اِفرح الآن أيها اليهودي التائه!

نحن على فكرة نقرأ للمترجم لا لكاتب العمل ربما يخالفني البعض لكن مثل غالب هلسا الترجمة لديه حالة خاصة يجب ان تؤخذ في سياق غير اكاديمي بل ادبي.