انفصلت عن شريكي المؤسس، وهذه تفاصيل ما حدث بعد ذلك

لقد انفصلت مؤخرًا عن شريكي المؤسس الذي دامت علاقتي معه لمدة عام، واعتقدت أنني سأستغرق بعض الوقت لكتابة تجربتنا، وكيف توصلنا إلى قرار التوقف عن العمل معاً. أعتقد أن جزءاً من قصة رحلة شركتنا الناشئة لم تنل قسطها الكافي للحديث عنها بشكل يرضي فضول الناس،ومع الانفصال لم يكن مراً في حالتنا، إلا أن مشاعر الفشل وخيبة الأمل لا تزال قائمة.

أولاً، أود أن أتحدث عن خلفية كلٍ منا: حيث التقيت بديفيد من خلال أصدقاء مشتركين بيننا في مدينة نيويورك. كان ديفيد متداولا خوارزمياً ودرس الرياضيات وعلوم الكمبيوتر في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وكنت أنا مهندسة برمجيات وصحفيةً مستقلةً حيث غطيت مواضيع قطاع التكنولوجيا لسنوات لمنشورات مثل صحيفة نيويورك تايمز والمجلة الرقمية وايرد. على الورق كنا نظهر فريقاً قوياً حقاً.

لم يكن صحيحاً من الناحية التقنية وحسب، بل من الواضح أنني كنت شخصيةً تسعى نحو تحقيق أهدافها أيضًا!

من الصعب اقتحام مجال النشر التقليدي، وإذا كان بإمكاني القيام بذلك أثناء الاحتفاظ بوظيفة يومية كمطورة برامج، فيمكنني بالتأكيد بدء شركة ناشئة في “سوق آخذ بالنمو“. في الماضي كنت متعجرفةً جدا.

لقد رأيت تغريدةً منذ فترة تقول أنه وبصفتك مؤسسًا، فإن منتجك ينبغي أن يكون واضحاً، وأشعر أن هذا يلخص تماماً أكبر مشكلة واجهتها أنا وديفيد، والتي كانت تنقصنا. حيث لم يكن لدينا في البداية أي فكرة واضحة عن وجود مشكلة ما نريد حلها، أو حتى شخص نريد استهدافه.

كنا مجرد مؤسسين محتملين نبحث عن فكرة ما. وعلى الرغم من أن هذا ليس أمراً مضراً بالضرورة، فإن مكمن الخطر يتمثل في حقيقة أنه لم يكن لدينا خبرة واضحة في المجال من شأنها أن توجه بحثنا – على سبيل المثال، أنتما شخصان معاً حاصلان على درجة الدكتوراه في قطاع تعلم الآلة، ومن المحتمل أن تنشئا شركة ناشئة وقضيتما عشر سنوات في التصنيع وحل مشاكل المصانع.

تتمثل خبرتي في خمس سنوات في مجال هندسة البنى التحتية، في البداية عملت على موضوع قابلية الملاحظة في أوبر، ثم عملت على أنظمة البنية التحتية لشركة Google لكن هذه كانت شركات ضخمة، حيث كنت مهندس خط، كمجرد ترس في الماكينة. لم أشعر أن لدي بعد نظر في عملية ابتكار منتج البنية التحتية في الواقع، والتحدث مع العملاء وفهم احتياجاتهم وهندسة النظام بأكمله. في تلك الأثناء، كان ديفيد يقضي حياته المهنية بأكملها في شركة Hudson River Trading

وهي شركة تجارية خوارزمية فائقة النجاح ، لكنه غادر على وجه التحديد لأنه كان يشعر بالملل من التداول ولم يكن مهتمًا لا سيما ببناء البنية التحتية المالية كما كان يعارض فلسفيا مبدأ التشفير. وهذا يعني أن بعض المناطق التي ربما كان لدينا الآن فيها السوق الأكثر ملاءمة لو فكرنا فيها (ملاحظة جانبية: المجال الاخر الذي يمكن القول أنه كان لدي خبرة فيه كمجال هو الإعلام والصحافة، لكننا حُذرنا مسبقاً من أن إنشاء مشروع محتوى ليست فكرة رائعة، خاصة إذا كنا تقنين ويمكننا القيام بشئ اخر). وإنتهى بنا المطاف للبحث بكل السبل في فضاء أفكار الشركات الناشئة.

كانت معظم أفكارنا B2B (أي تبادل بين الأعمال التجارية/شركة إلى شركة)، لكن القليل منها كان B2C (أي: شركة إلى مستهلك)، أو كنا في فضاء المبتكرين.

(يطول شرح هذا، ولكن إذا كان أي شخص مهتماً، أحدد له الخطوط العريضة عن جميع مشاريعنا في نهاية المنشور).

نشأت مشاريع B2C غالباً من مشاكلنا الخاصة، لذلك من الممكن أن نضع قدراً ضئيلاً من التساؤلات الحيطة، في شبكتنا أو أن نضع صفحة هبوط للتحقق من الفكرة قبل الغوص في بنائها. وبالنسبة لمشروعات B2B، كنا نعمل بشكل أعمى قليلاً، حيث لم نخض عادةً خبرة عملية في المجال التي كنا نبحث فيه، لذلك كنا نتواصل مع بعض الشخصيات على موقعLinkedIn، مثل الحسابات التنفيذية، و نسأل عن سير العمل ونضع فرضيات لمشاكل معينة لديهم، ثم نحاول التوصل إلى حل. قرأت أنا و ديفد كتاب The Mom Test وأدركنا أن الناس سيكذبون عليك بشكل مستمر في محاولة ليظهروا لطيفين أو مشجعين، وحاولنا تجنب ذلك من خلال الإجابة فقط على الأسئلة الواقعية ومطالبة الأشخاص بمشاركة إعداداتهم الحالية على الشاشة بأكبر قدر ممكن.

أحد الأشياء التي واجهتنا معاناه في تخطيها هي الانتقال من “مرحلة التساؤل عن فضاء الشركات الناشئة” أي “نريد أن نتعلم عن فضاء الشركات الناشئة” إلى مرحلة إيجاد حل ووضعه على الطاولة “هذا حل ، ما رأيك؟”.

وقد أشار كتاب The Mom Test إلى أنه من خلال تقديم أي فكرة مهما كانت، فإنك تتحيز للموضع المطروح ، ولكن يبدو أيضًا أنه من المستحيل الحصول على ردود فعل جيدة من خلال التحدث بشكل دائم بشكل عام غير متحيز. وهذا يتعارض مع الدراسات التي أظهرت أن الناس يكونوا أكثر صدقاً عندما يكون لديهم قطع ملموسة ليعطوا رأيهم فيها مثلاً؛ لكي لا يستعجلوا في الحكم عليها، فإن هذا يساعد على إظهار العينات والعروض التجريبية وإظهار السخرية منها.

شيء آخر عانيت منه، كان طرح الأسئلة الصعبة، على الرغم من تحذيرات The Mom Test ولأن الاقتناع كان عاملاً ناقصا لدينا، أعتقد أنني أحياناً تراجعت عن طرح أسئلة قد تستنزف هذا العامل بشكل أكثر. وبينما كنا نقوم بالتحضير للمكالمات في بعض الأحيان، كان علينا الاستعداد أكثر. خاصة، لم نقم دائمًا بالتواصل بالنسبة لبعض الفرضيات في عقولنا و اللتي نريد اختبارها أو جمع معلومات أكثر عنها. غالبًا ما كانت هذه المحادثة أكثر إحباطاً، على الرغم من أنها مفيدة ، إلا أنها لم تقربنا بالضرورة إلى تحديد مشكلة أو حل. الحقيقة هي أنه على الرغم من ذلك ، فإن الكثير من المنتجات التي عملنا عليها من المحتمل أن تكون قابلة للتطبيق (أو يمكننا على الأقل جمع الأموال من أجلها) ، لكننا لم نتوقف أبدًا عند أحدها لفترة كافية لمعرفة ذلك. نعمل على شيء ما لفترة، وما نلبث أن نمل منه وندرك أننا لا نريد أن نقضي السنوات العشر القادمة من حياتنا عليه، ثم نرغب في الانتقال إلى شيء جديد. كانت هناك بعض الاستثناءات، حيث عملنا على شيء ما لفترة أطول ولم نشهد النتيجة الذي نحتاجها ، ولكن بشكل عام كنا ولوقت طويل نتخبط بين مجالات مختلفة, بشكل كبير.

الشيء الآخر الذي فعلناه كثيرًا هو الإفراط في التفكير. لم يكن الأمر أننا لم نكن ندرك أن هذا كان سيئًا. لكن كان من الصعب حقًا تجنبه لأننا عندما لم نتعمق في التفكير، واجهنا مشكلات مثل حجم السوق. الحكمة المستفادة من أصحاب رؤوس الأموال والمؤسسين الآخرين هي أن السوق كان إلى حد بعيد أكبر مساهم في نجاح شركة ناشئة، وعندما يتصادف وجود فريق جيد بسوق سيئة، فإن السوق يفوز.

لذا كنا نرى المشاكل التي اعتقدنا أنها حقيقية ومثيرة للاهتمام، ولكن بعد ذلك نبدأ بالقلق حول ما إذا كانت السوق كبيرة بما فيه الكفاية، وتتغير قناعتنا. غالبًا ما منعنا الضغط من بناء شركة ناشئة قادرة على العودة من بناء أي عمل تجاري على الإطلاق.

أخطاء تقنية

  • جمع الأموال – يعتقد جزء مني أنه كان من الأفضل لنا أن نختار فكرة لنبدأ ونجمع بعض المال في المجال الذي نعرفه، ونكتشف الأمر من هناك. على الأقل كان سيكون لدينا بعض الاعتراف الخارجي وقوة دافعة للاستمرار. لم نحاول فعل ذلك مطلقًا ، على الرغم من أننا تحدثنا إلى الكثير من أصحاب رؤوس الأموال وبعضهم قدم لنا المال من جديد – جزئيًا لأنني أعتقد أننا لم نفهم ماذا نريد بشكل مباشر مطلقاً. في هذه الأيام يمكنك جمع الأموال قبل الإيرادات وقبل المنتج ، لكنني أعتقد أنك بحاجة إلى رواية مقنعة، ولم نتمكن أبدًا من إخبار أحدهم حتى أنفسنا على الأقل .
  • بناء العمل علناً– الشيء الآخر الذي أعتقد أنه كان يجب علينا القيام به هو البناء علناً. كان من الممكن أن يكون هذا طبيعيًا جدًا بالنسبة لي لأنني كنت بالفعل صحفيًةً وكاتبة. لكننا تخبطنا كثيرًا بين الأفكار التي شعرت بالحرج إلى حد ما أن يتم اطلاق منتج جديد كل شهر أو نحو ذلك.
  • العلامة التجارية و الرسائل التسويقية – كنا أنا وديفيد مهندسي واجهات خلفية، ولم نفكر كثيرًا في العلامة التجارية. بالنسبة لأفكار منتجات B2B التي كانت لدينا، لم تكن هذه مشكلة كبيرة، ولكن عندما عملنا على عدد قليل من الطرق التي نصل من خلالها للمستهلكين، أعتقد أنها أعاقتنا حقًا. كان هناك خلاف واحد بيننا باستمرار حول ما إذا كان على الموقع أن يبدو جيدًا أم لا. كان مأخذي هو أن الأمر يحتاج إلى ذلك، فقط لأنه من السهل نسبياً أن نصمم موقع جذاب الآن، ولأن التقنية نفسها ليست بهذا التميز، وتوقعات المستهلكين عالية جداً. اختلف معي ديفد في هذا الرأي. لقد كان منزعجًا لأنني غالبًا ما كنت أهتم بالتفاصيل السطحية أكثر من الهندسة، وتركت الديون التقنية في مكانها، وفي أثناء محاولتي جعل الموقع يبدو أفضل، قد يدخل هذا أحيانًا أخطاء إضافية كان عليه بعد ذلك تنظيفها. شعرت بالسوء حيال ذلك ، لكنني شعرت أيضًا أنه لن يكون لدى الأشخاص فرصة حتى لمواجهة أخطاء الخلفية هذه إذا لم يكن الموقع يبدو حقيقيًا.

 أشياء كان من الممكن فحصها بشكل أفضل بين بعضنا البعض.

مواءمة الأهداف عندما كنا نتفحص بعضنا البعض كمؤسسين محتملين، سألنا أنا وديفيد بعضنا البعض كل الأسئلة التي كان من المفترض أن نسألها، مثل كيف يبدو النجاح، وما الدافع وراء ذلك. بعد فوات الأوان، لم أكن صادقة تمامًا أو لم يكن لدي ما يكفي من المعرفة بنفسي للإجابة على هذه الأسئلة بصراحة تامة. كان ديفيد دائمًا واضحًا في رغبته في بناء شيء كبير حقًا، كنت أتفق مع ذلك في ذلك الوقت، في نفس الوقت أعتقد أنني كنت أريد حقًا أن أبني شيئًا خاصًا بي. يبدو هذا بديهيًا ، لكنني أعتقد أنه من السهل تجاهله في مرحلة المواعدة عندما تريد حقًا أن تعمل علاقة مع أحد المؤسسين: عندما تتحدث إلى مؤسسين محتملين، لا يكفي أن تجيب على الأسئلة، عليك أيضًا أجابتهم بصدق.

مواءمة العاطفة – عندما بدأنا ، أعتقد أنني وديفيد اعتبرنا أنفسنا براغماتيين إلى حد ما. لقد نشأ كلانا في عائلات مهاجرة صينية واشتركنا بشكل أو بآخر فكرة أن العاطفة تتبع الامتياز. كنا على استعداد للعمل في المجالات التي لم تكن مثيرة بالنسبة لنا شخصياً، إذا كان من شأنه أن يسارع من نمونا بشكل أسرع وأكبر، ورأينا أن الحماس ييستمر.

ما زلت أعتقد أن هذا ليس خطأ – هناك أشخاص يمكنهم الانطلاق في الأعمال بشكل سريع لإنشاء شركة ناشئة، لكنني لا أعتقد أنه أنا. يجب أن أكون شغوفًهً جدًا بشيء ما من أجل إنجاحه. وبمرور الوقت، أصبح من الواضح أن الأشياء التي كنت أنا وديفيد شغوفين بها حقًا كانت مختلفة – بالنسبة له كان الأمر يتعلق بالمزيد من المعرفة ، وتعلم الآلة ، والبحث النصي ، وتحليل كميات كبيرة من البيانات وتنظيمها (يبدو مشابهًا جدًا للتداول الخوارزمي ، ههههه 😛

بالنسبة لي كان خلق المحتوى وجمع الأصدقاء معا لننمو فكريا واجتماعيا، وأخذ دروس، واستكشاف مجالات جديدة هو الأهم.

كان هناك بعض المنتجات الذي عملنا عليها هذا النوع من الاختبارات في ظل تداخل هذه الرغبات، لكن هذا التداخل لم يكن يصل لنقطة جيدة.

مهارات وشخصيات مكملة – كنا أنا وديفيد مهندسي الواجهات الخلفية للمواقع ولم يكن أي منا من ذوي الخبرة بشكل خاص في التسويق أو التصميم أو العمليات، أو حتى تطوير منتجات الواجهات. هذا النقص في مجموعات المهارات التكميلية، وربما بشكل أكثر إشكالية، الشخصيات المكملة – لم يكن أي منا من الدعائيين يستطيعون القيام بعملية البيع-أعتقد في النهاية أن هذا يضرنا. عملية البيع جعلت كلانا يشعر بعدم الراحة. طلب خدمات ونيتهم الطيبة من شبكة اتصالاتنا دون مقدرتنا على رد هذا الصنيع جعلنا نشعر بعدم الراحة. لكن في ذلك الوقت ، توصلنا للتو إلى أنه نظرًا لأن كل واحد منا لديه قاعدة كفاءات واسعة بما يكفي ، فسيكون ذلك جيدا – كل ما علينا فعله هو تقبل الأمر وفعل القليل من كل شيء. بالنسبة لبعض الجوانب، كان هذا ساذجًا جدًا.

 أساليب الاتصال – بينما تشاركنا أنا وديفيد العديد من القيم والصفات، كان لدينا أساليب اتصال وأساليب تفكير مختلفة جدًا. إنه مندفع للغاية تجاه الأمور العملية للغاية والبيانات، بينما أنا أكثر اندفاعا نحو الشعور بالغريزة. لقد أزعجه ذلك عندما أكدت له أنه لا يعتقد أنه لا شئ يدعمنا أكثر من الشعور. (كان أكثر ما يغيظه على وجه الخصوص عندما أبدأ جملتي بـ “يجب علي أن أتخيل.. )، في المقابل ، غالبًا ما اعتقدت أنه كان شديد التركيز على التفاصيل، أو متحذلقًا بشأن أشياء لم تكن مهمة عندما حتى عندما لم يكن لدينا صورة واضحة بعد. أعتقد أن أسلوبي في المحادثة هو الأمثل للتفاعل الجيد على مائدة العشاء، وهو أكثر مرحًا ومنعش ووعيًا اجتماعيًا. أعتقد أن أسلوبي في المحادثة هو الأمثل للتفاعل الجيد على مائدة العشاء، وهو أكثر مرحًا ومنعش ووعيًا اجتماعيًا. لقد احترمت ذلك ، لكنني شعرت أيضًا في الكثير من المحادثات، خاصةً مع أطراف ثالثة، أنه كان متجهمًا ومزاجه ضيق. تفشل الكثير من الشركات بسبب نزاعات مع المؤسس المشارك، لكنني أعتقد في الواقع أنه في ظل ظروف مختلفة كان من الممكن أن نكون أنا وديفيد ناجحين معًا، أي إذا كان لدينا إحساس واضح بالمشكلة التي أردنا حلها أو المنتج الذي أردنا بناءه و كنا متحمسين حقًا لذلك. أعتقد أن تجربة كوننا مؤسسين مشاركين لم تغير بشكل جذري وجهة نظرنا تجاه بعضنا البعض. ما زلت أعتقد أن ديفيد هو شخص لديه مبادئ قوية بشكل لا يصدق هو إنسان يعمل بجد للغاية وذكي للغاية. ولكن النتائج تتحدث عن نفسها وبعد عام من المشي في دوائر عن أفكار مختلفة، كان من الواضح أنه لم يكن هناك شيء متوافق. فكرنا في جلب مؤسس مشارك ثالث ، شخص يتمتع بخبرة أكبر في المجال، لكن اهتماماتنا كانت متباينة بما يكفي بحيث ربما لم يكن الطريق إلى الأمام مقدر لنا المضي فيه معاً.

ما التالي بالنسبة لنا؟

سيأخذ ديفيد قليلا من الراحة من العمل، و يبحث في الانضمام الى بعض المشاريع الأخرى في مرحلة مبكرة. و أنا أوصي به من كل قلبي. يمكنك أن تتواصل معه من خلال: itsdchen@gmail.com. أنا ربما سأخذ بعض الوقت (من المحتمل أن يكون لما تبقى من الصيف ) للتركيز على كتاباتي. لدي أربع أو خمس مراحل كبيرة في أجزاء مختلفة من صناعة التكنولوجيا التي كنت أتوق للعمل عليها لفترة من الوقت ، لكنني شعرت أنني لا أستطيع ذلك لأنني يجب أن أركز بنسبة 100٪ على الشركة الناشئة. كما أنني أقوم ببعض الأعمال الاستشارية لشركات التكنولوجيا والتمويل، ومعظمها كتابة مذكرات تعتبر استراتيجية.

بعض الأفكار الأخرى التي مهتمة باستكشافها:

إنشاء المحتوى التقني – تحتاج الكثير من الشركات إلى إنشاء محتوى مثل منشورات المدونات التقنية ومقاطع الفيديو التوضيحية والوثائق وما إلى ذلك لتثقيف المستخدمين حول كيفية استخدام منتجاتهم. هناك ندرة في التقنيين الذين يمكنهم أيضا إنشاء محتوى للقيام بذلك.

الانضمام لمجموعات للعلاج من الانفصال – الانفصال هي حافزا كبيرا للنمو الشخصي وأساسا تجربة عالمية. يعتمد الأشخاص في الغالب على الأصدقاء في الوقت الحالي للحصول على الدعم أثناء الانفصال ، ولكن 1) ليس لدى كل شخص أصدقاء و 2) يتعاطف الأصدقاء بشكل عام لمدة شهر تقريبًا ، بينما قد يستغرق الانفصال سنوات للتعافي منه.

أي نوع من الأفكار التي يمكن من خلالها أن تستفيد من TikTok كقناة توزيع – لا يزال الإعلان على TikTok نوعاً جديدًا، لذا أعتقد أنه من المحتمل أن يتم استخلاص المزيد من العناصر التي ستنافس الإعلان على Facebook و Google.

إذا كنت مهتم في أي موضوع من المذكور أعلاه، فراسلني على الخاص في Twitter او ارسل على الإيميل: yirenlu92@gmail.com

الخلاصات من المقال:

.ضع مشكلة في الاعتبار على الأقل لحلها ، أو على الأقل منطقة أضيق قليلا تريد استكشافها.

.يجب أن يكون لديك على الأقل ما يكفي من القناعة حول ما كنت تعمل على تريد أن تتحدث عن ذلك في كل وقت.

. الفرصة لامتلاك الأشياء جيدة، وامتلاك أشياء يبدو امتلاكها فعلا أمر جيد.

.نشر العمل للعالم

.كن متأن وحذرا بشأن كيفية إجراء مقابلات المستخدم وتأكد من العمل ببعض الفرضيات التي تريد إثبات صحتها

فقط لأنك صديق جيد وعامل جاد في نفس الوقت و ذكي،  لا يعني هذا أنك سوف تكون بالضرورة مؤسس جيد.

الملحق

هذه قائمة ببعض المجالات التي اكتشفناها أنا وديفيد سوياً.

  • كان لدينا فرضية مفادها أنه بالنسبة لشركات التجارة الإلكترونية، قد تكون هناك حاجة إلى أداة تحليلات تسويقية أكثر تخصصًا بخلاف Power BI و Tableau و Looker وما إلى ذلك.
  • بعد التحدث إلى الكثير من العلامات التجارية لشركة DTC ، لا يبدو أن هناك فجوة أو إسفين واضح للغاية ، على الرغم من أن الأشخاص كانوا يقضون الكثير من الوقت في بناء نماذج إحالة مخصصة، وإعداد مجموعة تحليلات التسويق الخاصة بهم ، وما إلى ذلك.

بقالة ميلو

كنا نشحن بضائع للبقالة الآسيوية من الحي الصيني في مدينة نيويورك في ذروة الوباء. لدي بعض الخلافات حول ما إذا كان من الجيد خسارة المال في كل معاملة. برأيه انها خسارة. ومن جهتي اعتقد انه لا بأس بذالك

استخدام لغة الاستعلام المهيكلة وفق السحب والإفلات SQL 

  • كان كلانا يكره كتابة لغة SQL ويتساءل عما إذا كانت هناك أداة يمكننا إنشاءها لتجنب الاضطرار إلى استعمالها.
  • لقد أمضينا بعض الوقت في التحدث إلى الأشخاص في BI والتعرف على أدوات تحويل ETL المختلفة وحلول
  • مستودعات البيانات. الناس تحب التفاصيل.
  • لا يبدو أن لهذا حاجة ملحة – كان هناك القليل من الأقوال “يجب على الناس أن يتخلصوا منها ويتعلموا كيفية كتابة لغة الاستعلامات المهيكلة SQL”.

كتابة – بحث ضمني عن الوثيقة

  • كانت الفكرة أنه يوجد في هذه الأيام الكثير من الوثائق “الضمنية” في الشركات التي تحصل من خلال الدردشة – أي أنك تقوم باختبار اتصال أحد الأشخاص لمعرفة ما يحدث مع ميزة جديدة، أو كيفية تصحيح شيء ما. لكن كل هذه الوثائق الضمنية تضيع في الدردشة 1-1.
  • تحدثت إلى بعض العملاء المحتملين، ولكن اتضح أنه في حين أن الكثير من الشركات تقر بأن التوثيق الداخلي يمثل فوضى كبيرة، فلا يعير أحد اهتمام بشكل كاف ليحلها.

تحصيل الديون الطبية

كان هذا في الواقع ممتع للغاية. تذهب مئات المليارات من الدولارات من الديون الطبية دون تحصيلها كل عام، وينتهي الأمر ببيعها في السوق الثانوية مقابل أجر زهيد من الدولارات. هناك جمعيات خيرية تشتري منه شرائح كاملة وتتنازل عن الديون بالجملة. كانت لدينا فكرة لتوفير منصة للمرضى لتقديم بعض الأدلة على ما يمكنهم دفعه بالفعل (على سبيل المثال من خلال ربط حسابهم المصرفي)، ثم السماح لهم بالتفاوض على خصم على فاتورتهم الطبية مباشرةً مع المستشفى أو الطبيب. نحن تحدّثنا إلى محامية واكتشفنا من عقودهم مع شركات تأمين, الدكاترة والمستشفيات واقعيّا لديهم بعض الالتزامات القانونية لمحاولة تحصيل المبلغ بالكامل، عدة مرات، قبل تقديم الخصم. كانت المشكلة الأكبر التي توقعناها أنه من الصعب بيعها للأطباء.

تجارة الأسهم الاجتماعية

  • كانت لدينا فكرة عن تطبيق تداول الأسهم الاجتماعية يشبه نوعًا ما موقع Public.com، نظرًا لأن David كان جزءًا من مجموعة من مجموعات الدردشة مع الأصدقاء الذين يتحدثون عن التداول، وكان الكثير من الأشخاص الذين نعرفهم متحمسين جدًا لذلك. تداول الأسهم الاجتماعية.
  • قمنا بفحص هذه الفكرة مع بعض أصدقائنا ، ولم يكونوا مقتنعين حقًا بأنهم سيستخدمون تطبيقًا كهذا – كما هو الحال في فترات التقلب الشديد في السوق مثل مارس الماضي، كم مرة كان الأشخاص يستخدمون بالفعل  مجموعات الدردشة هذه  للنشر؟ وكم مرة كان الأشخاص ينشرون أسهمًا جديدة أو أفكارًا جديدة في مجموعات الدردشة هذه؟ ليس كثيرا. كما اتضح ، كان السوق أكثر تقلبًا لفترة أطول مما كنا نتوقعه سابقًا.

Robinhood لسندات الشركات

  • لا توجد طريقة جيدة للمستهلكين للوصول إلى سندات الشركات في الوقت الحالي

تحدث ديفيد إلى أحد زملائه القدامى من HRT حول الفكرة وخرج من الغرفة ضاحكاً. أعتقد أن العرض – القائم على استعداد لبيع كميات صغيرة من سندات الشركات – كان يعتبر مشكلة. كانت هناك مشكلة أخرى وهي أن عائدات سندات الشركات ربما تكون 7 ٪ وليست مثيرة بشكل خاص عند مقارنتها بـ Dogecoin.

هيئة التنظيم الإحترازية للتأمين  PRA

  • اعتقدنا أنه قد تكون هناك طريقة ما لبناء أداة RPA خصيصًا لصناعة التأمين من شأنها أن تساعد الوكالات على إدخال البيانات في أنظمتها القديمة.
  • التأمين معقد بشكل لا يصدق – لقد أمضينا ثلاثة أسابيع فقط نتعلم عن تأمين P&C واللاعبين المختلفين في برامج الوكالة في سوق برمجيات الناقل.
  • لم نتمكن من تحديد نقطة الألم الفعلية القوية التي يمكن معالجتها بواسطة RPA قليلا من حل في البحث عن مشكلة. كما واجه مشكلة في الوصول إلى وكلاء التأمين.

Sailor – عبارة عن ملاحظات بحثية حول آفاق المبيعات للوصول الشخصي

  • لقد أمضينا ما يقرب من 3 أشهر في هذا، وربما كان هذا هو المشروع الذي وصلنا إلى أبعد مدى.
  • بدأنا مع المؤلفين والكتاب الذين يمكنهم تقديم المشورة بشأن الترويج / النشر لكتاب آخرين ، وحصلنا على أولى حجوزاتنا بهذه الطريقة. لقد كافحنا من أجل ضم المزيد من العاملين في العرض.
  • إما أن الأشخاص كانوا يستخدمون بالفعل شيئًا مثل Cal Friendly أو Acuity ، ولم يرغبوا في التبديل ، أو لم يكونوا كذلك ، في هذه المرحلة ربما لم يكونوا في المرحلة الذين يريدون فيها تسويق خبراتهم.
  • حتى بين الأشخاص الذين أدوا أداءً جيدًا حقًا على المنصة، فقد انتهى بهم الأمر بالتقلص لأن 1) الدردشات المتزامنة 1-1 يصعب جني الكثير من المال منها ولم يكن الأمر يستحق وقتهم أو 2) أرادوا دمج هذه الدفعة النظام الأساسي مع موقع الويب الخاص بهم والتواجد الاجتماعي الآخر. لم نقرر أبدًا ما إذا كنا نرغب في الاستمرار في التركيز على الكتاب، أو الانتقال إلى قطاعات أخرى مثل مستخدمي YouTube، ومدربين الحياة ، وما إلى ذلك. لقد انتهى بنا الأمر بالتأكيد إلى أن نصل  الى حل خلال البحث عن مشكلة.
  • يقضي المسؤولون التنفيذيون في الحساب الكثير من الوقت في إجراء الأبحاث حول الاحتمالات حتى يتمكنوا من إرسال رسائل مخصصة لهم.

Alexa for SaaS apps – لقد أجرينا مقابلة مع YC مع Jot، ولكن انتهى بنا المطاف بتغير رأينا والقدوم إلى هذه المقابلة في الوقت الذي كنا نجري فيه المقابلة

  • أنشأنا إضافة لـ chrome يمكنك من خلاله إصدار أوامر صوتية مثل “إنشاء إصدار جديد عن جت هب” أو “سرد جميع تذاكر الASENA الخاصة بي”
  • الفكرة هي أن تبديل السياق يستغرق الكثير من الوقت ، ولا شيء يضاهي الصوت عندما يتعلق الأمر بالسهولة والسرعة.
  • استضفنا مايكل سيبل في مقابلتنا، وقد كان لطيفًا للغاية، لكنه كان متشككًا جدًا بشأن رغبة الناس في استخدام الصوت، ولا أشعر أنني تعاملت مع رد الفعل بشكل جيد.

BookTime – في الأساس أداة مدفوعة الأجر تسمح للمبدعين / خبراء المجال بتقديم استشارة جزئية مدفوعة من واحد إلى واحد

  • لقد أمضينا ما يقرب من 3 أشهر في هذا ، وربما كان هذا هو المشروع الذي وصلنا إلى أبعد مدى.

بدأنا مع المؤلفين والكتاب الذين يمكنهم تقديم المشورة بشأن الترويج / النشر لكتاب آخرين، وحصلنا على أولى حجوزاتنا بهذه الطريقة.

لقد كافحنا من أجل استقطاب المزيد من الناس للعرض.لكن، إما أن الناس كانوا يستخدمون بالفعل شيئا مثل التقويمي أو الأكويتي، ولم يرغبوا في التبديل، أو لم يكونوا كذلك ، في تلك المرحلة ربما لم يبدءوا بعد في مرحلة تسويق خبراتهم.

حتى بين الأشخاص الذين أدوا أداءً جيدًا حقًا على المنصة ، فقد انتهى بهم الأمر بالتقلص بسبب أن: 1) الدردشات المتزامنة 1-1 يصعب جني الكثير من المال منها ولم يكن الأمر يستحق وقتهم أو 2) أرادوا دمج هذه الدفعة النظام الأساسي مع موقع الويب الخاص بهم والتواجد الاجتماعي الآخر.

لم نقرر أبدًا ما إذا كنا نرغب في الاستمرار في التركيز على الكتاب ، أو الانتقال إلى قطاعات أخرى مثل مستخدمي YouTube، ومدربين الحياة، وما إلى ذلك..


رابط المقال الأصلي.

تُرجمت هذه القطعة من المحتوى بإذن كاتبتها الأصلية: Yiren Lu

ترجمها للعربية: نسرين خليل حسن ياسين.

نُشرت لأول مرة بالعربية في مدونة يونس بن عمارة.


حقوق الصورة البارزة: Photo by Marvin Meyer on Unsplash

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s