في اليابان الآن أكثرُ من 70 ألف شخصٍ يفوق عمره 💯 سنة👴

ارعَ واحدة من هذه اليوميات بشراء نسخة أو أكثر من روايتي إيفيانا بسكال. أو اِدعمني بطرق أخرى من هنا.

مستجدات: قامت منصة رقيم -بارك الله في القائمين عليها- برعاية مقالي: ما هي المواقع العربية التي تدفع مقابل الكتابة؟ (الدليلُ شبه-الكامل؛ يُحدّث باستمرار)

في حال رغبت برعاية إحدى مقالاتي المنشورة بالفعل: لا تتردد واُطلب الرعاية منيّ من هنا على منصة بادل. أو راسلني مباشرةً: me@youdo.blog

وأجبت عن سؤالين في قورة:

تستحق الإشادة: جامعيون يتطوعون لإثراء محتوى الإنترنت “بالعربي” ؛ رابط المبادرة مباشرة هنا.

قصة عن هادي العلوي (من كتّابي المفضلين لا سيما في سنواته الأخيرة):

حين مات أندريه ساخروف عام 1989 وهو العالم النووي السوفييتي والناشط في حقوق الإنسان، والمعاقب بالإقامة الجبرية، كتب صديقنا هادي العلوي الشيوعي اللطيف مقالا في إحدى المجلات افتتحه قائلاً “مات ساخروف وتذكرت الحديث الشريف: اذكروا محاسن موتاكم ولكن ساخروف ليس من موتانا”. قرأت المقال وضحكت، وحين التقيته قلت له ضاحكاً: من قال لك بأن ساخروف ليس من موتاكم وهو الحاصل على جائزة ستالين وجائزة لينين وبطل العمل. فأجاب مات وهو معادٍ للشيوعية. لم يتسامح هادي العلوي مع ساخروف الذي أعلن الاتحاد الأوروبي عام 1988 عن إنشاء جائزة ساخروف لحرية الفكر. الأيديولوجيا هنا كانت عائقاً أمام التسامح مع ميت لم يرتكب أي سلوك لاأخلاقي، وإنما رفض الدكتاتورية فقط.

ثقافة التسامح مع الأموات

رابط الخبر (إنجليزي) المتعلق بوجود عدد كبير من الشيّاب في اليابان.

جدير بالاطلاع: استشراق اغـاثــا كريسـتي ولع بالناس والأماكن والتاريخ

مقال جميل (سيعجبك مطلعه خصوصًا ومتنه عمومًا): عامُ 2020 عامٌ جميلٌ بلا نتنياهو وترامب (من الأروع لو يحولّه أحد الأفاضل أو إحدى الفُضليات صوتيًا)

مفيد لا سيما إن كنت صانع محتوى أو صحفي أو كاتب لأنه يتحدث عن المصطلح وشؤونه: معاقون أم ذوو احتياجات خاصة؟

رقم اليوم:

شركة غوغل (التابعة للشركة الأم ألفابت) تكشف لأول مرة عن أرباحها من إعلانات يوتيوب، محققةً 15.1 مليار دولار للعام 2019م. رابط الخبر. حمّل ملف الإيرادات كاملاً هنا:


حقوق الصورة البارزة: Photo by Manuel Cosentino on Unsplash