ما لا تستطيع الحواسيب “الذكية” فهمه…

الصورة البارزة للتدوينة تمثل حاسوبًا ينحني خاضعًا للبشر الذين صنعوه.

(وجهة نظر): من الأخلاقيّ تمامًا أن تنجب أطفالًا في هذا العالم الـ*رائي

على سبيل التقديم: يمكن عدّ هذا المقال المُترجم مواصلة للجهد الذي أبذله في التفكيك العقلاني لاتجاه "عدم الإنجاب" الذي بدأ ينتشر أكثر فأكثر، فالمقال الأول لي كان: ثلاثة حُججٍ عقليّة ضد فكرة (اللا تناسل)، أتبعته بمقال آخر وضحت فيه كثير من الأمور عنوانه: ما الداعي للاستمرار في الحياة؟ (حجة تدعم الإنجاب) وفوق كل ذلك، حدّثت … متابعة القراءة (وجهة نظر): من الأخلاقيّ تمامًا أن تنجب أطفالًا في هذا العالم الـ*رائي

فرط النشاط لدى الأطفال

شكرا جزيلا زمردة على هذا المقال الثريّ والمفيد

حقوق الصورة البارزة: Photo by Marisa Howenstine on Unsplash

زمردة تكتب....

مرحبًا جميعًا
وصلني هذا السؤال علي منصة يومي، حيث اعطيت المنبر لكم لمن لديه اي تساؤل او موضوع يقترحه علي. ومازال الباب مفتوحًا بالتأكيد.
سألني الاستاذ يونس بن عمارة: :
( أود أن اعرف الطريقة المثلى للتعامل مع الأطفال كثيري النشاط والحركة؟ ما الحلّ معهم ولنقل مثلا في حالتين كي لا أكثر عليك: في المنزل. وفي المدرسة.)
انتهى السؤال
جزاك الله خيرًا على السؤال، فقد دفعني للبحث اكثر في الموضوع، والتأمل في تجربتي المتواضعة اكثر.
وهذه هي اجابتي:

زيادة النشاط، او النشاط المفرط لدى الاطفال قد يكون طبع عادي، او قد يكون حالة مرضية.
التعامل معهم يتم بناءًا على حالتهم، فهل تم تشخيصها بحالة مرضية أم ان هذا وضعه الطبيعي؟
في حال كانت حالة مرضية، فإن هناك مختصين يتم مراجعتهم مع الوالدين لمتابعة برامج تربيتهم، وكذلك في المدرسة هناك معلمات الصعوبات، ومعلمات الدمج، مختصات بالتعامل مع هؤلاء الاطفال، وتحضر معلمتهم معهم في اغلب الانشطة حتى مع المعلمات الاخريات.

View original post 228 كلمة أخرى