بوابات الضياع تنفتح من جديد؛ نصيحة: لا تَلِجَنّ فيها

يونسيات: أتعرفون في فصل البرد تلك الفترة ما يقرب من القيلولة التي تثقل فيها جفونك لدرجة أنك مستعد للتخلي عن مليون دولار مقابل النوم؟ مررت بها دون أن يعرض علي المليون فنمت…حلمت حلمًا غريبًا حلمت أن كارثة ما ستحل على وادي سوف البلدة التي أعيش فيها وأنه ينبغي علي وعلى فرد آخر لم أعرفه أن ندخل في أجهزة معدة للإنقاذ تشبه ما أدخل فيه فيجيتا (من أنيمي دراجون بول) لما تضرر جسده كثيرًا من إحدى المعارك. صورة الجهاز:

نتيجة بحث الصور عن ‪vegeta healing capsule‬‏
فيجيتا وهو قابع بهدوء في كبسولة العلاج الفائق

طبعًا النسخة في منامي كانت أسوأ بكثير وغير متطورة مثل التي تظهر في الصورة، مع ذلك لم أعرف بالضبط طبيعة الكارثة، إلا أن حدسي كان يقول أنها مائية أي فيضان أو طوفان من نوع ما، مع أنه أولًا البلدة صحراوية وثانيها أن أجهزة الإنقاذ نفسها تحتوي سوائل فلم أفهم كيف ستنقذنا.

بعدها استيقظت لكن استمرت التخيلات فتصورت أني أمشي في شوارع الوادي المظلمة الخالية وأن هناك وحش الزينومورف من فلم الفضائي: سفينة العهد، وهو يظهر في الصورة

نتيجة بحث الصور عن ‪alien covenant‬‏
زينومورف يتناول وجبته دون أن يقاطعه أحد

لم تنجم هذه الأحلام والتخيلات عن تعاطي أي شيء، فأنا أؤمن بمقولة سلفادور دالي:

لا أتعاطى المخدرات، فأنا المخدرات!

سلفادور دالي

إنما نَجَم عن إعادة مشاهدتي لهذين الفلمين:

ارعَ واحدة من هذه اليوميات بشراء نسخة أو أكثر من روايتي إيفيانا بسكال
لو كنتَ جزائري أو جزائرية -ولا تملك طرقَ دفعٍ إلكترونية- راسلني على
me@youdo.blog

أما جهاز فيجيتا إن جازت التسمية فهو آت من أن في تلك الأفلام يشبه جهاز السبات الطويل المستعمل في الرحلات ذات المدة الطويلة في الفضاء السحيق.

على ذكر الشوارع المظلمة هي مظلمة بالفعل وقد سمعت أن غوغل أدخلت تحديثًا لخرائط غوغل يشير إلى نسبة الإنارة في المكان الذي تعرضه في الخريطة، أعتقد أنك لو اخترت وادي سوف هناك وبالضبط حيّ القارة ستجد أنه مظلم جدًا..الإنارة رديئة بل شبه منعدمة وهي شوارع تصلح تمامًا لتصوير أفلام الرعب.

أنا أمشي من هناك كل يوم، يعني في تلك الشوارع وهي تخلو في وقت متأخر من الليل من هنا أتى تخيل ذلك الزينومورف وهو يحاول إيجاد ضحيته التالية هناك، لما كنت أمشي أنا وأخي هناك في ذلك الظلام.. وهذا الجزء حقيقي من القصة وليست تخيلات: لما كنا ذاهبين للتمشي اليومي مرت علينا سيارة كان فيها كلب يطل نصفه من النافذة وهو ينبح، الرجل يسير بالسيارة بسرعة منخفضة جدًا لكي ينبح الكلب على كل من يمرّ عليه، الكلب كان ينبح باستمرار، المهم استمررنا نمشي حتى مررنا على مركز للشرطة كان فيه محافظ الشرطة نفسه يتحقق من أوراق سائق ما.. كان ذلك صاحب الكلب المطل من نافذة السيارة يسير تجاه المركز وبقرب المحافظ ذاته… تصورت وقتها أنه سيوقفه وسيعاقبه بغرامة عالية لهذا التصرف لكن لم ألتفت ولم أرى هل أوقفه أم لا … لما كنا عائدين من التمشي وجدنا نفس السيارة تسير في نفس الشارع المظلم والكلب لا يزال يطل من النافذة وهو ينبح ومر علينا مجددًا..

جارٍ المعالجة…
نجاح! أنتَ مدرج في القائمة.

لا أفهم هذه البلدة وهي ليست المرة الأولى.. من قبل كانت هناك عصابة أشرار تروع الناس قرب ماذا؟ قرب مقر الدرك ذاته. مع ذلك لا يحرّك الدرك ساكنًا..الآن لما تتجول ليلًا بسيارتك وكلبك ينبح على الناس التي تمشي وتمضي بجانب محافظ الشرطة ومركز الشرطة لا يوقفونك ماذا تستنتج؟

أن السلطات التنفيذية تعمل وفق المزاج. لذلك شخصيًا لا أعوّل عليها.

بالمناسبة أنصح بعدم الانخراط في مشادة معهم أي مع من يخالفون ما يدعى النظام العام. والسبب كي لا تدخل في بوابات الضياع: طالع كلامي هنا على حسوب.

لماذا لا تنخرط معهم؟

لأن الأوغاد غالبًا ينتهي بهم الأمر بأن يُسلط عليهم أناس أشد شرًا منهم…فتريث وانظر للزمان ماذا يفعل.

قد تروع الناس في الليل من غير داع بكلبك المسكين الذي ينبح لسبب ربما لأنك أطعمته مهلوسات أو جوعته.

لكنك لن تخرج من هذه الدنيا قبل أن تدفع الثمن. صدقني. ولي من القصص الكثير في هذا الميدان بما فيها قصة كيف انتهى الأمر بعصابة الأشرار تلك التي كانت تروع الناس بالقرب من مركز الدرك. لكن قد نتركها ليومية أخرى.

اقتباس أعجبني:

في هذه الحياة ما من شيءٍ لنخافه، بل كلّ ما علينا فعله إزاء ما نخشاه هو فهمه، فهذا الزمنُ زمنُ الفهم أكثر والإدراك أعمق، إذ على هذا النحو: تصبح مخاوفنا أقلّ. ماري كوري

مصدر الاقتباس. يحوي المصدر أيضًا تحليلًا مميزًا للطرح الأولي (الأسطوري بأتم معنى الكلمة) لشركة أرامكو السعودية.

على ذكر ماري كوري -يرجى مشاركة قولها كتغريدة على حسابكم في تويتر من فضلكم-: أوصيكم بهذا الكتاب “المخلص للأبد: رسائل في التوق والحنين”؛ ترجمة: إكرام صغيري، إذ يحوي بعض رسائل التوق التي كتبتها ماري كوري: (للشراء: أنقر هنا).

روابط من الضفة الأخرى

بأي سرعة تسير في هذه اللحظة بالذات؟ اكتشف الرقم الدقيق هنا. (مقال ممتاز وممتع وطريف).

روابط

يستحق الاطلاع: يوميات بائع كتب؛ وعن سرقة الكتب (هذه المرة إحداها موثقة بآلة التصوير أي الكاميرا) يحكي لنا ميرزا الخويلدي.

ينتابني الفضول حول هذه الرواية:

كما كشف الناقد بورايو عن قيامه بترجمة من الفرنسية إلى العربية لشبه رواية “طويلة وجميلة” كتبها مثقف جزائري (مجهول) وتعالج الوضعية التي كان يعيشها الشعب الجزائري بالجهة الغربية من الوطن إبان الاحتلال الإسباني.

مشروع لترجمة إلى العربية أهم ما كتب عن الأدب الشعبي الجزائري

قسم الأحبّة (ما يصنعه-يبرمجه-يكتبه-يصوّره) أصدقائي!، تريد الظهور في هذا القسم؟ راسلني: me@youdo.blog (الظهور مجانيّ)

وختامه مسك: أرسل لي أحد الأصدقاء:

ورد في كتاب البصائر والذخائر لأبي حيان التوحيدي نصّ بلسان ابن طباطبا عن خالد بن عبد الله القيسي، قال: قد حفّظني والدي ألف خطبة ثمّ قال لي: تناسها، فتناسيتها، فلم أرد بعد ذلك شيئاّ من الكلام إلاّ سهل عليّ. وعلّق التوحيدي بالقول: فكان حفظه لتلك الخطب رياضة لفهمه، وتهذيبا لطبعه، وتلقيحا لذهنه، ومادّة لفصاحته، وسبباً لبلاغته ولسنه ولخطابته. النسيان يمنحك فرصة الإبداع والتحرر من التقليد، وهذه الفكرة كانت وردت في سيرة النؤاسي، وقد تناولها أيضا ابن خلدون في مقدمته. النسيان أستاذ محنّك، ومدرّب كبير. كيف تكتب إذا لم تنس ما قرأت؟ كيف تكتب إذا لم تضع كلّ محفوظاتك خلف ظهرك. كان الفيلسوف الطاوي تشوانغ تزه قد تكلم على ضرورة نسيان الكلمات! لممارسة فعل الكلام!

أحد أصدقائي

حقوق الصورة البارزة: Photo by Paul Garaizar on Unsplash

5 آراء حول “بوابات الضياع تنفتح من جديد؛ نصيحة: لا تَلِجَنّ فيها

  1. وأخيراً أول تعليق لي على مدونة المبدع “يونس”، جرعة أنيمي / أعتقد أن الضرر الذي تلقاه فيجيتا في الصورة كان بعد أرك السياجين في كوكب الأرض وقتاله مع غوكو.
    بالحديث عن الكتب، دائماً ماينتابني الفضول عند قرائتي لكتاب وأعمد إلى زيارة الموقع الإلكتروني لدار النشر وإذ بي أجد نففسي هنا ( كتاب مجاني قانوني ) بعنوان القرصنة في عصر اقتصاد المعرفة لـمحمد عدنان سالم :https://bit.ly/38wXIRs
    لم اقرأه بعد، لكن قد يهمك في حالة لم تقرأه بعد (;.

    Liked by 1 person

  2. وبخصوص النسيان.. سمعت كلمة لمن يريد إنشاء الشعر ولكنه لا يستطييع .. فإن عليه حفظ الكثير من الأشعار ثم نسيانها فإن كانت به طبيعة (يعني الحد الأدنى من القدرة الشعرية) استطاع إنشاء الشعر ..

    دائما أتساءل أن كثيرًا من دعاوي السرقات الأدبية ليست أكثر من قراءة موضوع ثم نسيانها ثم تذكره وكأنه نابع من أصل مؤلفه.

    Liked by 1 person

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s