البلجيكيون يُروّحون عن أنفسهم في خِيمٍ معلقة على الأشجار

حياكم الله، عساكم بخير وعافية.

بخصوص الخبر في العنوان والصورة البارزة لهذه اليومية: بدل السفر خارج البلاد لقضاء العطلة خلال الجائحة، يحاول بعض البلجيكيين تجربة طريقة جديدة للتخييم داخل البلاد، وذلك بقضاء ليلة في خِيم (على شكل دمعة منحدرة) معلقة على الأشجار. طالع المزيد هنا.


حوار جدير بالقراءة نور الدين كريديس: عن علم النفس والأدب و«البجعة السوداء» ومنه نقتبس:

في هذه الفترة الحالكة، شاءت الصدف أن تقع بين يدي مجموعة من الكتب للمؤلف الأميركي من أصل لبناني نسيم نقولا طالب، تجتمع فيها خصائص الكتب المثيرة للذكاء والمختلفة عما هو مألوف. وقصتي مع هذه الكتب عجيبة وغريبة وخصوصاً أنها كتب نزلت من السماء كما يقول المثل الفرنسي، أي أنها جاءت في الوقت المناسب. من بين هذه الكتب سأركّز على كتاب «البجعة السوداء ــ تداعيات الأحداث غير المتوقّعة» (The Black Swan: The Impact of the Highly Improbable ــ 2007) وقد قرأته بترجمته الفرنسية. يقوم الكتاب الضخم الذي يتجاوز الـ 600 صفحة على فكرة استحالة التعرف إلى المستقبل رغم محاولات العلم وأدواته الإحصائية المعروفة والمتطوّرة جداً. ويطلق الكاتب على هذه الأحداث غير المتوقعة والتي لم تكن في الحسبان صفة «البجعة السوداء»، التي يمكن أن تكون بجعة سوداء إيجابية وبجعة سوداء سلبية. ويتضمن الكتاب كيفية الاستعداد والتوقّي من هذه الظواهر النادرة التي يتّسم بها المستقبل غير المؤكد. وفي وضعنا الحالي، كانت البجعة السوداء هي ظهور وباء كورونا بشكل مفاجئ وغير مسبوق بحيث فاجأ جميع المجتمعات والحكومات من السند إلى الهند. إذ أصبحت جميع الاستراتيجيات المعهودة لمواجهة الكوارث غير مناسبة للوضع، وما نعيشه اليوم هو نتيجة فكرنا بأن المستقبل يحييه الماضي ولا شيء جديداً تحت الشمس. لذلك نامت جميع المجتمعات وخاصة الغربية على فكرة السيطرة في كل شيء وعلى الرفاه وعلى قدرة الطب وقدرة العلم واليقين به ونسيت ما تخبئه لها الأيام من مفاجآت سارّة وغير سارة. ويوصي نسيم نقولا طالب بعدم الإفراط في التمسك بالحقائق وتفضيل دروس الواقع والعودة إلى حكمة القدامى، والتواضع المعرفي لأن الزمن هو المقياس الوحيد والحكم الأخير لتنبؤاتنا. ووقوع هذا الكتاب بين يدي في هذه الفترة تحديداً، جاء كالبجعة السوداء. إذ سهّلت قراءته عليّ تحمل تبعات البجعة السوداء الأخرى المتمثلة في فيروس كورونا على العالم بأسره، ومنحتني فهماً نسبياً لما يحدث بشكل عام.

نور الدين كريديس

تعليقي: أنصح بالفعل بمطالعة كتاب البجعة السوداء لنقولا طالب سليم.

طالع أيضًا بهذا الصدد: هل نيكولاس طالب سليم عبقريّ فعلا أم مجرد أحمق آخر؟


المدونة السودانية ريحان عبدالرحمن تكتب 17 سؤالًا الأكثر تكرارًا عن كتابة المحتوى للمبتدئين – تعرف على الخطوات المختصرة التي تساعدك سريعًا في الدخول إلى مجال كتابة المحتوى (مقال طويل ومفيد)


من الأرشيف مراجعة كتاب “بحبر خفي” للأمجد عبد الفتاح كيليطو


شيء للمترجمين والمترجمات مستقبل المترجم في ظل الترجمة الآلية. فتحي عبد الرؤوف أحمد [شكرا واثق الشويطر]


من الضفة الأخرى: لماذا لا زالت الخرائط الورقية هامة حتى في هذا العصر الرقميّ (إنجليزي – إم آي تي برس ريدر)


يونس يسأل:

قبل كورونا: أين كنت تقضي الصيف؟


حقوق الصورة البارزة: البلجيكيون والبلجيكيات يُروّحون عن أنفسهم في خِيم معلقة على الأشجار.

©2020 Bangkok Post Public Company Limited

3 آراء حول “البلجيكيون يُروّحون عن أنفسهم في خِيمٍ معلقة على الأشجار

  1. أقضي الصيف وكل مناسبة في مدينتي الأصلية (إب).. حتى بعد كورونا ذهبت إلى هناك للعزاء! وهي تبعد عن (صنعاء) ٤-٦ ساعات بالسيارة.

    كنا (سابقا) نسافر إلى (الحديدة) أو (عدن) من حين لآخر في الشتاء لأنهما مدينتان ساحليتان حارتان جدا، ولكن الآن مع الحرب لم يعد ذلك متاحا.. وآخر مرة سافرت إلى (الحديدة) كانت في 2017.

    Liked by 2 people

  2. أقضي الصيف في المشفى مع مرضايي الأحباء! لكن فعلًا، لا أستطيع أخذ إجازة صيفية، لأن زملائي الأكبر والآباء في المشفى يحتاجون العطلة ذاك الوقت، لذى نبقى الشباب والأصغر في المشفى.

    Liked by 2 people

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s