يوفال نوح هراري لم يأتِ بأي جديدٍ…

هذه التدوينة برعاية شبكة المال والأعمال السوداء؛ وهي شبكة ضمن شبكات منصة المعلومات السوداء (BIPNs). وهذه الشبكة تهتم بسوق المال والأعمال، ويغطيّ محتوى الموقع المجالات التالية: التجارة والأعمال، والتسويق والمبيعات والإدارة والعقارات وتقييم الشركات.

هذه التدوينة برعاية

شعار شبكة المال والأعمال السوداء

شكرٌ خاصّ لـمُوكا (محمد كرم): كاتب ورئيس تحرير شبكة المال والأعمال السوداء. كلماته أسعدتني وأعماله تستحق الإشادة والتنويه. شكرًا مُوكا لدعمك المحتوى العربيّ. 🌷🙏

بخصوص العنوان: طالع ما كتبه ديفيد بيريل حيث يقول:

إن الألم الذي تشعر به عندما تكتب هو ألمٌ ناجم عن عملية قشع الضباب عن تفكيرك.

وها هو يوفال نوح هراري باع 12 مليون نسخة من كتابه العاقل: تاريخ مختصر للنوع البشري، دون أن يضيف أي بحث جديد لرصيد الإنسانية العلمي. ويقول يوفال: «قلتُ لنفسي ‘إن هذا لشيء مُبتذل!’ إذ ليس في الكتاب أي جديد على الإطلاق، أنا لستُ عالم آثار قديمة، ولا عالم حيوانات ثديّة. ما أقصده، أنني لم أجرِ أي بحثٍ علمي جديد…كل ما فعلته أنني قرأتُ ما هو متاح أساسًا أمام الجميع كمعرفة عامة ثم قدّمته للقراء بطريقة جديدة»

تذكّر هذه الكلمات كلما خطر ببالك أنك لن تكتب إلا ما سيكون أصليًا مئة بالمئة.

مصدر: الضربُ الصحيح من العمل الأصليّ [موقع David Perell]

وفي نفس السياق نطالع في مقال: بضعة أفكار عن الكتابة – مورغن هوسل [collaborativefund]

إن خطرت لك فكرة لكنك قلت «دعني منها لعل أحدهم كتبها من قبل» تذكّر أن هناك 1010 سيرة ذاتية منشورة ومتاحة بين أيدينا الآن عن وينستن تشرشل.


من مهارات العصر الواجب إتقانها كيفية كتابة رسالة تعريفية ترفعك لأعلى قائمة التوظيف عند البحث عن عمل – تسنيم عمران [كلنا أمهات]


من الأرشيف: من المحتمل أن الكود المصدري لنظام ويندوز إكس بي قد سُرِّب على موقع فورتشان [مدونة يونس بن عمارة]


والزميل م.منير بوجادي يجيب عن سؤال هل لك أن تدلّني على سُبل تُحسّن مهاراتي بالكتابة؟ [مدونة منير بوجادي] أوصي بمتابعة المدونة.


جدير بالاطلاع محوُ الأُميّة الإعلاميّة ومُكافحة “تصدُّع الحقيقة” [مركز القرار للدراسات الإعلامية]

يستحق الاستماع – شكرًا فرزت الشياح وشكرًا عبّاد ديرانيّة 👌❤️

ادعم استمرارية هذه اليوميّات برعاية المحتوى الذي أصنعه، طالع تفاصيل الرعاية في هذا الملف؛ أو تصفّح هذا الرابط.

أعجبك ما أصنعُه من محتوى؟ تواصل معي الآن: اضغط الزرّ الأخضر.


يونس يسأل: ما اسم الفلم الذي كررت مشاهدته أكثر من ثلاث مرات؟ ولماذا؟


حقوق الصورة البارزة: Photo by Mantas Hesthaven on Unsplash

6 آراء حول “يوفال نوح هراري لم يأتِ بأي جديدٍ…

  1. صباح الخير*
    أكره التكرار جدا لكن لا بأس عندي من تكرار الأفلام القائمة على كلاسيكيات الأدب أو التاريخية
    لماذا ؟ سابقا لأن mbc2 كانت تعرضها بإستمرار ، الآن لأنني أدركت انها تستحق و أنني دوما أفوّت بعض التفاصيل

    Liked by 1 person

  2. interstellar: ثلاث مرات رغم أنه طويل وعادتي ألا أكرر أكثر من مرتين للأفلام العظيمة؛ لأنه أحد أعظم الأفلام التي شاهدتها في حياتي..

    Liked by 1 person

  3. كيفك أخي يونس؟ أتمناك في كل الخير.

    بالنسبة للسيد / يوفال, هناك قُراء ليس لديهم رفاهية قرأة عدة كتب بنفس المجال. لذا فإن تجميع الأهم بكل هذه الكُتب, وسرد هذا في كتاب واحد. يكون أمر عظيم بالنسبة لهم, كما يتم تقديره وبشدة. أما شعور يوفال بإنه لم يقدم الجديد, فهذا شعور يأتي لبعض الكُتاب. ويكون هذا الشعور ناتج من إنه قام بصُنع هذا العمل بنفسه. لذا فإن الجمال المكنون به, لا يراه بوقته.

    بخصوص الأفلام, فأي فيلم خيال علمي وخصوصآ من يجيد السباحة بالفضاء. فأنا أعيد مشاهدته مرارآ, من قبل البداية إلى أخر نغمة موسيقية تهمس بأن أفتح عيني.

    وبمناسبة شكرك لي على الدعم, فأنت من يدعمني.

    طابت أيام الجميع بالخير ودفء المحبة.

    Liked by 1 person

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s