لماذا يكذب العلماء؟

لـ ليام كوفي برايت (LIAM KOFI BRIGHT)

الملخّص

إنّه لمن الطبيعي أن نفكر في العلماء على أنهم باحثون عن الحقيقة، أناس مدفوعون بفضول شديد لفهم العالم الطبيعي، ومع ذلك، فإن هذه الصورة النمطيّة للعلماء والبحث العلمي تتوافق بشكل غير مريح مع حقيقة الاحتيال العلمي وانتشاره. إذا أراد المرء الوصول إلى حقيقة الطبيعة، فلماذا يكذب؟ ألن يؤدي ذلك إلى إعاقة الاستفسار، حيث يسعى الناس وراء خيوط مزيفة؟ لفهم سبب حدوث ذلك – وما الذي يمكن فعله حياله – نحتاج إلى فهم الهياكل الاجتماعية التي يعمل بها العلماء، وكيف أنّ بعض المؤسّسات التي تمكّن العلم من أن يكون مثل هذا المسعى الناجح، أن تحرّض على الاحتيال أيضًا وتشجعّه.

متن الورقة

ربما سمعتم عن برايان وانسينك (Brian Wansink)، وإذا لم تسمعوا عن الرّجل بنفسه فقد سمعتم عن نتائجه. كان وانسينك عالِمًا في مجال التغذية في جامعة كورنيل، وتخصص في سيكولوجية الأكل. قام بـ “دراسات تقترح أن الأشخاص الذين يتسوقون من البقالة وهم جائعون يشترون سعرات حرارية أكثر؛ وأنّ طلب الغداء مسبقًا يمكن أن يساعدكم في اختيار طعام صحي؛ وأن خدمة الناس من أوعية كبيرة تشجعهم على خدمة أنفسهم بأجزاء أكبر، وعلى أساس خبرته في هذه الظواهر تم تكريمه من قبل الصحافة ودعوته لمساعدة Google والجيش الأمريكي في تشغيل البرامج المصمّمة لتشجيع الأكل الصحي (1). لكن المشكلة تكمن في أنه لم يقدم في الواقع أدلة على هذه الادعاءات، وفي بعض المناسبات أخطأ في الإبلاغ عن بياناته – أي كذب بشأن ما وجده. وفي مناسبات أخرى، حوّل بياناته بشكل أو بآخر دون اعتبار للأسلوب الإحصائي الصحيح لإعطائه شيئًا ما، أي شيء، لينشره. لقد أدخل الأكاذيب عن قصد في تدفق المعلومات في العلم، أي أنه ارتكب احتيالًا (Bright, 2017 p. 291).

لقد ضلل بريان وانسينك البحث العلمي، ووجد أكاديمي يحقق في سوء سلوك وانسينك أنه على حد علمه (اعتبارًا من 6 أبريل 2017) “فقد وجد حاليًا 42 منشورًا من وانسينك يُزعم أنها تحتوي على قضايا احتيال تتراوح من بسيطة إلى خطيرة للغاية، والتي تم الاستشهاد بها أكثر من 3700 مرة، ونُشرت في أكثر من 25 مجلة مختلفة، وفي ثمانية كتب، تمتد لأكثر من 20 عامًا من البحث (2). عندما يفكر المرء في أنّ الأوراق الأكاديمية تتم مراجعتها عادةً من قبل العديد من العلماء قبل النشر، وسيعيد العديد من الأكاديميين توجيه برامجهم البحثية للرد على الأدبيات المنشورة سابقًا والتي تم الاستشهاد بها، وجهود العلماء للكشف بعد ذلك عن سوء سلوك وانسينك – فهذه ساعات لا حصر لها من الوقت و جهد باحثي الدكتوراه الذين يمكن أن يفعلوا أشياء أكثر قيمة. وليس هذا مجرد تكلفة هذه الفرصة الذي يستحق الغضب، فالتدخلات العمليّة التي تأسست على بحث وانسينك لم تكن مجانية هي أيضًا! وعلى سبيل المثال، نفذت حكومة الولايات المتحدة سياسة لإعادة تصميم المطاعم المدرسية بناءً على “نتائج” وانسينك التي كلفت ما يقرب من 20 مليون دولار (3). يمكن أن يكون للاحتيال العلمي عواقب وخيمة، وهو أمر يستحق المجابهة.

للفلاسفة عادة مشكلة تتمثل في أنّهم يهتمّون بالعلم الجيّد، فقط، ولكن عندما تفكّرون في الأمر فإنّه يوجد شيء محير بشأن الاحتيال العلمي. لماذا تهتم بإجراء بحث علمي إذا كنت ستكذب بشأن نتائجك؟ ألا يجب أن يرغب العلماء في معرفة ما هو حقيقي، وألا يعيق الكذب ذلك؟

قد يبدو الأمر محيرًا أكثر عندما يفكر المرء في نوع الشخص الذي يصبح عالمًا أكاديميًا. إنّ متوسّط الرّاتب المبدئي لدكتوراه الفيزياء في الولايات المتحدة هو 88.670 دولارًا أمريكيًا (4)، في حين أن أي شخص لديه مهارات لديه خيار الدخول في صناعة التمويل حيث قد يكسب الطلاب المبتدئين الحاصلين على درجة الدكتوراه من أفضل الجامعات رواتب أساسية مرتفعة بقدر 125 ألف دولار أمريكي وتعرض صناديق التحوّط ما يصل إلى 175 ألف دولار أمريكي كراتب أساسي (5). يعني هذا أنّه لكي تصبح فيزيائيًا أكاديميًا، يبدو أنه يجب على المرء أن يرفض الدوافع المالية الأساسية عند اتخاذ خيارات حياته. قد يعتقد المرء بطبيعة الحال أنّ العلماء مدفوعون بدلاً من ذلك بنوع من فضول البحث عن الحقيقة الذي يجعل الاحتيال مثل هذا اللغز. وفي الواقع، عُرّف السلوك العلمي على أنه موقف يبحث عن الحقيقة والاستعداد لاتباع الأدلة فقط (Douglas, 2014;McIntyre, 2019). ومع ذلك، فقد شهد عالم الفيزياء نصيبه من فضائح الاحتيال (للاطلاع على إحدى هذه القصص، طالعوا Reich، 2009). لنذكر بوضوح السؤال الفلسفي الذي سيحفزّنا في بقية هذا المقال: لماذا؟

حسنًا، قد تكون الإجابة واضحة بما فيه الكفاية أحيانًا، فهناك صناعات كبيرة غير مهتمة تمامًا بما هو صحيح باستثناء ما يتعلق بقدرتها على بيع منتجات معيّنة. في بعض الحالات قد تتضرر مصالحهم إذا كانت الحقيقة حول هذه المنتجات معروفة، ومن الأمثلة البارزة شركات السجائر التي تسعى إلى تقويض ثقة الجمهور في النتائج التي تظهر أنّ التدخين يسبّب السرطان، أو شركات الفحم والنفط التي تسعى إلى تشويه سمعة الأبحاث التي توضّح حقيقة وأضرار تغيّر المناخ الذي تسبب فيه الإنسان (Oreskes & Conway، 2011). تدفع هذه الصناعات للعلماء أحيانًا للكذب مما قد يكون له آثار ضارة بشكل واضح (Holman & Bruner, 2015)، ولديهم وسائل أخرى أكثر دقة وشائنة للترويج للكذب في العلوم (Weatherall et al, 2020). إن مدى توافق التخصيص الرأسمالي للموارد العلمية مع الأمانة العلمية أمر مشكوك فيه إلى درجة ما، وربما تحتاج هذه الطريقة برمتها في ترتيب الأشياء إلى إعادة التفكير. لكن دعونا نضع جانبًا حالات الاحتيال هذه في علم الصناعة الساعية للربح. في حين أن حالة وانسينك – أكاديمي في جامعة كورنيل ومستشار في Google أيضًا – تُظهر أنه لا يوجد تقسيم صارم بين الأوساط الأكاديمية والصناعة، فإن العلوم التجارية بشكل عام تأتي مع مجموعتها الخاصة من الاهتمامات الفلسفية والأخلاقية (Pinto ، 2015)، وتكفينا اليوم مشاكل العلم الأكاديمي.

لقد قلت من قبل أنّ المرء قد يعتقد بشكل طبيعي أنه إذا لم يكن العلماء في هذا المجال من أجل المال، فإنهم يفعلون ما يفعلونه من أجل الفضول. عندما يقول الفيلسوف “قد يفكر المرء بشكل طبيعي” فإنّ شيئًا كهذا مقدمة لإخبارك لماذا سيكون من الخطأ تمامًا القيام بذلك الشيء. وبالفعل، إذ يعتمد التفسير الأكثر شيوعًا للاحتيال العلمي على خيار ثالث لم نفكّر فيه بعد بشأن ما قد يحفّز العلماء العاملين. على مدار القرن العشرين، طوّر علماء الاجتماع والمؤرّخون والاقتصاديون نظرية الدافع العلمي التي اعتقدوا أنّها مسؤولة عن انتشار الاحتيال. ومع اقتراب القرن الحادي والعشرين، بدأ الفلاسفة في الانخراط في الفعل أيضًا، ولدينا الآن وجهة نظر قوية إلى حد ما حول سبب حدوث الاحتيال – وتوحي بما يمكن فعله لإيقافه. وبالتالي، ستكون مهمّتنا الأولى هي توضيح هذه النظرية، نظرية اقتصاد الفضل للعلم، والاحتيال المدفوع بالشعور بالفضل. كوني فيلسوفا، فلا يسعني إلا ربط كل شيء بأفلاطون. وأعدكم أنّ كل ذلك سيكون ذا صلة في لحظة! اشتهر أفلاطون بتقسيم الروح إلى ثلاثة أجزاء: عنصر اكتساب الروح، الظهارة، الذي يهتم بالراحة المادية وملذات الجسد. وهناك عنصر الروح في الروح، ثوموس، والذي يهتم بالشرف والاحترام. وأيضًا العقل والذي اهتم بإيجاد الحقيقة وخلق الانسجام. وعليه، فقد اقترح أفلاطون في جمهوريته وجود ثلاث طبقات من المواطنين في المدينة المثالية تتوافق مع عناصر الروح هذه. كان هناك الكثير، بدافع من أرواحهم المكتسبة في المقام الأوّل، من الذين يقومون بتنفيذ العمل اليدوي الذي يحتاجه مجتمع العمل لإعادة إنتاج نفسه. إنّهم الأوصياء، الجنود الذين يحكمهم في المقام الأول الشعور بالشرف والاحترام، والمكلفون بحماية المدينة وقوانينها. والفلاسفة، أو الحكام، تلك النخبة القليلة التي تأثّرت بشكل أساسي بحسهم المنطقي، والذين وضعوا بشكل طبيعي مسئولية شؤون المدينة. يشك المرء في أنه مع وضع هذا التصنيف في الاعتبار، كان أفلاطون قد رأى على الفور الخدعة الكامنة وراء ذلك “قد يفكر المرء بشكل طبيعي” – بعد وضع فكرة أن العلماء هم مجموعة علم، انتقلنا مباشرة إلى الفرضية القائلة بأنهم باحثون عن الحقيقة، شيء يشبه ادعاء أنّ الفلاسفة أسياد المنطق. إنّ هذا هو ما جعل هذا الاحتيال محيرا، لكننا تناسينا شيء مهمًّا! فبين الظهارة والعقل يوجد خيار ثالث هو ثوموس، فهل يمكن للعلماء أن يكونوا أقرب إلى الأوصياء، ويحكم ثوموس على تفكيرهم؟

هكذا أخبرنا علماء الاجتماع! فبدءًا من العمل الرائد لروبرت ميرتون في الستينيات (Merton, 1968; 1969) أصبح من الشائع بشكل متزايد الحديث عن العلماء على أنهم “باحثون عن الفضل”، وهذا يعني الأشخاص الذين يسعون إلى الشرف والاحترام والمجد لكونهم محترمين في مجالهم.

أن تكون باحثًا عن فضل علمي هو أن تكون شخصًا يبحث عن مكانة داخل المجتمع، مجتمع الأقران في تخصّص علمي. في حين أنّه لا تزال هناك ألغاز حول مدى دقة فهم ما يعتبر مجتمع منح الفضل ذي الصلة (Lee ،2018)، غير أنّه يوجد إجماع واسع على أنّ هذا أمر يدفعه العديد من العلماء في الواقع. يمكن أن يكون هذا على مستوى التحفيز الفردي – يأتي العلم بمكانة شديدة وتسلسل هرمي للمكانة (Zuckerman، 1970؛ Cole & Cole، 1974) ويميل العلماء إلى تسلق هذا التسلسل الهرمي. وحتى لو لم يكونوا مهتمين شخصيًا بهذا الأمر، فإن الطريقة التي رتبنا بها العلم مؤسسيًا يمكن أن تفرض بشكل أساسي التصرّف كما لو كان المرء طالبًا لهذا الشرف أو الفضل.

نقوم بتوزيع الموارد من خلال المنح والجوائز، ونقرّر من يحصل على وظيفة وأين، كما نقرّر الطلاب الذين سيتم تعيينهم مع أيٍّ من الأكاديميين – نقوم بكل هذا وغيره في الكثير من الأوساط الأكاديمية – في المقام الأول من خلال تحديد مدى “إعجابنا” بما نجده في المرشحين (Partha & David، 1994؛ Stephan، 1996). يُنظر إلى الأحكام غير الرسمية التي يتخذها العلماء بشكل روتيني حول جودة عمل بعضهم البعض، والقدرة المحتملة أو الفكرية للعلماء الذين يقومون بالعمل، على أنّها ليست مجرد مادة للنميمة الخاملة، بل عنصرًا أساسيًا في كيفية تخصيصنا للموارد اللازمة في الواقع لإجراء البحوث العلمية. وحتى إذا كنتم لا تهتمّون بشكل جوهري بمكانتكم في المجتمع العلمي، فإذا كنتم تريدون الوصول إلى الموارد اللازمة للدخول في اللعبة، فعليكم أن تكتسبوا شهرة علمية، في الواقع (Latour & Woolger, 1979, ch. 5) ومن ثم يجب على الجميع أن يتصرف كما لو كانوا باحثين عن الفضل إلى حد ما.

يكسب العلماء الفضل من خلال تحديد الأولوية للمطالبات الجديدة (Merton, 1957; Strevens, 2003). ما يعنيه هذا هو أن العلماء يجب أن ينشروا دفاعًا مناسبًا لبعض الادعاءات الجديدة في مكانٍ معترف به (عادةً مجلة علمية راجعها أقرانٌ لهم ولكن ليس دائمًا) قبل أن يقوم أي شخص آخر بذلك. إن ما يُعتبر “دفاعًا مناسبًا” عن ادعاء جديد يختلف من حقل إلى آخر – فقد يُطلب من علماء الرياضيات تقديم دليل صالح منطقيًا لنظرية ما، وقد يطلب من علماء النّفس دعم تجريبي لتعميمهم حول السلوك البشري، وعلى أساتذة الفلسفة كتابة مقال جدلي يدافع عن نظرية ما (6 – إنّ إدراج الفلاسفة في هذه القائمة هو للإشارة إلى أنني أستخدم كلمة “عالم” في نطاقها الواسع والقديم جزئيًا، فمعظم ما أقوله في هذه المقالة سيكون مناسبًا أيضًا للفلاسفة وغيرهم من الباحثين في العلوم الإنسانية.)، بيد أنّ ما يهم هو أنّ المرء يحتاج إلى أن يكون أول من يكشف مثل هذا الشيء في أحد الأماكن المعترف بها ميدانيًا للقيام بعمل مثير للاهتمام. إذا قام أحد بذلك، فسيكون ذلك في مصلحتهم – فعلى المدى الطويل، كلما اتفق الأشخاص الأكثر إثارة للاهتمام في هذا المجال مع الادعاء (أو دفاعكم عنه)، كلما زاد الفضل الذي يتراكم من نشره، وعلى المدى القصير زاد الفضل كلّما كان المكان الذي نشرتم فيه عملكم مرموقًا (لمزيد من المعلومات حول تمييز الفضل على المدى الطويل/القصير، راجعوا Heesen & Bright، 2020، §3.5). كما أنّ للعلماء دوافع جوهريّة، فهم محفزّون بحكم الأمر الواقع للحصول على الفضل من خلال تحديد الأولوية بهذه الطريقة.

نحن الآن في وضع يسمح لنا بإعلان وفهم النظريّة المعياريّة للاحتيال العلمي، فيريد العلماء ويحتاجون إلى الفضل للحصول على نتائج جديدة. ولضمان أن تكون نتائجهم جديدة، أي جديدة بما يكفي للحصول على ادعاء معقول لتحديد الأولويّة، سيتعيّن على العلماء القيام بعملهم بسرعة كافية بحيث لا يسبقهم أيّ شخص آخر في ذلك (غالبًا ما يشار إلى الأمر بـ “السّبق”). وهنا تنشأ المشاكل. أوّلًا، لدينا جلّ أنواع النقاط في عملية البحث النموذجية حيث يكون للعلماء خيارات غير مقيدة نسبيًا لاتخاذها بشأن كيفية المضي قدمًا، ويمكن لعديم ضمير إخفاء ممارسات البحث مشكوك فيها عن طريق خيارات استراتيجية (Simmons et al ، 2011). في مثل هذا السيناريو، يمكن أن تؤدي الحاجة إلى السرعة إلى إغراءات أخذ الطرق المختصرة والعمل وفقًا لمعايير أقل جودة (Heesen ، 2018)، والظّاهر أنّ هذا النوع من الخيانة العلميّة قد ظهر في حالة وانسينك، على سبيل المثال. ثانيًا، يمكن استحداث أنواع أكثر جرأة من تلفيق البيانات المحض، لجعل النتائج تبدو أقوى وأكثر إثارة للاهتمام، ومدعومة جيدًا بما يكفي لتكون جديرة بالنشر، أو حتى لمجرّد ظاهرة ابتكارات بالجملة (لدراسة كلاسيكية عن كيفية البحث عن الفضل. تحفيز هذا النوع من الاحتيال الوقح راجعوا Broad & Wade، 1982). ثالثًا وأخيرًا، إنّ التركيز على الحداثة يثبط هذا النوع من النسخ المتماثلة والتحقق من العمل الذي من شأنه أن يجعل اكتشاف الادعاءات الاحتيالية أو غير المدعومة أكثر احتمالًا، مما يزيل أو يقلل بشكل كبير من تهديد العقوبة الذي قد يردع الاحتيال بطريقة أخرى (Romero، 2016). حتى في حالة حدوث مثل هذا العمل الفاحص، قد يكون من المستحيل تحديد المسؤولية الفردية، فالعقوبة (Huebner & Bright ، 2020). ولعلّ حقيقة أن شيئًا ما قد تم إثبات خطأه لا يمنع الأكاديميين من الحصول على الفضل من نشره على الفور (LaCroix، وآخرون سيصدر قريبًا)، لذلك قد لا يكون الاكتشاف في الوقت المناسب بما يكفي لمنع الاحتيال فعليًا إذا كان بإمكان المرء الاستفادة من مكاسب فضله غير المشروع في الوقت الحالي (Zollman، 2019 ؛ Heesen ، 2020). يشجّع السباق للحصول على الفضل الاحتيال والمعايير المعرفية المنخفضة بشكل عام، ويثبط نوع العمل الذي قد يكشف الغشّاشين.

هذا التحليل لما ينتج عن الاحتيال يوحي بحل: استبدال ثوموس بالعقل! إذا كانت مشكلة العلماء هي أن رغبتهم في الشرف والاحترام والفضل تغريهم بأخذ طرق مختصرة والاحتيال، فعلينا أن نحاول تثبيط مثل هذا السلوك الباحث عن المجد فوق أيّ اعتبار. يمكن أن يحدث هذا من خلال تعديل للدوافع (تمت الدعوة إليه في Du Bois ، 1898 ؛ اطلعوا على Bright ، 2018). في مثل هذا النوع من المخطّطات، يحاول المرء أن يرشّح الذين يهتمون أكثر بالبحث عن الحقيقة من البحث عن المجد عندما يبحث المرء عن باحثين مبتدئين. وينخرط المرء أيضًا في نوع من صناعة روح البحث (Appiah, 2005, ch.5)، باستخدام المؤسسات التعليمية والثقافية للعلوم لتشكيل رغبات الباحثين وإحساسهم بالهوية بغرض التركيز على البحث عن الحقيقة أكثر من التركيز على الإشادة الدنيوية. ويجب أن يقترن هذا أيضًا بإعادة التصميم المؤسسي، بحيث لا يُجبر الأشخاص على أن يصبحوا باحثين عن الفضل بحكم الواقع (Nosek et al.، 2012)، ويتم تشجيع كبح النّسخ واللّصق والتحقق بشكل صحيح من المعلومات (Bruner، 2013؛ Romero، 2018). يتسبب البحث عن الفضل في ظهور الاحتيال – وبالتالي فإن إزالة طلب الفضل يزيل سبب الاحتيال. إنّ هذا لا يعني أنّ التصميم المؤسسي وتكوين روح البحث أمر تافهًا أو بسيط! لكننا على الأقل نعرف تقريبًا ما يتعيّن علينا القيام به، وإلى أين يجب أن نتجه، أليس كذلك؟

حسنا ربما. (غالبًا ما يكون هذا هو الجواب على الأسئلة الفلسفية). تكمن المشكلة في أنني لم أخبركم حتى بنصف القصة عن ثوموس في العلم. سنضع جانبًا مسألة ما إذا كان وجود علماء مدفوعين بالعقل بدلاً من ثوموس سيقلل من الاحتيال بالفعل (راجعوا Bright، 2017) (7 – للمزيد من المخاوف العامة حول التفوق المفترض للعقل على ثوموس، راجعوا زولمان، 2019). دعونا نعترف، نعم، من المعقول حقًا أن يؤدي البحث عن الفضل إلى احتيال علمي. مال الباحثون من عدة مجالات مختلفة باستخدام عدة طرق مختلفة للوصول إلى هذا الاستنتاج، فهو يتعلق أيضًا بالتحقق من صحة ادعاء سببي كما هو الحال في العلوم الاجتماعية، لكن مشكلة خطة مكافحة الاحتيال هذه هي أن التسبّب في الاحتيال ليس كل شيء عن البحث عن الفضل!

في الواقع، فإن الكثير من الاهتمام الذي أولاه الفلاسفة لاقتصاد الفضل يعود لظهوره كموضع تقدير بحيث أنه عزّز في الواقع من سلوكيات مفيدة بشكل مدهش للمجتمعات التي يتمثل هدفها الجماعي في البحث عن الحقيقة (Kitcher, 1990; Goldman, 1999, ch.8). سأقدم بعض الأمثلة هنا. أولاً، هناك ظاهرة المشاركة العلمية. كما لوحظ منذ زمن طويل، يرى العلماء أنفسهم ملتزمين بما يسمى “القاعدة الشيوعية” (راجعوا Merton، 1942). وفقًا لهذا المعيار، يُطلب من العلماء أن يشاركوا أبحاثهم مع الآخرين، للتأكد من أنّ كل من يريد الوصول إلى نتائج أبحاثهم و (في الحالة المثالية) المعلومات قد يفعل ذلك.  وجد الاستطلاع أن العلماء يواصلون دعم هذه القاعدة (Anderson، 2010) والنمو الأخير لما يسمى بحركة العلوم المفتوحة (8) يشير إلى أن النموذج الشيوعي لا يزال لديه القدرة على إلهام العلماء لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

والشيوعية هنا شيء جيد حقا! تعمل مشاركة الأبحاث على تسريع عملية الاكتشاف من خلال ضمان وصول الأشخاص إلى الأفكار والبيانات التي يحتاجون إليها لتحفيز أبحاثهم إلى الأمام، فهي تعزّز العمل الجماعي والتحقّق من بحث الفرد. من خلال القدرة على مقارنة ما تراه أنت ومختبرك بسهولة مع ما يتم العثور عليه في مكان آخر، يمكن للمرء تصحيح الأخطاء وتحديد نقاط الاهتمام المشترك أو احتمالات التعاون المتبادل المنفعة. وأخيرًا، هي تتيح البحث الأساسي للتقنيين والمهندسين، الذين يمكنهم إنتاج ابتكارات مفيدة اجتماعيًا من خلال بناء العمل العلمي. فكيف يرتبط الفضل إذن بهذه القاعدة الشيوعية؟

حسنًا، لقد قيل إنّ السّعي للحصول على الفضل هو ما يمكن أن ينتج ويحافظ على القاعدة الشيوعية (Heesen، 2017). تذكروا كيف أنّ البحث عن الفضل العلميّة يشجع على الاحتيال – من خلال تشجيع الناس على الإسراع في عملهم، وأخذ طرق مختصرة للحصول على نتائج قبل أن يتمكن شخص آخر من أخذ الأسبقيّة. في الواقع، إنّ نفس الشيء الذي يقود مثل هذه الأشياء قد يدفع العلماء أيضًا إلى القيام بعملهم هناك ومشاركته في أسرع وقت ممكن. لنأخذ مثالاً مشهورًا، يبدو أنّ داروين كان لديه أدلة على نظرياته الرائدة قبل وقت طويل من نشرها. يناقش المؤرّخون على وجه التحديد سبب تأخّره عن إعطاء النتائج لفترة طويلة (Van Wyhe، 2007)، غير أنّ من الواضح أن خطر التعرّض للتنظير التطورّي لألفريد والاس لعب دورًا ما على الأقل في حثه على اتخاذ إجراء ما. لم يكن يريد أن يخسر إمكانية الحصول على الفضل في عمله الشاق، وقد ساعد ذلك في تحفيزه على الالتفاف حول نشر نظريته بالفعل… ولعله من الواضح أننا نريد أن يُنشر مثل هذا العمل لصالح العلم! ولعل الشيء الجميل في دافع الفضل بالنظر إلى قاعدة الأولوية هو أنه يضمن أن يكون للعلماء كل الأسباب التي تجعلهم يرغبون في أن يرى الآخرون ما توصّلوا إليه بمجرد أن يجهز العمل، وذلك للحصول على “الفضل”. علاوة على ذلك، يجب أن يرغبوا في أن يكون هذا العمل متاحًا على نطاق واسع حتى لا يشك أحد في من يستحق الأولوية، ويكون لديهم أكبر عدد ممكن من الجمهور الذي سينسب إليهم هذا الاكتشاف. وإذا كان هذا صحيحًا، فهذا ليس مجرّد بحثٍ عن فضل بشكل عام، ولكن الميزة الدقيقة للبحث عن الفضل هي التي تؤدي إلى الاحتيال والتي تكون في نفس الوقت مسؤولة عن هذه الميزة!

وكمثال آخر، انظروا إلى فوائد التعددية العلمية. فبشكل عام، لا نريد أن يعالج كل عالم نفس المشكلات بنفس الأسلوب (Zollman, 2010). بل نريد بعض التكرار والتحقق، وهي مشكلة بالفعل – كون حافز الفضل لا يؤدي إلى مثل هذا العمل بالشكل الكافي – لكننا لا نريد أن يقوم كل شخص بنفس الشيء مثل أي شخص آخر. فمن جهة، سيعني هذا أننا نفشل في استكشاف الاحتمالات التي قد تكون مثمرة إذا تم استغلالها لاكتشافات جديدة. ومن جهة أخرى، فقد يعني هذا عدم اكتشاف الأخطاء – لأن أفضل طريقة لكشف بعض العيوب المنهجيّة بطريقة علميّة معينة هي إظهار أنّ الاقتراب من نفس الموضوع من زاوية مختلفة يؤدّي إلى نتائج متباينة باستمرار. عندما نجد أنّنا نميل إلى قضاء بعض الوقت في فحص أساليبنا، فسيكشف عن بعض المشكلات وتتم معالجتها. لنأخذ مثالاً مألوفًا من حياة كل شخص على وجه الأرض في الوقت الذي أنشر فيه هذا المقال، إنه لأمر جيد جدًا بالفعل أنه تمت تجربة عدة خطوط استقصاء في وقت واحد لتطوير لقاحات لـ COVID-19. لهذا السبب لدينا لقاحات مختلفة يمكن أن تكون بمثابة تأمين ضد الإخفاقات المحتملة للآخرين، والتي قد يكون لها فوائد مختلفة لمختلف السكان. إنّ هذا لا يقتصر على اللقاحات، ولكنه يعكس السمات العامة للعلم المذكورة أعلاه. لكي يعمل العلم بشكل صحيح، نحتاج إلى انتشار العلماء في فضاء علمي منطقي لاستكشاف مختلف النظريّات الممكنة التي قد تفسر البيانات، والطرق المختلفة الممكنة لاختبار الادعاءات وتوليد البيانات وتحليلها.

لكن هذا التنوع لا يأتي بسهولة! في الواقع، ومن زاوية معيّنة، قد يبدو الأمر محيرًا بالنسبة للعلماء لتبني طرق مختلفة لمعالجة نفس المشكلات. إذا أراد العلماء جميعًا الوصول إلى الحقيقة، وكانوا يشاركون معلوماتهم حول مدى فعالية الطرق المختلفة، ألا يجب عليهم جميعًا استخدام كل ما تم الاتفاق عليه مجتمعيًا حتى يكون أكثر طرق البحث عن الحقيقة فعاليّة؟ وبالمثل ولأسباب مماثلة، ألا يجب عليهم تحليل البيانات في ضوء ما تم الاتفاق عليه مجتمعيًا ليكون أكثر النظريّات منطقيّة؟ إنّ البحث عن الفضل هو الذي يمكن أن يساعدنا في تجنّب هذا الاندفاع نحو التوافق المنهجي.

لأن الفضل يشجّع العلماء على تبني أساليب مختلفة أو البحث عن مشاكل جديدة (Kitcher ، 1990 ؛ Zollman ، 2018). بالنسبة للعالم المبتدئ الذي يتعامل مع مشكلة جديدة، قد يكون مدركًا جيدًا بأن الأساليب والنظريات التي تم التحقق من صحتها في المجال تقدّم طريقة واعدة لاكتساب الحقيقة في سؤالٍ معيّن. ومع ذلك، إذا سلكوا الطريق الذي سلكوه أكثر، فسوف يجدون أنفسهم يعملون في أعقاب أفضل عقول الجيل السابق، في محاولة لقول شيء جديد في حين أنّهم لم يفعلوا ذلك. إنّها ليست بالمهمة السهلة! وفي النهاية، من الأفضل أن تغتنموا فرصتكم بطريقة قد تكون أقل موثوقية أو مؤكّدة – فقد تسمح لكم بقول شيء جديد على الأقل – وبهذه الطريقة ستحصلون على الأولوية في المطالبة بما تستحقّون، حتى لو كان من المرجّح أن تتحوّلوا في النهاية لأن تكونوا مخطئين على المدى الطويل. وعلى المستوى المجتمعي، فإنّ ضمان وجود إمداد منتظم لمثل هؤلاء الأشخاص الذين يحاولون تجربة أشياء جديدة (حتى لو انتهى بهم الأمر، بشكل فردي، بالفشل) هو كيف يحافظ العلم على نفسه متجددًا ويتجنب المطابقة الراكدة المذكورة أعلاه. إنّ السّعي وراء الفضل في المجتمع العلمي هو ما يوفر حاليًا وسيلة لتحفيز هذا التنوّع.

نحن الآن في وضع يسمح لنا بالمراجعة، لقد تحيّرنا وقلقنا من ظاهرة الاحتيال العلمي في الأوساط الأكاديمية، ونحن في حيرة لأنه لا يبدو أنّ العلماء الأكاديميين ينبغي أن يكون لديهم نوع من الدوافع المالية الأساسية التي قد يشك المرء في أنها تؤدي إلى الاحتيال… بل نحن قلقون لأنه، كما في حالة وانسينك، يمكن أن يكون للاحتيال عواقب فكريّة واجتماعية خطيرة إذا لم يتم اكتشافه في الوقت المناسب. إذن، ولتوضيح سبب حدوث هذا الاحتيال، نظرنا إلى نظرية اقتصاد الفضل العلمي. رأينا أن فهم العلماء بثوموس، وهم منخرطون في السعي الحماسي عن الشرف والاحترام من أقرانهم من خلال المطالبة بالأولوية في النتائج الجديدة، سمح لنا بشرح كيف حدث الاحتيال العلمي، بل وخلصنا أنّه يقترن بنظرية طبيعية حول كيفية تثبيط الاحتيال. ولكن فور إدراك ذلك،  فإنّنا نضطر إلى التنازل عن اعتقاد أن ثوموس لديه جوانبه الإيجابية أيضا، ويمكننا تشجيع السلوكيات المفيدة لقدرة المجتمع العلمي على تنفيذ تحقيق موثوق، والذي قد يكون من الصّعب تحفيزه لطالبي الحقيقة. فأين يضعنا الأمر، وماذا يجب أن نفعل؟

لا أعلم، فالفلسفة صعبة.

قد يبدو ذلك يأسًا إلى حد ما، ولكن هذا مجرّد انعكاس للواقع الحزين. نحن لا نعرف بعد ما يجب القيام به، وهذه هي حالة معرفتنا. وليس الأمر أنّنا لم نحرز أيّ تقدم، فلدينا فهم جيد لمختلف آثار الفضل – نحن نعرف كيف يمكن أن تكون سببًا للاحتيال ونعرف أيضا كيف تشجع التعددية ومشاركة عمل الفرد، وهذا جيّد. وبالرغم من ذلك، فإن ما ينقصنا بشدة هو وسيلة تمكّننا من دمج نماذجنا أو نظرياتنا في هذا المجال. ذلك أنّه ليست لدينا نظرية عامة مؤكّدة بما فيه الكفاية عن العلوم كظاهرة اجتماعية يمكننا من خلالها التنبؤ بثقة وتقييم الآثار الشاملة لتعديل ثقافتنا أو هيكلنا المؤسّسي من أجل تقليل أهمية ثمرة الثوموس العلمية. من دون تلك، من الصّعب جدا أن نقول بأي مقياس ثقة ما يجب المضي.

تظهر لنا نصيحة هنا: أدرسوا المشكلة أكثر! وإنّ أملي هو أنّ أولئك الذين قرأوا هذا المقال سيرون فيه دعوة إلى التسلّح بما تعلّموه. في دراسة الاحتيال العلمي لدينا لغز به كل شيء، فإن نطاق وتأثير العلوم في المجتمع المعاصر يمنح مشكلة أهمية عملية واضحة وفورية – إنها تستحق وضع الجهود المبذولة للقيام بذلك بشكل صحيح. من خلال استكشاف لغز الاحتيال العلمي، فإننا نطلّ على معضلة حيث يبدو أن الطريقة الأكثر طبيعية لتقليل الاحتيال ستقلّل أيضا حدوث الظواهر الإيجابية. هل هناك خيارات أخرى يجب أن نسعى إليها، وإلا فكيف يمكننا أن نزن قيمة الحد من الاحتيال ضد تكليف الحد من التقاسم والتنوع المنهجي؟ إنّ هذه أسئلة عميقة حول ما هو ممكن وما هو مرغوب فيه بالنسبة لنا، ونحن نتطرّق إلى أمور في كل من الأخلاقيات والنظرية المعرفيّة. يجب أن ندرك أن العلم هو مؤسسة اجتماعية، وأنّ فهم كيفية عمله والآثار المحتملة لأي تدخل مقترح، واجبة على المرء حتى يفهم كيف تترتّب ثقافاتها ومؤسساتها، كيف تمنع، وتولد إمكانيات للملايين من العلماء في العمل اليوم… وهكذا فإن الحساسية الاجتماعية الشديدة وفهم الآليات الاجتماعية ضروري أيضا.

وبالتالي، فإن دراسة الاحتيال العلمي وكيفيّة تقليله يوفر لطالب الفلسفة فرصة لممارسة تلك المهارة التكاملية التي يطمح تخصصنا إلى أن يعرفها. يقال أنّ الفلاسفة يرغبون في معرفة كيف تترابط الأشياء، بأوسع معانيها الممكنة. آمل أن أكون قد أقنعتكم أنه عند النظر في تلك الأماكن التي يتفكك فيها العلم، قد يكتسب المرء ممارسة قيّمة في هذا النوع من المنظور الواسع فقط، بطريقة تعالج مشكلة ملحة في عصرنا.

من السهل الحكم على وانسينك ووصفه بالتفاحة الفاسدة الذي اهتم بحياته المهنية وليس بالحقيقة. ولكن إذا كانت النظرية القياسية للاحتيال صحيحة تقريبًا، فقد كان يستجيب بشكل ما للثقافة والمؤسّسات التي أنشأناها في الأوساط الأكاديمية وحسب.

إذا وجدتم أشخاصًا يخالفون القواعد بشكل منهجي، فإن الخيار متاحٌ لكم دائمًا لتحذّروهم بسبب طرقهم غير الحميدة وتأملوا في أن تؤدّي الإدانة الأخلاقية الكافية إلى وقف موجة السلوك السيّئ، ولكن هناك خيار آخر يتمثل في دراسة النظام الاجتماعي الذي أدى إلى ظهور هذا السلوك بعناية. شمّروا على ساعديكم وتسلّحوا بالمواقف التجريبيّة، ثم ابدئوا في رحلتكم نحو خلق عالمٍ أفضل.


أنقر هنا لتحميل الورقة البحثية الأصلية

تُرجمت هذه القطعة من المحتوى بإذن كاتبها الأصلي: ليام كوفي برايت

ترجمها للعربية: عبد القادر علي خوجة.

نُشرت لأول مرة بالعربية في مدونة يونس بن عمارة.


حقوق الصورة البارزة: Photo by CDC on Unsplash

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s