متى تنتهي صلاحية معرفةٍ ما؟ أجوبة على أسئلة وردت في مدونة عبدالرحمن الخميس

اقتباسات أعجبتني:

ما من شيءٍ يخلو من آيات وعجائب، حتى الظلام وحتى الصمت، ولقد تعلمتُ أنه أيًا كان ما أختبره، في مُكْنتي دومًا الرضا به

هيلين كيللر (كاتبة ومُحاضِرة وناشطة سياسية أمريكية)

إننا غالبًا ما نكون خائفين أكثر من كوننا فريسةً للأذى الحقيقيّ؛ إذ نحن البشر نعاني من الخيال أكثر من معاناتنا من الواقع

سينيكا، لوكيوس أنايوس سينيكا (4 قبل الميلاد-65 بعد الميلاد), فيلسوف روماني وكاتب مسرحيات

هناك فُسحة من الزمن ما بين المُؤثِّر والاستجابة؛ وفي هذه الفسحة بالذات تكمن قدرتنا على اختيار استجابتنا

ڤكتور فرَنكل

إجاباتي حول موضوع صلاحية المعرفة

كتب الأستاذ عبدالرحمن الخميس تدوينة عنوانها: صلاحية المعرفة نقل فيها عن موقع Farnam Street بعض الأسئلة المتمحورة حول صلاحية المعرفة وهي كالآتي، وجوابي سيكون تحت كل سؤال:

  • هل سوف تهتم بما تقرأ عنه بعد شهر، سنة؟ خمسة سنوات؟

نعم، والسبب هو أني أرى المعارف (مهما تباعدت التخصصات والفروع) مثل الشبكة فالشيء بالشيء يذكر غالبًا وعادة ما أهتم بما أقرأ عنه بعد فترات زمنية متباعدة، إذ أن المعرفة لدي تنقسم لطبقات: طبقة سطحية (تفنى سريعًا)، ونمط (باقٍ للأبد) وهذا ما أقصده بكلامي عن أن “جميع المعارف لا تتقادم جدواها”.

لنطبق هذا على خبر حقيقي يحوي معلومة:

الخبر فيسبوك تبدأ في نسخ أهم مزايا تيك توك وتضمها لتطبيقها أنستقرام
الطبقة السطحية (معلومات)خبر مفاده بخطوة معينة لشركة مشهورة بصدد شركة منافسة لها
الطبقة العميقة (معرفة)طبقة أولية من المعرفة (طويلة المدى ومفيدة للمحللين والمستثمرين وغيرهم)
تتميز بإثارة الأسئلة ومحاولة الإجابة عنها وتتعلق بشركات بعينها
– لقد قامت فيسبوك بهذه الخطوة من قبل تجاه سناب شات. ماذا ستكون ردة فعل تيك توك؟
– فتحت فيسبوك مختبرًا كاملًا مهمته ابتكار تطبيقات إبداعية بسرعة وتقييم فشلها من نجاحها وطرحها في المتاجر هل هذا المختبر عقيم؟
– ماذا يفعل المدير الإبداعي لدى فيسبوك إن كانت بعض من أكبر خطوات الشركة تقتصر على “نسخ” ما يبتكره المنافسون؟
طبقة أعمق من المعرفة (لا زمن لها- لا تتقادم)
– ما أخلاقية نسخ مزايا يعود ابتكارها لطرف آخر؟ (سؤال حول أصول الملكية الفكرية)
– هل للأفكار المُنفّذَة والأفكار غير المُنفّذَة بعد حقوق فكرية؟ كيف وإلى أي مدى؟
– ما هي معالم وقواعد المنافسة التجارية ضمن بيئة تنافسية؟ ما الذي يحسن فعله وما الذي يقبح فعله
– ما الابتكار؟ هل هناك جديد حقًا في هذا العالم؟ وما هي الحدود المعقولة للنسخ؟ ما نسبتها المئوية ومتى نقول عن شيء مقتبس وزيد عليه ونُقّح أنه أصليّ؟ وما هو تعريف العمل الأصلي؟
  • هل أنت مركّز على نفس الموضوع لتبني معرفة متراكمة أو أنت منتشر؟ (لم تعجبني كلمة منتشر، أعتقد يوجد ترجمة أفضل)

اقتراحي للترجمة: مُشتت، أو مبعثر التركيز.

الجواب: لدي قائمة من الموضوعات بالفعل وأنا أعمل عليها بجدٍ لتعزيز معارفي بها ومنها:

  1. النشر بكافة أنواعه (الورقي أو الإلكتروني)
  2. صناعة المحتوى
  3. الكسبُ من العمل الإبداعي (مضافًا إليه اقتصاد المعرفة)
  4. اللا إنجابية والعدمية وما بعد الحداثة وما بعد بعد الحداثة (مضافًا إليها الفلسفة)
  5. جيل الألفية وجيل Z (لا سيما الصحة النفسية والعقلية لهما)
  • هل ما سوف تستثمر في قرائته من المحتمل تغيّره في السنوات المقبلة؟ ماهو الموضوع الذي غالباً لن يتغير؟

هل ما سوف أستثمر في قرائته من المحتمل تغيره…؟ نعم بلا شك، أما المواضيع التي أعتقد أنها لن تتغير فهي ما يلي: (من القائمة أعلاه):

  1. النشر بكافة أنواعه (ربما يقلّ اهتمامي بالورقي -بالنظر للبيئة وغيره- وأركز كليًا على الرقمي أو الذي يستخدم حلولًا لا تضر البيئة).
  2. الكسب من العمل الإبداعي (وقد ينتقل من صناعة المحتوى إلى صناعة منتجات واقعية -حِِرف يدوية، فنون إلخ-)
  3. جيل الألفية وجيل Z

بما أننا نتكلم عن السنوات المقبلة فهذا تخميني للوقت الحالي. فيرجى التنبه لهذا.

  • مالذي تحتاج فعله لكي تتوقف عن توظيف الكمبيوتر في ترتيب معلوماتك؟ (لم أفهم هذه النقطة)

بخصوص السؤال: ما الذي تحتاج فعله لكي تتوقف عن توظيف الكمبيوتر في ترتيب معلوماتك؟
فالمقصود على ما أظن (بعد أن راجعت الأصل الإنجليزي للسؤال) هو:
ما الشيء أو الأمر الذي إن حدث أو توفّر لك: توقفتَ عن الاستعانة بالحاسوب في عملية تنظيم المعلومات؟
وأظنه يقصد بالحاسوب هنا (أي شريحة حاسوبية سواءً أكانت في الهاتف أو أي جهاز إلكتروني آخر وليس فقط الحاسوب الشخصي).
إن كان هذا فجوابي هو:
– عندما لا أستطيع (لسبب أو لآخر) استخدام الحاسوب.
– أثناء عزلة اختيارية أو اجبارية.
– عند الخشية على أصولي المعرفية سواءً من ناحية الخصوصية أو الاختراق.

كتاب أنصح به (فيلسوف بلا حدود)

غلاف كتاب فيلسوف بلا حدود ترجمة: فريق النقطة الزرقاء

وحسب عمر دريوش أحد شباب “المنصة الزرقاء” (تصحيح مني: النقطة الزرقاء) فإن الكتاب هو مجموعة حوارات مع عالم اللغويات والفيلسوف الامريكي نعوم تشومسكي، حيث قمنا بتجميعها وترجمتها لتعرف بفكر تشومسكي الذي يعتبر المثقف رقم واحد في العالم اليوم.

وأضاف ذات المتحدث، مواضيع الحوارات كانت منوعة على مختلف المجالات المعرفية التي اهتم بها تشومسكي، على غرار: الأناركية، وسائل الإعلام، الدين والسياسة، اللغة والإدراك، التغير المناخي، خطر الحرب النووية، السياسة الأمريكية الخارجية، الشعبوية… الخ، حيث أن كل حوار ترجمته من طرف عضو من فريق “النقطة الزرقاء”.

عبارة عن حوارات مترجمة مع الأمريكي نعوم تشومسكي: شباب “المنصة الزرقاء” يصدرون كتاب “فيلسوف بلا حدود”

جدير بالذكر أن الصديق طارق ناصر ساهم فيه، فشكرًا لجهوده وجهود الفريق القائم على المبادرة.

روابط

مصطفى بوشن يترجم لنا ويثري المحتوى العربي: أفكار عصرية حول التعليم، لكن من القرن الماضي! (مترجم)

على ذكر التعليم والطرق القديمة له (بما فيها التعليم المنزلي) أنصح بشدة بكتاب (تنشئة كارل وايت -ترجمة: إكرام صغيري إصدار: دار كلمات)، وهو كتاب صعد مباشرةً للأعلى مبيعًا لما ترجم وطبع في الصين العام 2008، تستطيعون اقتناؤه من هنا: (يكفي أن تضغط على الصورة أو الوصف)

ومقال على لينكد إن يجيب على السؤال المطروح بشدّة: ليه مبيجيليش شغل من لينكدان؟! (بالعامية المصرية لكنه مفيد) شكرًا للأستاذ سفر عياد.

فكرة جديرة بالمتابعة: انطلاق مشروع بديل ردمك/ تدمك (ISBN) (لحفظ الحقوق الفكرية للكتب الرقمية) موقع لمنح رقم هوية إبين (EBIN) مجانًا للكتاب الإلكتروني المنشور إلكترونيًا بدار نشر افتراضية حرة.

حقوق الصورة البارزة: Photo by Stephen Walker on Unsplash

3 آراء حول “متى تنتهي صلاحية معرفةٍ ما؟ أجوبة على أسئلة وردت في مدونة عبدالرحمن الخميس

  1. إبداع كالعادة.. أعجبني استخدام الجدول ..

    أتمنى الحصول على كتاب نتشئة كارل وايت ولكن للأسف الشحن صعب جدا إلى اليمن ولا يوجد معارض كتاب ولا غيره.. سأضعه في القائمة إلى أن تحين الفرصة.. بخصوص (نعوم تشومسكي) العرب معجبين به لأنه مؤيد للقضية الفلسطينية ومناهض للتغطرس الأمريكي ولكن لا يعرفون أنه (أناركي = فوضوي) وأنه رغم عدائه الشديد لأمريكا فهو مكرم ومحتفى دائما، وهذا ما يجعله يقدم خدمة جليلة لأمريكا واحترامها لعلمائها وتقديرهم مهما كانت آراؤهم على عكس ما نفعل نحن العرب تماما.

    Liked by 1 person

    1. أتمنى أن تتحسن الأحوال وتحصل على الكتاب المفيد حقًا، بخصوص تشومسكي أول من مول بحوثه هو الجيش الأمريكي وقد أثرت نقطة هامة لمن يطالع تشومسكي. لكن مايعجبك في تشومسكي الكثير من بينهادقته ومصادره.

      إعجاب

      1. ما يعجبني في تشومسكي أيضًا أنه رجل لا يؤمن بالمسلمات لا سيما غير المدعومة بأدلة كافية وهذه نقطة مهمة لدينا كعرب (حسب ما قرأته ولا أعمم) ترى مفكر أو أديب عربي يقول مباشرة (دون حتى بحث بسيط في غوغل) العنوسة كذا القراءة كذا نحن في أزمة..إلخ..عن نفسي أظن أن تشومسكي ينفق على الأقل ألفي دولار شهريًا على اشتراكاته في المجلات والمصادر المعرفية المدفوعة. (هذا إن لم يكونوا يمنحونها إياها مجانا) وأيضا أتصور أن تشومسكي لايقبل أي اشتراك مجاني خوفا من أن يبيعوا له فكرة ما بين ما يستهلكه من محتوى.. لذلك هو يشترك في أماكن أخرى بدولاراته المحبوبة. من المؤسف أن عمره كبير جدًا الآن.

        Liked by 1 person

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s