نبيّ زائف، وائل غنيم، وهاتف نقّال يملكه كافكا.. (حصيلة يوم 21/09/2019)

حيّاكم الله.

اقتباس اليوم:

وقد وقع الاتفاقُ على أنه ما أهينتِ العلماء في دولةٍ إلا ذهبت وزالت وما أكرموا في سلطنةٍ إلا ثبتت وزادت

تراجم الأعيان من أبناء الزمان، تأ: الحسن بن محمد البوريني، ج 2، ص:6، تح: صلاح الدين المنجد

والكتاب المقتبس عنه أعلاه طريف، على الأقل بالنسبة لي ففضلاً عن قراءة بعض التراجم (السير الذاتية) التي انتهت بجنون أبطالها في نهاية حياتهم، عزا المؤلف إثنين منها (ومن المؤكد أنه فعل أكثر من ذلك في تراجم أخرى) إلى النساء وسحرهن الواقعي وليس الجمالي. والوسيلة: الطعام والماء. فالجنون الحاصل لأولئك الرجال في نظر المؤلف مكيدة تمت بواسطة النساء عن طريق الدرب الأقصر لقلب الرجل: معدته. والله المستعان.

وائل غنيم:

منذ عامين كتبت في حسوب رسالة مفتوحة لوائل غنيم (نصها الكامل) وملخصها: بما أن المولى تعالى حباك بعقل جيد وإلمام واسع بعلوم التقنية الحديثة سخره لخلق مشروع ينهض ولو بجزء من سكان الوطن العربي؛ ودعك من السياسة لأنها قطب رحى تدور حولها كل الشرور كما قال أحد العارفين.
لم تحظ الرسالة في حسوب أول الأمر إلا بالتسليب (ووقت كتابة هذه السطور فيها +3)، وهذه الأيام صدمت بما آل إليه وضع وائل غنيم وإني لأدعو له ولأخيه ولمصر. اللهم يا رحمن رحمةً منك. مقال جديد ومناسب للموضوع: ماذا يعني أن تصبح ناشطًا؟ (لا أوافق على ما فيه بطبيعة الحال لكن به معلومات جيدة).

اقتباس آخر: “وَيَقُومُ أَنْبِيَاءُ كَذَبَةٌ كَثِيرُونَ وَيُضِلُّونَ كَثِيرِينَ.” (مت 24: 11)

قام نبي (زائف بالطبع ) في الجزائر، واللغط حوله منتشر في الشبكات الإجتماعية الآن.

أداة مفيدة: لمعرفة ما الذي يعنيه أحد هاشتاقات تويتر عندما يكون غامضًا: https://tagdef.com/en/

شكرًا حساب روانوفسكي على نشر الاقتباسات من كتابي “لو كان كافكا يملك هاتفًا نقالاً” (اشترِِ نسخة من هنا لدعمي).

3 آراء حول “نبيّ زائف، وائل غنيم، وهاتف نقّال يملكه كافكا.. (حصيلة يوم 21/09/2019)

  1. ولدينا في اليمن (مهدي) زائف.. قبض عليه قبل فترة.
    اقتباس رائع على العلماء ومحزن أيضا.. بالنسبة لوائل غنيم، على أنني أؤمن وربما أخالفك الرأي بأن التغيير السياسي يؤثر كثيرا، ولكن في حالة غنيم، أتفق معك تماما واننا بحاجة إلى التركيز على الحل (بقدر إمكانياتنا) لا المشكلة، وقد رأيت كثيرا من أقراني ومن حولي من أشد الناس ذكاء وإبداعا ولكنهم دخلوا مستنقع السياسة واستهلكم حتى التخاع.. أعجبني كذلك مشاركة على الفيسبوك من صديقي: “عودوا ارواحكم لعب دور البطولة .. باخلاق الاقوياء.
    لا لعب دور الضحية واستجلاب عطف الناس .. تقدر تلعن الظروف والحرب والمأساة وانت بقعتك .. وتقدر تلعنها وانت تتحرك وتكافح وتنتصر.
    وبس..” رغم ما فيها من عامية إلا أنها صادقة جدا. [رابط المنشور: https://www.facebook.com/khwlany/posts/10216375719371781%5D

    Liked by 1 person

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s