هل نحلم كثيرًا عندما نتمنى وجود شركة عربيّة مثل grammarly؟

مستجدات:

نشر الأخ واثق الشويطر في حسوب موضوعًا عن فَرَاسة | لمعالجة النصوص العربية، وجربته (بصفتي مستخدمًا عاديًا لا مبرمجًا) وقد أعجبني وهو واعد في نظري، بانتظار بعض المبرمجين العرب الشجعان الذين أدعوهم لاستغلاله في مشاريعهم.

عدا ذلك لا زلتُ لا أفهم لماذا يعمد العرب لفتح مشاريع تنافسية بدل التعاون ضمن مشاريع موحدة؟

لا سيما في ميدان اللغة العربية. على سبيل المثال: لماذا لا تتوحد مشاريع جامعة نيويورك في أبوظبي في مجال معالجة اللغة الطبيعية العربية مع مشاريع مؤسسة قطر في ذات المجال؟

لماذا هناك معجم الدوحة التاريخي للغة العربية (شبه مكتمل) وهناك معجم الشارقة التاريخي للغة العربية؟..

لماذا هناك مراكز ومراصد ومؤسسات كثيرة لكنها ذات أهداف متقاربة ومتشابهة فهناك الكثير جدًا من المراكز والمراصد الرامية للحفاظ على اللغة العربية وتعزيزها؟ لماذا لا تتوحد تحت مظلة واحدة؟…

من ناحية أخرى، وعلى ذكر الجامعات والبحث العلمي، ومع أن الرابط الذي شاركه الأخ واثق يقول أنهم استخدموا مخرجات البحث في قناة الجزيرة، إلا أننا نريد تطبيقات أوسع وزبائن أكثر وتحويلاً أسرع للنمط التجاري.

بهذا الصدد كتبت لصالح موقع تقنية 24 هذا المقال كيف وصلت شركة Grammarly إلى 6.9 مليون مستخدم يوميًا في 9 سنوات

وهو يحكي بالتفصيل المفيد عن قصة نجاح grammarly ويمكن الاستلهام منه كيف نستطيع نحن العرب النجاح أيضًا في إنشاء مصحح إملائي عربي يدرّ أوراقًا خضراء.

متفرقات

اقتباس اليوم:

رواية زن وفن صيانة الدراجة النارية، روبرت م بيرسيغ تر: عبد الله جرادات، ص: 148

قصة مُحزنة لعاملة مستقلة عربية، يا أصحاب المشاريع ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء.

رقم اليوم:

عائلة [جزائرية] مكوّنة من ستة أفراد مصاريفها الشهرية تصل إلى 60 ألف دينار جزائري شهريًا[حوالي 400 دولار أمريكي]، ويبقى الأجر القاعدي 18 ألف دينار جزائري، لا يلبّي حاجيات محدودي الدخل

وليد مذكور، مهتم بالشأن الاقتصادي، المصدر هنا

اكتشفوا 20 قمرًا جديدًا يدور حول زحل… ونعم.. يمكنك المساهمة في تسميتها (هناك شروط للتسمية وليست مطلقة تمامًا).

اقرأ/ي أيضًا: هل تسائلت يومًا ما اسمُ قمر القمر بالإنجليزية؟

انهار العالم وتحتاج نظام تشغيل؟ ها هو في خدمتك. والأجمل: مفتوح المصدر.

تحب قصص نهاية العالم: طالعـ/ي قصتي: كيف ستكون نهاية العالم؟

وهذه أيضًا: كيف ستكون نهاية العالم (2)- خدود لاند.

4 آراء حول “هل نحلم كثيرًا عندما نتمنى وجود شركة عربيّة مثل grammarly؟

  1. لا أريد أن أكون متشائما لأقول: “لم نتوحد الرؤى السياسية ولم نتوحد في البدهيات” ولكن سأقول: “إن علينا أن ندعم أي مبادرة توحيد للمنطقة في الأعمال التجارية والأبحاث المشتركة وغيرها” وأيدت مثلا انضمام اليمن والعراق في بطولة كأس الخليج رغم أن هذا شيء شكلي ولكنه خطوة نطالب بها في ظل هذا الانقسام السياسي/الثقافي إلى غيره من الانقسامات.
    ولتصلح التقنية ما أفسدته السياسة.

    Liked by 1 person

    1. أتفق تماما مع مقولتك ولتصلح التقنية ما أفسدته السياسة.
      لكن شخصيًا لا أرى نشاط كبير للمبرمجين وهذا تساءل آخر ربما علي أن أجمع تساؤلاتي في مكان ما.. يعني أنا صانع محتوى أنتج محتوى.. لكن المبرمجين عددهم كبير والنتاج (عدا الوظائف التي لا تظهر شيئا واضحا) غير ظاهر.. أين الأدوات البرمجية أين البرامج العربية؟؟

      إعجاب

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s