ما الغرضُ من قراءة هيغل في عام 2020؟

حُدّثت اليومية بتاريخ: 23 يناير 2020م

مُستجدات: أحدهم في حسوب آي أو شرب قهوته صباحًا ☕وقرر من تلقاء نفسه إلقاء أحد مسؤوليات إثراء المحتوى العربي على عاتقي⁦🏋️⁩:

تهانينا تمت إضافتك كمشرف على هارفارد بزنس ريفيو العربية، يمكنك تحرير المواضيع والتعليقات مع ظهور تفاصيل التحرير للمستخدمين، يمكنك أيضا إخفاء المواضيع أو نقلها لمجتمعات مناسبة أكثر، كما يمكنك حظر المستخدمين من المشاركة في هذا المجتمع، تطوير هذا المجتمع والإشراف عليه مسؤوليتك الآن فساهم معنا في تطوير الويب العربي، شكرا لجهودك

حسوب آي أو
صورة التهنئة خالية من الشاورما🥙 وأي تحفيز ملموس آخر.

ارعَ واحدة من هذه اليوميات بشراء نسخة أو أكثر من روايتي إيفيانا بسكال
لو كنتَ جزائري أو جزائرية⁦🇩🇿⁩ -ولا تملك طرقَ دفعٍ إلكترونية💳- راسلني على
me@youdo.blog

المتابع للثقافة الغربية سيجد أن فلسفة هيغل (وفي رواية هيجل) لا زالت موجودة ضمنيًا في تفاصيلها أي تفاصيل الثقافة الغربية الحاليّة. وأحد أهم أفكار هيغل هي: الديالكتيك، وهو ما يترجم أحيانًا بالجدل؛ لنقرأ ما كتبه فراس سواح عن الموضوع إذ هو تلخيص جيد جدًا لصميم فلسفة هيجل:

كان هيجل يريد أن يتقبل الأطراف المتناقضة 🌓🌗فيجمعها في وحدة شاملة🌕 وعنده أن الأساس الأول للوصول إلى الحقيقة هو الاعتراف باتحاد الأضداد وانسجامها زاعمًا أن كل إثبات يتضمن نفيًا، وكل نفي يتضمن إثباتًا. ذلك هو قلب فلسفة هيجل وصميمها. وهو يطبق قانونه هذا على كل موضوع بغير استثناء…إن النهج الذي ينهجه الجدل يتضمن ثلاث مراحل:
الأطروحة.
الطباق.
التركيب.
وهذا ما يدعوه هيجل عادةً: الإثبات والنفي ونفي النفي.

من هرقليطس إلى ماركس؛ فراس سواح؛ مجلة الثقافة رقم العدد: 5-6؛ 1 مايو 1965

تطبيقات عملية لنظرية هيغل في عصرنا

رابط ممول 💰😀: أهم سبب لفشلك المالي هو إتباعك للآراء بدلا من الحقائق المالية! تعليقي: تدوينة ممتازة بالفعل💯؛ إن كنت تتسائل عن سبب عدم انتشار مدونتك فمن أسباب ذلك لأنه ليس لديها ما يكفي من روابط خلفية ⚓⁦ (باك لينكس) اِحصل على باك لينك لمدونتك على موقعي الآن بسعر 0.70$. يمكنك شراء أكثر من رابط.

التطبيق الأول – نزعة التقليلية (MINIMALISM)

ثالوث هيغل تطبيقها على نزعة التقليلية ونظرياتها
الأطروحة (الإثبات)الحياة أصبحت معقدة وذات طبقات فائقة التشعب والمتطلبات أصبحت كثيرة إلى لا نهائية وكل ذلك غير حسنٍ.
الطباق (النفي) النفور من التصاميم المعقدة في جميع نواحي الحياة. (بما في ذلك منهج في تصميم الأغراض ومنهج في الحياة بامتلاك مقتنيات قليلة فقط)
التركيب (نفي النفي) الانقلاب على التقليلية والدعوة لرؤية تعقيد عالمنا – نموذج على هذه الدعوة: هذا المقال الحديث هنا.

جيمس كلير (مؤلف كتاب العادات الذرية) يعرض مفهومه عن التقليلية:

جيمس كلير (مؤلف كتاب العادات الذرية) يعرض مفهومه عن التقليلية
المصدر

التطبيق الثاني– الفلسفة الرواقية (روادها حاليا آلان دو بوتون، ريان هوليداي، مارك مانسون)

ثالوث هيغلتطبيقها على الفلسفة الرواقية بطعم السيليكون فالي
الأطروحة (الإثبات)الحياة ضمن بيئة تقنية مدججة بالتطبيقات الرقمية والعتاد الإلكتروني أضف إليه طوفانًا معلوماتيًا أصبحت مصدرًا عظيم للقلق والكآبة والحزن
الطباق (النفي) النبش في أعماق ماضي الفلسفة ووجود فلسفة قديمة تدعى الرواقية ثم تشذيبها وإعادة صياغتها بصورة حديثة تتماشى وحلم السيليكون فالي
التركيب (نفي النفي) بروز عدة انتقادات لهذه الفلسفة (في ريديت وعلى الإنترنت عمومًا) يمكنك مطالعتها بالبحث بالكلمة المفتاحية التالية: Stoic critics؛ بعض هذه الانتقادات يضغط على نقطة ضعف الرواقية المتمثلة في اعتماد ضمني خفي على قوى ميتافيزيقية لا دليل علميّ عليها (العقل الأول مثلًا)

التطبيق الثالث-البطء (حركة الطعام البطيء، العمل البطيء، الجنس البطيء إلخ)

ثالوث هيغل تطبيقها على نظرية البطء
الأطروحة (الإثبات)عصرنا عصر يمضي بسرعة شديدة تمنعنا من الاستمتاع بالحياة؛ وهذا غير حسنٍ.
الطباق (النفي) فلنجعل الأمور (الأكل- العمل- الجنس) بطيئة عن عمدٍ
التركيب (نفي النفي) من المتوقع (توقع شخصي) بروز نزعات مخالفة للبطء تقضي باعتناق السرعة وتمجيدها واعتبارها أقنومًا من أقانيم ‘روح العصر’.

يمكنك الآن أن تفرح لأنك فهمت صميم فلسفة هيغل وأسّها، أدعوك لمشاركة هذه اليومية مع من تحب ممن يهتم بالفلسفة وغيرها.

بعض الاستنتاجات من التطبيقات المنجزة أعلاه:

  1. أتوقع مستقبلًا ظهور نزعة مضادة للمينيماليزم (التقليلية) تدعو لإدراك التعقيد الذي يزخر به عالمنا، ولرؤية الطبقات المعقدة لما يبدو لأول وهلة مُنتجًا أو تجربة بسيطة. وقد ظهرت بالفعل بوادر هذه النزعة راجع مقال الغارديان أعلاه.
  2. أتوقع أيضًا ظهور حركة معاكسة لحركة البطء التي تحدثنا عنها أعلاه.
  3. وأخيرًا أتوقع ظهور نقدٍ أصيل وحقيقي لحلويات السيليكون فالي اللذيذة التي أعادت رسكلة (تدوير) الرواقية وتقديمها بطعم أمريكي رأسمالي كدواء ناجع للصحة النفسية المتدهورة في هذا العصر المجيد.

حقوق الصورة البارزة: Photo by David Marcu on Unsplash

10 آراء حول “ما الغرضُ من قراءة هيغل في عام 2020؟

  1. حرفيا يومية متعوب عليها، بارك الله فيك يونس، سأرجع إليها بين الفينة والأخرى، وطبعا وضعتها في البوك مارك (:

    Liked by 2 people

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s