نفي إلى سيبيريا – ليو تولستوي

نفي إلى سيبيريا – ليو تولستوي، ترجمة: يونس بن عمارة

حيث للكلمة مكان

 

leo

نفي إلى سيبيريا 

ترجمة : يونس بن عمارة

 

عاش في مدينة فلاديمير
تاجر شاب يدعى إيفان دميتريتشأكسيونوف. كان لديه متجرين ومنزل من ملكه الخاص.

كان أكسيونوف وسيمًا
أشقر الشعر مجعّد الرأس، مفعما بالمرح، ومولعا جدًا بالغناء. وعندما كان شابا كان
ميّالا للشرب وكان يعربد عندما يفرط فيه لكنه بعدما تزوج تخلى عن الشرب، إلا بين
الحين والآخر.

وفي أحد فصول الصيف عزم
أكسيونوف على الذهاب إلى معرض نيجني وبينما هو يودع عائلته قالت له زوجته:
“إيفان دميتريتش، لا تذهب اليوم لقد رأيت حلما سيئا بشأنك”.

ضحك أكسيونوف وقال:
“أنت تخشين أنني عندما أذهب للمعرض سأنساق مع أحد نزواتي”.

ردت زوجته: “لا
أعرف مما أنا خائفة، كل ما أعرفه هو أنني رأيت حلما سيئًا، حلمت أنك عدت من
المدينة وعندما خلعت قبعتك رأيت أن شعرك قد أصبح أبيض تمامًا”

ضحك أكسيونوفوقال “هذا فأل حسن، سترين بنفسك أني سأبيع كل سلعتي
وأجلب لك بعض الهدايا من المعرض.”

وهكذا ودع عائلته…

View original post 2٬203 كلمات أخرى

رأي واحد حول “نفي إلى سيبيريا – ليو تولستوي

شاركني أفكارك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s