كيف أُعدّ حلقات مدونتي الصوتية يونس توك وأنشرها؟

مساء النور،

كواليس إعداد حلقات يونس توك

سألني الزميل محمد رأفت أحمد (أوصيكم بمتابعة مدونته) هذا السؤال:

أنا مهتم بالبودكاست ويعجبني هذا النوع من المحتوى،

وأثناء الاستماع لحلقة البناء علنا الأخيرة، قلت لنفسي: لماذا لا يشاركنا يونس بن عمارة كيف يعد وينتج حلقات برنامجه.

سيكون من الجميل أن تشارك معنا كيف تخرج حلقات يونس توك للنور بالصورة البهية التي نتلقاها. (ثريد تويتر، أو مباشر، أو فيديو مسجل).

الحلقة التي تحدث عنها الأستاذ محمد بالذات سجّلتها بهاتفي الآيفون حيث أفعل ما يلي عندما أسجّل به:

  • أرسل تسجيلات صوتية لنفسي على تلغرام
  • أدخل تلغرام سطح المكتب
  • أنزّل الصوتيات منه
  • أرفعها في أنكور دوت إف إم
  • أضيف لها المقدمة والخاتمة والإعلان عن روايتي
  • أكتب العنوان والوصف والتدوينة التي تحوي الروابط التي ذكرتها
  • أنشر الحلقة

ملاحظات:

  • لا تستخدم خاصية التسجيل المباشرة التي يوفرها أنكور دوت إف إم. فهي سيئة على الأقل لما جربتها أنا في هاتف أندرويد
  • لا تسجل حلقاتك في تطبيق زوم للهاتف وترفعها في السحابة. لأن الجودة أيضًا ستكون سيئة جربت ذلك في تطبيق زوم للآيفون بحيث يرفع التسجيل في السحابة ولم تعجبني النتيجة
  • أفضل جودة صوت لدي الآن هي ما أسجله بالآيفون بالطريقة أعلاه أو عبر الحاسوب العاديّ وبرنامج زوم وخاصيته للتسجيل

لكن غالب الحلقات أسجلها بهذا المايك عبر برنامج الزوم: (سعره 12 دولار)

يمكن القول أن يونس توك عبارة عن الحد الأدنى لما يمكن أن يكون عليه البودكاست، لا أجري أي تعديلات على الملف الصوتي إلا في حالات نادرة وفي حال عدلت الملف فإن كل ما أفعله وقتها هو القصّ، يعني أقص المقطع الذي لا يعجبني وغالبًا يكون صغيرًا وفي حلقة واحدة فقط كان هناك صوت صدى مزعج استعنت بالزميلة زينب العرابي المعلقة الصوتية المحترفة لتخفيفه ولم نتمكن من حذفه كليًا لكن الحلقة المعنية أصبحت أحسن.

أتذكر كذلك أنه أثناء تسجيلي حلقة مع حازم الصدّيق سجلتها في المنزل في العليّة وأتى في نصفها بائع الجافيل المتجول بشاحنته الصغيرة ومكبر الصوت المزعج والذي ينادي به على سلعته..أعتقد أني قصصت المقطع الذي يظهر فيه نداء بيع الجافيل لكن أظنه لا زال يظهر بصورة ما في الحلقة.

معلومة على السريع:
يسمي أهل وادي سوف البائع المتجوّل بـ “الشيّاد” وأظنها كلمة عربية أتت من أشاد يشيد بمعنى مدح السلعة وروّج لها ونادى عليها.

لا أستخدم أي برنامج للقصّ فأنكور دوت إف إم يوفّر لك محررًا بسيطًا للغاية كأنه صُمم لي خصيصًا ليس فيه كثير مزايا وأعتقد كل ما يستطيع فعله هو القصّ. وهو المطلوب. أيضًا أنا لا أعيد رفع المقدمة والخاتمة كل مرة فحساب أنكور يتيح مكتبة لك فيها المقاطع التي تتكرر فلا تعيد رفعها مرة أخرى وبضغطة زر تدرجها. وهذا ممتاز.

عدا ذلك 99 بالمئة من الحلقات حلقات خام، لا مؤثرات، لا موسيقى خلفية، ولا حتى أجهزة أو معدات أو برامج لكتم صوت المحيط.

لماذا؟ تسأل.

للاعتبارات التالية:

  • لا أملك استديو احترافي ولا تلك الميكرفونات المتطورة
  • لا أعدّ نفسي بودكاستر محترف. بل هاو وسأظل كذلك لفترة طويلة
  • كل التركيز على المحتوى وقيمته

كيف أُعدّ الحلقات؟

في البداية كانت الحلقات عبارة عن

كانت الأسئلة في البدايات تأتي بتدفق مستمر ثم انقطعت فجأة… وأصبح نادرًا أن يأتيني سؤال ولا أدري لماذا وأقصد هنا سؤال ليونس توك وليس في المدونة أو حسابي في كورا أو البريد، فاتجهت لجعل يونس توك برنامجًا حواريًا مع ضيف أؤمن أنه سينفع المستمعين بعلمه.

وشروط الضيف بسيطة جدًا لدي: أن لديه علم أو تجربة. ويتحدث العربية وإن بصورة طفيفة (أحضّر لاستضافة شخصية أمريكية مستقبلًا لكنها مشغولة كثيرًا)، ولا يهم التوجه أو الديانة أو الجنسية.

ثم أنه لا يوجد أي تحضير للأسئلة، فأنا أبحث عن سيرة الضيف أو أعماله وأدع الطفل بداخلي يطلق العنان لفضوله وستتكون لدي أسئلة غالبًا ما تفوق مدة الحلقة المحددة بـ60 دقيقة كحد أقصى (مع أن بعض الحلقات تجاوزت ذلك).

أمثلة عن المراسلات

قصة البداية:

تكلمت عن قصة البداية في هذه التدوينة والتي تضم تجربتي كذلك عندما كان البودكاست لا تتجاوز عدد حلقاته 16. تجربتي مع يونس توك. ومن وحيها صنعت هذا الميم الآن:

ميم عن بودكاست يونس توك - صنع بموقع kapwing.com
ميم عن بودكاست يونس توك – صنع بموقع kapwing.com

بخصوص العناصر الفنيّة:

  • المنصة التي تستضيف (تأوي تقنيًا) حلقاتي هي أنكور دوت إف إم وهي توزّعها لكبرى منصات البودكاست على الإنترنت مثل غوغل بودكاست وآبل بودكاست وغيرها
  • لكي يظهر بودكاستك في منصات أخرى لا يدعمها أنكور حاليًا مثل أنغامي افتح حسابًا في المنصة المعنية وأعطهم رابط RSS بودكاستك (تجده بسهولة في لوحة تحكم أنكور) وسيضيفونه هناك ولهذا يظهر بودكاستي في أنغامي كذلك
  • المقدمة والخاتمة الاحترافية هي هدية من استكتب بارك الله فيهم.
  • الإعلان الصوتي عن روايتي إيفيانا باسكال من إنجاز زينب العرابي صاحبة شغف الصوت
  • الشعار المرئي للبودكاست من إعداد المميز طارق ناصر
  • الإعلانات الصوتية عن كفيل هي من إعداد مستقلين من كفيل
  • الحلقات الأولى المرفوعة على قناة يونس توك في يوتيوب جميعها من إعداد وإنتاج طارق ناصر
  • الحلقات الأخيرة المرفوعة على قناة يونس توك في يوتيوب جميعها من إعداد وإنتاج بلقيس إدريسي

مما له صلة بالبودكاست:

الملخص والاستنتاجات

  • ليس من المفترض أن يكون منتجك (الكتيب أو الحلقة الصوتية أو الفيديو) على أعلى مستويات الجودة. كل ما عليك فعله هو بذل ما في وسعك لإخراجه أحسن ما يكون بما لديك الآن. وإلا ستقع في هوس الكمال ولن تنهي شيئًا في حياتك
  • لا تقس نفسك بالآخرين ممن لديهم موارد ومعطيات ليست عندك، زادهم الله من فضله لكن المسألة هنا: يمكنك دوما العمل بمعطياتك أنت
  • لا تُضفِ على الأمور تعقيدًا ليست عليه في أصلها: فكن سهلًا لينًا في التواصل مع الآخرين، تفهم انشغالهم، تقبّل رفضهم إن رفضوا، وأشكرهم كثيرًا إن قبلوا (أحكي هنا عن الحلقات الحوارية)
  • العمل الجماعيّ مهم فأنا على تواضع الإنتاج الفني للمدونة الصوتية يونس توك أستعين بالآخرين من الأصدقاء المميزين كلما احتجت ذلك

أرجو أن يكون هذا إجابة وافية عن سؤالك. وأشكرك لطرحك السؤال الذي مكّنني من كتابة جوابه تدوينة في مدونتي هذه.

لننتقل الآن لمختارات اليوم:

الفيزياء 0 – علم الكلام 1

جدير بالاطلاع دليلك الشخصي لرأي سليم في خلاف الفيزياء والمتكلمين – كوثر السعدني [موقع سؤال] ✅ ومنه نقتبس:

منذ فترة قريبة كتب أحد المتخصصين في الفيزياء النظرية (د. معتز إمام) منشورا بعد اكتشافه لـــ ما يُسمى بـــ”علم الكلام” زاعما أن الفيزياء النظرية تسخر من قضايا علم الكلام كاستحالة التسلسل الأزلي وإمكان الأكوان المتوازية.
ثم لما استنكر الكثيرون تهكمه بعلم لا يعرفه د.معتز، وضح فكرته بتفصيل أفضل في منشور ثان….

تعليقي: التسلسل مستحيل عقلًا بالفعل. لأنه يضرب مفهوم الهوية أي أن يكون الشيء نفسه. فلو كان التسلسل ممكنا لكان الشيء نفسه وغيره في آنٍ واحد.. فإن قلتَ التسلسل ممكن فيزيائيًا بطل الحديث معك لأنك كأنك تقول لدينا شيء أ وشيء ب وأ ليس ب وب ليست أ مع ذلك أ هي ب.

والحديث معك باطل لأنه لو كان التسلسل ممكنا لكان قولك “التسلسل ممكن” و”التسلسل مستحيل” هما نفس الشيء. وهذا سخف وتناقض ولا معنى.

يمكنك مطالعة استحالة الدور والتسلسل (وهما مفهومان مختلفان فنيًا) هنا استحالة الدور والتسلسل في العلل – عبدالجبار الرفاعي [موقع الحسنين عليهما السلام]


يونس يسأل: ما المقابل العربي لكلمة ميكروفون؟


أعجبك ما أصنعُه من محتوى؟ تواصل معي الآن: اضغط الزرّ الأخضر.


حقوق الصورة البارزة: Photo by Jonathan Farber on Unsplash

ولا، ليس لدي مثل هذا الميكرفون.

10 آراء حول “كيف أُعدّ حلقات مدونتي الصوتية يونس توك وأنشرها؟

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s