أسباب وجيهة لكي لا تُمجِّد نابليون بونابرت بعدها أبدًا

تبًا لك فرنسا.