ما هي حركة «كبح النمو»؟

صحّا فطوركم!

بخصوص العنوان:

نظرية أو حركة «كبح للنمو» (degrowth)، هي نظرية/حركة يُعرِّفها الأكاديمي غيورغوس كاليس (Giorgos Kallis) بأنها:

«التقليصُ المُنصف لعمليتي الإنتاج والاستهلاك بما يرفع من مستوى الرفاه البشري ويُحسّن الظروف البيئية».

وعنها يقول مارك شتنبرغ أن «كبح النمو» حركة بيئية ذاتُ ميلٍ سياسيّ، وهي مدرسة فكرية تشبك ما بين النظريات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية.
ومفادُ هذه الحركة، باختصار، أننا لن نسطيع فعليًا إصلاح الضرر الذي نُلحقه بالمناخ إلا إن تخلينا عن بعض النُظم الاقتصادية [تلك المؤذية للبيئة] وكبّرنا بعضها الآخر [تلك الصديقة للبيئة].

المصدر: الدورُ الضبابي للرأسمالية في مستقبل الإعلام – نشرة Medialyte. طالع المزيد عن حركة كبح النمو على موقعها الرسمي: ديغراوث دوت أورغ

ادعم استمرارية هذه اليوميّات برعاية المحتوى الذي أصنعه، طالع تفاصيل الرعاية في هذا الملف؛ أو تصفّح هذا الرابط.

جديد الإصدارات العربية دليل الكتابة: النسخة الإلكترونية مهداة إليكم – معاذ يوسف [إضاءات] تحميل مجاني. 👌 أوصي بمطالعته.


أعجبك ما أصنعُه من محتوى؟ تواصل معي الآن: اضغط الزرّ الأخضر.


كيف حقق ديفيد جوش مليون تحميل لتطبيقه مع ميزانية تسويق 0 دولار؟

استغرق ديفيد جوش 444 يومًا ليصل لمحطة مليون تحميل لتطبيقه: أفوكايشن (Avocation). حري بالذكر أن ديفيد وفريقه لم ينفقوا فلسًا على التسويق لتحقيق هذا الرقم.

فيما يلي النقاط الرئيسية التي ساهمت في تحقيق هذا النمو الكبير وغير المُكلِّف.

ضع أهم كلمة مفتاحية (keyword) تريد التصدّر فيها ضمن اسم تطبيقك. هكذا كان اسم تطبيقهم Avocation – Habit Tracker (أفوكايشن – مُتتبع عادات). لذا اِعرف ما هي أهم كلمة مفتاحية لديك، وضعها ضمن اسم تطبيقك.

أُطلب من الناس كتابة مراجعات لتطبيقك. العميل غير الراضي لن ينسى كتابة مراجعة سلبية لتطبيقك. لكن كم عميلًا سعيدًا أنفق جزءًا من وقته وكتب لك مراجعة إيجابية؟ تَعقَّب المستخدمين الأكثر نشاطًا، واطلب منهم كتابة مراجعة لتطبيقك. تذكَّر: إن ألححت بشدة عليهم في طلب المراجعات قد تكون النتائج عكس ما ترغب. فلا تُلّح.

ترجم تطبيقك للغات أخرى. هذا ما سيزيد من حجم السوق (إجمالي السوق الذي يمكن الوصول إليه) الذي يغطيه تطبيقك، ويساعدك على جذب المزيد من المستخدمين.

استثمر وقتك في صنع لقطات شاشة تُبرز أفضل ما لدى تطبيقك من مزايا، واجعل الصورَ جذّابة. ذلك أن العناصر المرئية مهمة لحصول تطبيقك على تحميلات أكثر! [يونس: استخدم هذا الموقع ProductShot لإنشاء لقطات مذهلة لمنتجك أو تطبيقك!]

جرّب أكثر من وصف وعنوان فرعي لتطبيقك لترى أيها أكثر فعالية: فالوصف والعنوان الفرعي (subtitle) هو ما تستخدمه لترتيب التطبيقات عند البحث عنها. اكتشف من خلال التجريب أيّ الكلمات المفتاحية الأنسب لك، وأيّها التي لا تجدي.قدّم طلبًا لإبراز تطبيقك على متجر آبل.

شارك قصتك في مجتمعات ريديت (subreddits) المناسبة لذلك. ابحث عن مجتمعات ريديت التي يتحدث فيها الناس عن مشكلة يحلّها تطبيقك. وشارك محتوى مفيدًا معهم. تحلّ بالحذر لأن المستخدمين في ريديت لا يحبّون الترويج الذاتي (الحديث عن منتجاتك). أفضل طريقة للمشاركة هناك هو حكاية قصتك وما الذي ألهمك لإطلاق التطبيق. بهذا الصدد، شارك ديفيد منشورًا له في ريديت نجح في تحقيق هذا.

راقب الأداء. صحيح أن متاجر التطبيقات تمنح بعض المعلومات عن الأداء، لكن إن رغبت في التعمّق، يمكنك استخدام نسخة تحليلات غوغل (Google Analytics) المخصصة للتطبيقات.

أُنشر المحتوى القيّم على قنوات التواصل الاجتماعي. ركّز جهودك على منصة واحدة أولًا وابذل كل ما في وسعك في نشر محتوى قيّم عليها. ركّز على تقديم محتوى نافع (لا الحصول على تنزيلات). عندما يستمتع الناس بمنشوراتك، سيتفقدون تطبيقك لا محالة.

وختامًا: تحلَّ بالصبر. النقطة السلبية لعدم الاستعانة بالتسويق المدفوع هو أنه يستغرق وقتًا قبل أن ترى نتائج جهودك. لكن تحلّ بالصبر واستمر في تحسين تطبيقك، فالعاقبة حميدة ومُجزية.

المصدر: أحد أعداد النشرة البريدية ستاكد ماركتر – اشترك بها من هذا الرابط فهي تستحق [رابط إحالة]


يونس يسأل: ما آخر تطبيق نزّلته؟


حقوق الصورة البارزة: Photo by Micheile Henderson on Unsplash

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s