تصور الحرارة في الخرطوم تساوي 48 ضباً..

برعاية: البوفيش (افضل مجتمعات حسوب).

في بعض الأحيان استيقظ وفي رأسي (لازمة) أي عبارة تتكرر ولا تريد أن تخرج من رأسي، الامر ليس مزعجا بالنسبة لي لكن العبارة تظل لمدة يوم أو يومين ربما تتكرر في بالي الامر لا يشبه الاغاني او الموسيقى التي تظل في بالك حتى وانت لا تسمعها الامر هنا يتعلق بعبارات ادبية ولم يحدث ذلك لي الا مرتين او ثلاثة لا اذكر بالضبط في احد المرات كانت اللازمة هي مطلع احد مقامات بديع الزمان الهمذاني “اشتهيت الأزاد وأنا ببغداد” وظلت تتكرر في ذهني طوال يوم كامل ثم ذهبت. اما اليوم فقد استيقظت بلازمة وهي عبارة من رواية العصفورية لغازي القصيبي التي قرات معظمها مؤخرا وتقول (في وصف شدة حر الشمس):

 في هذه الشمس التي تذيب “دماغ الضب والضب ذاهل”

وما يتكرر هو “تذيب دماغ الضب والضب ذاهل” فقط اعتقد انها بيت من قصيدة ما لهذا ندهت على العم غوغل فاخبرني انها من رسالة حافظ ابراهيم للشيخ محمد عبده في وصف حر السودان ويمكنكم الاستمتاع بهذا المقال الساخر عن ذلك. طبعا حافظ ابراهيم يقول “والعقل ذاهل” لكن غازي بمكره ودهائه يبدل ويبدع ما يريد. واعتقد ان هذا التغيير الابداعي هو الذي جعلها تلتصق بخلايا دماغي الرمادية. حقوق عنوان هذه اليومية ترجع للكاتب محمد عبد الله الريح قد تقودكم لازمة او خاطر ذهني لمقالات مفيدة ومعلومات طريفة كما حدث معي انا هنا لذلك استفيدوا منها ان حصلت لكم.

ترجمت المقال التحفيزي  لعله يفيد بعضكم وهو منشور في مجتمع البوفيش.

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s