محتوايز: تجربة ناجحة للانتقال من التطوعي للربحي

إن كنتَ مهتمًا بالترجمة الإبداعية: أقدّم دورة على سونديلز، يسرني التعاون هناك معًا، اضغط هنا للاطلاع على التفاصيل.

أرسل لي أحد الأصدقاء:

ورد خبر في حياة سيبويه، إمام النحْو، يذكر أنّه كان، ذات يوم، في حلقته في مسجد البصرة وقد هبت الريح فأطارت الورق، فقال لأحد تلامذته: أنظر أيّ ريح هي؟ وكان على منارة المسجد فرس متحرّك فنظر ثم قال: ما ثبتت على حال، فقال سيبويه: إنّ العرب تقول في مثل هذا تذاءبت الريح، أي فعلت فعل الذئب، وذلك أنّ الذئب يجيء من ها هنا وها هنا ليخيّل، فيتوهّم الناظر أنّه عدة ذئاب. لن أعلّق على هذه الريح “الذئبيّة” في نصّ سيبويه، وإنما عن الريح من حيث طبيعتها اللغوية، وهي تتشابه مع مفردات عربية أخرى بخصائص لا تتوفر لكلّ الكلمات العربية. كلمة “ريح” بحدّ ذاتها مفردة ملقّحة وخصبة ” وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ “(الحجر:22) ومتعدّدة الدلالات فهي على صلة بالرائحة، وبالروح. وبما أنّ الجذور الثلاثيّة التي تتوسّطها الواو لا تستقرّ على دلالة واحدة، فهذا يعني، بحسب بعض اللغويين، أنّ الروح شكْل من أشكال الريح، ولقد جمعهما الراغب الأصفهانيّ معاً في مادّة “روح” في معجمه الممتع: “مفردات ألفاظ القرآن”.

روابط

دومًا ما أشجع المبادرات والمؤسسات اللاربحية على التحوّل للربحية في الوقت المناسب، لأن التطوع على المدى البعيد غير مثمر بالفعل، وفي حال كان ما ذكر من أرقام في هذا المقال صحيحًا سأعتبر أن متحوايز نموذج ناجح عن التحول من التطوعي للربحي، بل أن التطوعي هنا أدى فعلًا دوره بصفته إنطلاقة تجريبية لهذه الشركة. لنقرأ:

وقال خالد القنيعة مسؤول المبادرة: “إن “محتوايز” بدأ كمبادرة تطوعية، وبعد عدة أشهر من النجاح، كنا على وشك التوقف؛ لعدم وجود مردود مادي؛ إذ كنا نقدم كل الخدمات تطوعيًا، ففكرنا في أن نعرض على الشركات إنتاج مقاطع صوتية، وكتابة مقالات؛ فكان أول عميل هو منتدى أسبار الدولي؛ إذ كتبنا عدة مقالات حول: الذكاء الاصطناعي، والثورة الصناعية الرابعة، وغيرهما. وكانت النتيجة، خروجنا بمردود مادي أتاح لنا سداد رواتب الموظفين، وتطويرالمشروع.

وأضاف:” تطور الأمر بالحصول على مجموعة من العملاء دوليًا ومحليًا؛ حيث كان الإقبال عاليًا؛ حتى بلغ عدد الشركات التي نقدم لها خدمات محتوى صوتي (بودكاست) أكثر من 40 شركة”.

واستطرد القنيعة:” تحولت مبادرة “محتوايز” اليوم إلى شركة بعدد ١٢ موظفًا، ما بين منتجين صوتيين، ومصممين، وكتّاب محتوى، ومسؤولي علاقات عامة، أنتجنا من خلالهم أكثر من٣٥٠حلقة صوتية، و٣٠٠ مقالة”.

“محتوايز”.. مبادرة تطوعية تتحول لشركة ناشئة.

جدير بالاطلاع: في تجربة غير مسبوقة.. تسعة روائيين أردنيين يصدرون رواية مشتركة

قسم الأحبّة (ما يصنعه-يبرمجه-يكتبه-يصوّره) أصدقائي!، تريد الظهور في هذا القسم؟ راسلني: me@youdo.blog (الظهور مجانيّ)

الأستاذ مصطفى الطيب يكتب: إلى طلاب الحاسوب: 7 تساؤلات من التخصص إلى الوظيفة والعمل وإجاباتها

والزميلة مارية تحتفي بـذكرى ميلاد مدونتها (تستحق الاطلاع والمتابعة)


حقوق الصورة البارزة: Photo by rupixen.com on Unsplash

3 آراء حول “محتوايز: تجربة ناجحة للانتقال من التطوعي للربحي

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s