ما هو الصنفُ الأدبي “تكنو برس” وكيف تؤلّف مقطعًا فيه؟

حيّاكم الله،

صباح الابتكار.

لا ريب أنكم صادفتم في أحيان كثيرة، أثناء استخدامكم شتى التطبيقات والبرامج نوافذ أو صفحات تحتوي كتابة أو نصوصًا، بالنسبة لي تستفز فيّ هذه النصوص كتابة نصوص أخرى على هامشها، أو معارضتها أو استعمالها نواةً لأخرى. دعونا نسميّ هذا النمط من كتابة الهوامش والتعليقات ضربًا أدبيًا رقميًا اسمه “تكنو برس”.

ما هو التكنو برس؟

هو نصوص أدبية تُكتب على هامش نصوص أصلية تظهر على صفحات التطبيقات والبرامج والخدمات التقنية لا سيما في حالة حدوث عطب أو خلل، على سبيل المثال ما يظهر في الصور أدناه:

خصائص الضرب الأدبي “تكنو برس”:

  • التكنو برس بطبيعته ليسَ نصًا أصليًا لذلك لا يمكنه أن يقوم بنفسه ابتداءًا بل يجب أن يكتب على هامش نصّ أصلي وينبغي على النص الأصلي أن يكون نصًا ثابتًا من خدمة تقنية ما ‘لا يهم نوعها’: رسالة خطأ، نصٌّ لا يتغير غالبًا مثل جملة “بم تفكر” الشهيرة الخاصة بفيسبوك؛ أو جملة “ماذا يحدث” الشهيرة الخاصة بتويتر.
  • يجوز للتكنو برس أن يتخذ جميع الأشكال الأدبية المعروفة الموجودة حاليًا مثل الشعر الموزون والملحون والعاميّ والمنثور والقصة والقصة القصيرة جدًا والخواطر إلخ.
  • لا يجب أن يبدأ التكنو برس بعبارة من النصّ الأصلي (المقتبس عن الخدمة التقنية) لكنه يجب -على الأقل- أن يدرج كلمة واحدة أو كلمتين -كحدٍ أدنى- مقتبسة عن النص الأصليّ ضمن متنه.

فوائد التكنو برس

  • من المعروف أنه عند حدوث الأخطاء في الخدمات التقنية التي يستعملها المرء بكثرة يقلق و”يعصّب” فكتابة مثل هذا النوع الأدبي يخفف القلق والتوتر ويوجه الانتباه إلى شيء إبداعي آخر ألا وهو الكتابة.
  • يعتبر التكنو برس تمارين إبداعية مبتكرة تحسّن مهارات كتّاب تجربة المستخدم وتصقل مَلَكاتهم.
  • تحسين تجربة المستخدم في الخدمات التقنية الشعبية، إذ بعد أن يصبح أحد التكنو برس ميمًا (meme) أو ينتشر انتشارًا فيروسيًا سيضطر أصحاب تلك الخدمة لتحديث ذلك النصّ الأصلي وتحسين تجربة المستخدم.

مثال على التكنو برس

لنأخذ هذه الكلمات مما يظهر على الجيميل أحيانًا:

عفوًا…صادف النظام مشكلة (#102)

النص الأصليّ: عفوًا…صادف النظام مشكلة (#102)

التكنو برس (من تأليفي):

عفوًا… صادف النظام مشكلةً (#2019*)

بالعار والخزي مُجللة

وبدعواتِ المظلومين وصراخ المعذبين مُتسربلة

إذ طالبه الناسُ بالرحيل

لم يعد الناس يصدقون رسائل النظام الكاذبة

من رسائل تبشير ووعود.. وطمأنة

فكلها مغلفة بالكذب

هكذا تجمع الناس وثاروا

فحدثت مشكلة للنظام

ولم يعد في قدرته إرسال الرسائل المخادعة

ولا إقناع أحدٍ بشيءٍ

تكنو برس من تأليف: يونس بن عمارة

*إشارة إلى الثورات.

والآن.. دوركم: أروني إبداعاتكم في التعليقات.


حقوق الصورة البارزة: Photo by Markus Spiske on Unsplash

11 رأيا حول “ما هو الصنفُ الأدبي “تكنو برس” وكيف تؤلّف مقطعًا فيه؟

  1. خذ هذه …# الصفحة غير موجودة
    بحثت في كل مكان……
    لم أكن أعرف أنني المسؤولة
    جلست أفكر…لم تأخر الحلم
    هل عملت بجد كما يجب
    أم أنني تلك الفتاة الكسولة …
    أف لي فقد ضاع الوقت…
    وأحلامي لازالت خجولة
    ها أنا ذا أعلنها وبكل صراحة
    أنني من ليوم فصاعدا
    سأكون صفحة موجودة

    Liked by 1 person

  2. الورود حمراء، وأنت أضعت الطريق.. فلماذا لا تشترك في نشرتنا البريدة كي لا تضيع مرة أخرى..
    محاولة بائسة..

    Liked by 1 person

اترك رداً على SANA ATIYA إلغاء الرد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s