse) وتبرّع له بالمال ليجري دراسته.

كان السؤال الذي تحاول الدراسة الإجابة عليه واضحًا هو: هل القراءة من الشاشة بطريقة القراءة البيونية أفضل أو لا؟
لم تخلُص الدراسة إلى نتائج بيّنة. حيث صرّح غالبية من شاركوا في الدراسة بالأثر الإيجابي للقراءة البيونية لكن البعض وجدها مُربكة. هذا وقد تبيّن أن القراءة البيونية تساعد الناس الذين يعانون من عسر القِراءَة (dyslexia)*.

إليك كيف تقرأ النصوص المكتوبة بالحروف اللاتينية بطريقة القراءة البيونية بالاستعانة -بعد الله تعالى- بهذه الإضافة على متصفح كروم

اُنقر على هذه الصفحة في موقع غت هب واتبع الخطوات أدناه:

  1. نزّل أحدث نسخة من الملف المضغوط (Zip)
  2. افتح المكان الذي حمّلت فيه الملف على حاسوبك (مثلًا مجلد التنزيلات)
  3. اُنقر فوق الملف المضغوط > استخراج الكل
  4. افتح متصفح كروم Chrome > انتقل إلى هذا الرابط chrome :// extensions/
  5. فعّل “وضع مطوّر البرامج” في المتصفح
  6. اُنقر فوق “تحميل إضافة تم فك حزمتها” ثم اختر الملف الذي استخرجته للتو

📌 لكي تثبّت الإضافة (تضعها في مكان بارز وليس تنصبّها يعني) اضغط على أيقونة الأحجية أعلى يسار متصفحك ثم ثبّت إضافتك كي تظهر لك دائمًا.

هكذا تثبّت إضافة القراءة البيونية.

تحديث بتاريخ 01 يونيو 2022: يمكنك كذلك مطالعة محتوى الإنترنت بطريقة القراءة البيونية بتثبيت إضافة Jiffy Reader مباشرة على متصفح كروم 👇

اشرع بالقراءة بطريقة القراءة البيونية ثم أخبرني كيف وجدتها؟ تحيتي.

💡 يترجم المعجم الطبي الموحد كلمة bionic بـ بيونية، مثلًا لما يقول ركبة بيونية (bionic knee) يشرحها بـبدلة تعويضية للركبة تتحرك بقوة كهربية ميكانيكية ينتجها محرك مضبوط بالحاسوب؛ ولما يقول بَيُونيكا المقاويم (orthotic bionics) يشرحه بأنه فرع من العلوم التكنولوجية يستخدم فيها مكونات كهربية أو ميكانيكية تشابه ما لدى البَشَر لتحل محل الوظائف الفيزيولوجية أو لتزيد من قوتها، وهي كثير الاستخدام في البدلات التعويضية. اهـ بـهذا تتضح لنا فعلًا كلمة بيونية وما هي وهي ضمن مجال الذي يترجمه المعجم الطبي الموحد بـالبَيُونيكا (bionics) ويشرحه بأنه “تطبيق الصفات البيولوجية على التقنيات الحديثة”.

*المعجم الطبي الموحد يترجمها بـخَلَلُ القِراءَة.

جديد المترجمة إكرام صغيري: عن تزايد ظاهرة البلوغ المبكر وأسبابها، وعلاقة الإعلام بذلك. [مدونة إكرام صغيري]

إن أعجبك المقال شاركه ولك أجر؛ أو شاركه واشترك في رديف ولك أجران.


يونس يسأل: هل جرّبت القراءة السريعة من قبل؟


حقوق الصورة البارزة: Photo by Siora Photography on Unsplash

رأي واحد حول “ما هي القراءة البيونية وكيف تستخدمها على متصفّحك؟

  1. لا أتفق مع القراءات السريعة خاصة للاستيعاب.. المرور السريع عندي للبحث السريع عن المعلومة أو المرور لمعرفة هل يستحق المقال القراءة أم لا.. أما للاستيعاب فأرى القراءة البطيئة لفهم ما يقال وتحليله ومعرفة جوانب القوة والضعف..

    النشر الكثير للقراءات السريعة استغلال لجوانب ضعف الإنسان الذي يريد قراءة أكبر قدر ممكن في أقل وقت..

    Liked by 1 person

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s