إنطلاق مساق: المنصة العربية التي توفّر لك جميع ما تحتاجه للشروع في التعليم عن بعد

حياكم الله،

بخصوص العنوان: تعرّف على مساق، المنصة العربية التي ستساعدك على إنشاء منصّتك التعليميّة الخاصّة، لتستخدم هويّتك البصرية ونطاقك الخاص لعرض دروسك وبيعها. ويتمثا هدف مساق في مساعدة المعلّمين والمدارس والأكاديميّات على البدء بالنشاط التعليميّ عبر الانترنت بأسهل طريقة ممكنة دون الحاجة للتفكير بالجانب التقنيّ على الإطلاق، كي يكون التركيز الأكبر منصبّاً على المحتوى المقدّم للطلاب والراغبين بالتعلّم. تصفح المنصة بنفسك هنا.


مثير للاهتمام: (شكرا طارق ناصر)


اقتباس أعجبني:

“يعتقد معظمُ الناسِ البِيْضِ أن الشخص العنصري هو 1) فرد و2) شخص مدرك تماما أنه يكره بعض البشر بناء على أعراقهم و3) يسعى عن عمد ونية مسبقة لإيذاء أولئك الناس.
إذن وفق هذا التعريف فإن العنصري هو فردٌ، وواعٍ، وقاصد، وبناء عليه فإن جميع الناس البيض مستنثون من وصمة العنصرية، لكن هذا غير صحيح لأننا لم ندرك بعد أن العنصرية نظام متغلغل في كل المؤسسات والتقاليد والسياسات والممارسات واللغات والأعراف.
وهذا النظام الموبوء بالعنصرية هو النظام الذي نحيا فيه جميعا الآن، وما من أحد بمنأى عن تأثيره وتبعاته”.

من حوار أجري مع مؤلفة كتاب هشاشة الإنسان الأبيض الدكتورة روبن دانجيلو.

مُبشّر باحثة إماراتية في جامعة خليفة تطور أداة لتحليل محتوى كورونا


مؤسف: المحتوى الإلكتروني العربي.. فوضى ثقافية غير خلاقة


مُسعِد المغرب – إطلاقُ مكتبةٍ رقميةٍ بريطانية لفائدة الطلبة والباحثين المغاربة – رابط المكتبة مباشرة.


من الضفة الأخرى، الحصول على مزيد من المعلومات عن موضوع ما لا يخفف بالضرورة من اللايقين الذي يلفّه – هارفارد بزنس ريفيو الإنجليزية


تحدثنا في أحد الأعداد السابقة من نشرتي البريدية عن الرمال (اشترك فيها هنا):

قبل أن أحكي عن القبر. دعنا أولًا نعد بالزمن قليلًا لأيام مرض جدتي رحمها الله. جدتي تحب الرمل (نعيش في مدينة صحراوية رملية) لذلك وقبل أن تموت أتى أبي بشاحنة مليئة بالرمل (مع أنه رخيص جدًا إلا أن الأخبار العالمية تقول أن الرمل سيصبح قريبًا في حكم السلعة النادرة)، على أية حال من سيدخل ذلك الرمل بالرفش للمنزل؟

يونس بن عمارة وشركاه للجنائز وحفر القبور  

وها هي تقارير جديدة تشير إلى أن كوريا الشمالية تجني الملايين من الدولارات من بيع الرمال.


مجلة جديرة بالاطلاع العربية لساني – مجلة فصلية (3 أعداد – آخرها صدورًا عدد مايو 2020).


حقوق الصورة البارزة: Photo by Mika Baumeister on Unsplash

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s