مثال جميل لفهم الهشاشة والمتانة ومضاد الهشاشة بيُسر

مساء مضاد الهشاشة،

في هذا المقال وجدت مثالًا طيبًا لفهم النُظم الهشة والمتينة وتلك المضادة للهشاشة وفق تصورات نيكولاس نسيم طالب (الذي يكره عملة بتكوين!): وعنوان المقال آبل الآن شركة مضادة للهشاشة [TidBITS] وهو يتحدث عن شركة آبل لكنه نافع اقتصاديًا ومنه نقتبس:

لفهم الهشاشة (في السياق الاقتصادي ووفق ما يبشّر به نيكولاس نسيم طالب) لا بد أن نخوض قليلًا في مياه الفلسفة لا سيما فلسفة نيكولاس نسيم طالب، مؤلف ثلاثية إنسرتو (اللايقين) وأهم كتابين في هذه السلسلة هما البجعة السوداء ومضاد الهشاشة.

تتمثل أطروحة طالب المركزية في أن الأشياء السيئة تحدث بشكل غير متوقع -وهي ما يسمى بأحداث البجعة السوداء- ويقترح أن المجتمع بحاجة إلى بناء نُظُم يمكنها الصمود والبقاء أو حتى الازدهار بعد حدوث انتكاسات غير متوقعة.

ويصنّف طالب هذه النُظم لثلاثة فئات هي:

  • النُظم الهشة: التي تنهار وتتفتت تحت الضغط.
  • النُظم المتينة: التي تصمد أمام الضغوط وتقاومها.
  • النُظم المضادة للهشاشة: التي -في واقع الأمر- تتحسن تحت الضغط.

تصوّر معي كرة حديدية ذات مقبض للتمارين الرياضية. إن وضعتها فوق كوب ورقي، سينسحق الكوب. لكن إن وضعتها فوق لَبِنة خرسانية لن تتأثر اللبنة بضغط الكرة الحديدية وثقلها. فوق ذلك، إن تمرّنت مستخدمًا الكرة الحديدية مرارًا وبطريقة صحيحة، ستصبح أقوى جسديًا.

ها هنا يمكننا القول أن الكوب الورقي نظام هش، ولَبِنة الخرسانة نظام متين وجسدك نظام مضاد للهشاشة (حتى وإن كنت لا تشعر أنه كذلك على الدوام).

طالع أيضًا عن نيكولاس نسيم طالب…

هل نيكولاس طالب سليم عبقريّ فعلا أم مجرد أحمق آخر؟

لا أفكر بالسفر إلى باكستان قريبًا

أعجبك ما أصنعُه من محتوى؟ تواصل معي الآن: اضغط الزرّ الأخضر.


يونس يسأل: هل طالعت من قبل كتاب البجعة السوداء لنيكولاس نسيم طالب؟ ما رأيك به؟


حقوق الصورة البارزة: Photo by Dorothe Wouters on Unsplash

رأيان حول “مثال جميل لفهم الهشاشة والمتانة ومضاد الهشاشة بيُسر

  1. طالعت اقل من نصف الكتاب تقريبًا وتوقفت، طالب كان لديه فكرة ممتازة(وإن كانت ليست بالجديدة)، إلا أنه أضاعها بإستخدام المنهجية القصصية(هذا اذا كان يمكنك تسميتها منهجية اصلاً)، وبدل من أن تجعل الكتاب أكثر سهولة للفهم جعلته اكثر صعوبة، صحيح أن الإنسان يحب القصص إلا أن القصص لها مجالها الخاص Fiction، وعند خلط خلطها مع الNon-Fiction فستحصل على مِسخ لا ينتمي للإدب ولا لعالم الأفكار. هذا غير بأن الكتاب ملئ بالأطناب والأمثلة.

    Liked by 1 person

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s